الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2017
 
الأربعاء 11 أكتوبر 2017

غادة الشريف تكتب: سلملى على الست سنية!
ومن سخريات القدر يا حمادة أننا فى الوقت الذى ندفع فيه بمرشحة جليلة لمنصب مدير عام اليونسكو تجد الدولة تقوم بإغلاق بعض سلاسل المكتبات بحجة تمويلها للإخوان أو احتوائها على كتب تدعو للتطرف وفات السادة المسؤولين أن المتطرف لا يقرأ!.. من ناحية أخرى تجد الدولة تتعمد ترك المدارس الحكومية مكدسة بالتلاميذ يجلسون فوق بعضهم.. هذا التربص بالقراءة والتعليم يشعرنى أن دولتنا الحالية سليلة المغول الذين أحرقوا مكتبة بغداد أعظم مكتبة فى التاريخ!.. فى افتتاح فندق الماسة فى العاصمة الإدارية استوقفنى بشدة مجسم الماسة المشيد هناك!!.. أذهلنى القبح وانعدام الرؤية!.. تحسها كده يا حمادة شبه الست سنية تلك الشخصية الكارتونية بطلة إعلانات زمان، اللى كانت سايبة الميه ترخ من الحنفية!.. نفس نفشة الصدر الأمامية والمؤخرة المتفجرة بالرفارف الخلفية!.. شكل الماسة ليس مستنكرا على فكرة، لكن كان من الممكن أن نجعل من هذه الماسة قطعة فنية عالمية يأتى السياح خصيصا لمشاهدتها كأنهم يشاهدون قطعة ألماظ حقيقية، لكننا للأسف دولة لا تفكر بتعمق، وتفتقد الخيال بشدة!. كان من الممكن أن تكون تلك الماسة زجاجية وتعكس ألوان الطيف عند وقت معين فى الغروب عند زاوية انحراف محددة للشمس يتم اختيارها.. الخواجات هايفين يا حمادة ولديهم استعداد للسفر أميالا لمشاهدة ظاهرة كهذه!..

ورجاء يا حمادة ألا تتحجج بخفض التكاليف، فالبذخ تم واللى كان كان فعلى الأقل كنا نرتكب بذخا يأتى علينا بمردود سياحى عالمى بدلا من أن نرتكب بذخ يترمى فى الأرض ولا يعود علينا بأى عائد مادى!.. كان من الممكن أن تتشكل هذه الماسة من صبات متلاصقة من الرمال المرجانية التى يشتهر بها شاطئ البحر الأحمر أو من الرمال الملونة الموجودة فى الصحراء الشرقية على بعد أمتار من موقع الفندق.. كان وكان وكان، لكن أين العقول التى تمتلك الإبداع؟!.. الإبداع يأتى من امتلاك الخيال، وامتلاك الخيال يحتاج إلى ذكاء واطلاع، فهل مثلا سمع مصممو تلك الماسة عن مجسم هرم متحف اللوﭬر؟.. هذا المجسم الزجاجى للهرم الأكبر الذى شيده الفرنسيون فى الثمانينيات من القرن الماضى وجعلوه المدخل الرئيسى للمتحف، أما محتواه فهو من شرائح زجاجية كل شريحة على شكل هرم مخروطى ذى أبعاد فتعطى انعكاسا للضوء يجعل مرتادى المتحف يقفون بالساعات أمام المجسم منبهرين به وبجماله!.. على فكرة الخيال والابتكار يجلبان المال لصانعيهما إذا كنا نتحدث عن المردود المادى.. القراءة تنمى الخيال والذكاء، أما التعليم فيحول الخيال لابتكار واختراعات.. بالتالى عندما نرى الدولة تغلق المكتبات لن يكون صعبا أن نخمن طريق التخلف الذى تريده الدولة لنا!.. زمان، كان أبناء جيلى يقرأون مجلات تان تان وميكى وسمير وألغاز المغامرون الخمسة.. كان أهالينا يتابعون بشغف المسلسل الأجنبى على القناة الثانية فى التاسعة والربع مساء.. كانت الأفلام الفرنسية تعرض فى السينمات مع الأفلام الأمريكية.. فى بداية عهد السادات كانت الدولة تدفع الناس للتثقيف والقراءة استمرارا للعهود السابقة، لكن مع بدء محاربة السادات لطلبة الجامعة المهتمين بالسياسة وبدء تهافت المصريين على العمل بالسعودية بدأ الدفع بالتطرف فى المجتمع المصرى وانحسار الاهتمام بالثقافة والتعليم.. فى التسعينيات، أحيت سوزان مبارك مكتبة الإسكندرية ودشنت مبادرتى القراءة للجميع ومكتبة الأسرة.. أما الآن فكما ترى أن الدولة استحوذت على منافذ الإعلام التى كانت سببا لتثقيفنا فى الماضى فحولتها إلى منافذ للترفيه والهشك بشك، فى نفس الوقت الذى تجاهلت فيه سرقة آلاف القطع الأثرية من المتحف ولم تفتح حتى أى تحقيق يسكت العوازل ويفرح القلب الحزين!.. وبعد كده جاى تقولى يا حمادة أنك تساند مشيرة خطاب لرئاسة منظمة اليونسكو؟!.. ابقى سلملى على خالتك الست سنية!

 
 
   Bookmark and Share      
  
 سلملى على الست سنية!

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7