الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
الثلاثاء 27 ديسمبر 2016
New Page 1

نيفين ملك تكتب: ما بعد صدمة الرحيل!
صباح الأحد، 11 كانون الأول/ ديسمبر الحالى، حين دق هاتفي ذلك الصباح الحزين، وأحدهم يطلب مني التعليق على حادث انفجار بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، منطقة وسط البلد، ولم يكن لي أي علم بالأمر، فصرخت في رعب ماذا تقول؟؟؟ أي كنيسة تقصد؟؟ يا إلهي. هل هي كنيسة القديسين من جديد؟!!

اعتذرت منه لأنني يجب أن أطمئن على الأهل في القاهرة، وقلبي يكاد يتوقف من هول الصدمة والرعب أن يكون أحدهم كان على موعده مع الرحيل المر!!

وتواصلت مع الأهل واطمأن قلبي للحظة، ولكن الرعب والصدمة لم تفارقني للحظة. ولم لا؟!! نعم هي ضربة في سويداء القلب، فكاتدرائية العباسية ليست مجرد مكان للعبادة، هي حالة خاصة لامتزاج التاريخ والجغرافيا، وشاهد عيان على حياة الآلاف، بل الملايين من أبناء الشعب المصري. ذلك المكان الفريد في طرازه المعماري والفني، ويحمل كل ركن فيه ذكريات الطفولة والصبا والشباب.

وعلى الرغم من حداثة مباني الكاتدرائية بالنسبة لغيرها من الكنائس الأثرية، وكذلك بالمقارنة للكنيسة البطرسية التي تقع في محيطها، والتي شهدت أحداث التفجير المجرم، إلا أن المكان له سحره الخاص، ودوره في التكوين النفسي والثقافي لأبناء الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، فمنذ عمر مبكر تتفتح عيونك على لوحات وأيقونات أثرية ترجع لكبار الرسامين العالميين، ويطبعك المكان بطابعها، ويصير جزءا من حياتك وواقعك اليوم، من تعليم، لثقافة، لممارسة كل الأنشطة، ومشاركة الأصدقاء والأهل تفاصيل الحياة.

الكاتدرائية يأتي الطفل على يد أمه وعمره أيام، وينمو ويكبر في محيطها مع الأيام، فيخلق هذا حالة خاصة من الانتماء والامتزاج. فكما حملتني أمي، حملت طفلتي لمحيط الكاتدرائية. وهنا أتذكر جولة قمت بها مع طفلتي لمحيط المنطقة الأثرية في منطقة مصر القديمة، وبها الجامع الأثرى الفريد، جامع عمرو بن العاص. وسألتني طفلتي: ما هذا المكان الجميل؟ أجبتها هو بيت الله. فقالت هل نستطيع أن نزوره؟ قلت لها: نعم بكل تأكيد. وسعدت وقتها بالسؤال وبالزيارة لجامع عمرو بن العاص، وأنها تعرف الآن عن الجامع كما تعرف عن الكنيسة.

والمحزن والصادم، وما جعلني أكتب، الخبر المحزن برحيل عصفورة السماء الطفلة ماجي مؤمن التي رحلت في 20 كانون الأول/ ديسمبر الحالي، لتكون الضحية رقم 26 من ضحايا الحادث المروع، الذي خلف أيضا ما يقارب 45 مصابا ما زالوا يعانون وأسرهم مع الإصابات البالغة، ومن سينجو من الإصابة قد تصاحبه الإعاقة مدى الحياة، ولن تعود حياته وحياة أسرته كما كانت على الإطلاق.

رحلت ماجي ابنة العاشرة، تلك الروح الموهوبة والنفس النقية بنقاء أحلام الصباح، الطالبة المتفوقة بالصف الرابع الابتدائي بمدرسة كلية رمسيس. تخيلت للحظة شعور أمها، وتلك المشاعر التي تعيشها، وخاصة بعد انصراف الجميع. كيف لهذة الأم أن تواجه صباح كل يوم دون أغلى ما في حياتها؟

ما أقسى الأيام وما أقبحها حين تخطف بخسة وبوحشية أثمن ما في الحياة ودون سابق إنذار؟!!

والأقسى أن يستنزف حياتك السؤال؟!! من قام باغتيال أحلام الصباح؟!! من قتل ماجي ومارينا وفيرونيا ونيفين وعم نبيل، ومن قتل قبلهم شهداء كنيسة القديسين؟!!

من يقتل الغد بسكين مسموم؟!! في كل مرة يفترس المجرم بوحشية ضحية ما؛ ينتقيها بعناية، وفي توقيت مدروس، ليمزق مع جثت ضحاياه ما تبقى من أحلام الصباح وحلمنا بدولة المواطنة.

جاءت الإجابة الرسمية عن السؤال عن قتلة الأبرياء؛ بعدد من الروايات، كانت أولها رواية عن سيدة استطاعت أن تدخل الكاتدرائية وتضع شنطة بها قنبلة؛ قدّرتها الرواية بوزن 12 كيلو، لتضعها في الأماكن المخصصة للسيدات داخل الكنيسة البطرسية!!

وعندما ثار الرأي العام المصري على هذة الرواية الضعيفة، خرجت رواية أخرى سريعة بضلوع الشاب محمود شفيق، وهو معروف لدى أجهزة الأمن لسبق اتهامه في إحدى قضايا التظاهر عام 2014. وكيف تم التعرف على شخصية هذا المشتبه به بهذة السرعة ودون اتخاذ إجراءات تحقيق، ولم يخرج الاتهام من الجهة المختصة، ألا وهو مكتب النائب العام؟!! وكيف استطاع إدخال هذة القنبلة للمكان؟ وكيف اخترق المكان دون أن يستوقفه حرس الكنيسة أو يشتبه فيه أحدهم؟ وكيف تم التعرف على ملامحه؟ وهل قام بتفجير نفسه أم إنه تفجير عن بعد، كما جاء في رواية أخرى؟!!

وما هو الرد على الرواية التي جاءت على لسان المحامية التي قامت بالحضور مع ذلك المشتبه به في عام 2014، والشك في أنه قد لا يكون الشخص نفسه المشار إليه، وأننا قد نكون أمام شخصين مختلفين؟!!

ومع الإدانه لمشهد الاعتداء على بعض الإعلاميين في موقع الحادث، ولكن برأيي أن هذا يعكس تنامي الوعي العام للمواطن المصري الذي أدرك أن هناك خللا بنيويا أو تكوينيا في أداء ووظيفة أجهزة الأمن، وقدرة هذه الأجهزة على حماية أمن وحياة المواطن، وتحملها المسؤولية عن التقصير الشديد.

وبغض النظر عن مرتكب الجريمة الشنعاء، والسؤال الحائر والمستمر منذ أحداث كنيسة القديسين، وهو يوقظ في ضمائرنا وجع اغتيال حلم الوطن العادل الذي تعددت ضحاياه، وأخذ يوزع الظلم بعدل على الجميع، يبقى من حقنا أن نفهم من هو المستفيد من مثل هذه الجرائم، وكيف يتم الترويج بمناسبتها لمزيد من القوانين والتعديلات الدستورية والمطالبة بإجراءات ومحاكمات استثنائية، ليستغلها النظام للاستمرار في رحلة الثأر من الخصوم السياسيين، بل والانتقام من كل من يناضل ويعارض استباحة حلم الجماعة الوطنية المصرية بدولة الحق والقانون، ولتستمر الحلقة الجهنيمة المظلمة، ومعها كل أنواع الانتهاكات المسكوت عنها من المجتمع الدولي الذي يتنامى فيه صعود اليمين، ولا تجد تلك الحكومات غضاضة في التحالف مع الأنظمة التي تحكم مواطنيها بالحديد والنار، ولتستمر الانتهاكات ضد كل أنواع الحريات فى جمهورية الخوف، ثالث دولة لسجن الصحفيين بحسب لجنة حماية الصحفيين للعام 2016 ومنظمة مراسلون بلا حدود، وبسجونها يقبع ما يقارب 60 ألف سجين أو ما يزيد.
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 ما بعد صدمة الرحيل!

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7