الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
الأربعاء 7 ديسمبر 2016

نهاية مرحلة
حمزة زوبع
حسنا، دعونا نتفق أن عالمنا القديم قد انهار أو يوشك أن ينهار في أعقاب فوز دونالد ترامب -المثير للتعليقات وللجدل أيضا-برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية . هذا الفوز وما تلاه من موجة اليمين المتطرف وبالمناسبة ليس متطرفا ضد اليسار أو الشيوعية بل متطرف ضد كل ما هو مسلم في المطلق وعربي على وجه التحديد.

في رأيي المتواضع وفي رأي كثيرين من المعلقين فإن عالمنا الذي عاصرناه على مدار خمسين عاما والذي بدأ كعالم ثنائي القطبية ، ثم عالم أحادي القطبية، هاهو اليوم يعود كعالم متحد الأقطاب ضد ما يعتبرونه قطبا جديدا على ضعفه وقلة حيلته وهو الإسلام.

لم تبدأ الحرب على الإسلام أو معاداته مع فوز ترامب ولكنها ستأخذ شكل الحرب الرسمية مع تنصيبه رئيسا لأكبر دولة في العالم ، فقد مضت عدة عقود على وجود القوات الأمريكية والمتحالفة معها على الأراضي العربية تشعل حربا وتطفئ أخرى ، فقد بدأ الأمر مع دخول صدام الى الكويت في 1990 وإلى اليوم لم تخرج القوات الأمريكية ولا المتحالفة معها بل إن جزء غير يسير من الجيوش العربية انخرطت في حروب ضد أنظمة عربية موجودة بالفعل وكانت هذه النظم تواظب على حضور القمة العربية.

ربع قرن من الزمان والقوات الأجنبية وعلى رأسها القوات الأمريكية تعيث في الأرض الفساد، حربان ضد صدام والأخيرة انتهت بغزو العراق في 2003 ولم تخرج منه رغم تمزق العراق ، بحجة وجود تنظيم القاعدة تارة ، والدولة الاسلامية وداعش تارة أخرى ، ومن العراق امتدت الحرب إلى سوريا وبدلا من دعم الثورة تحولت القوات الأجنبية بدعم عربي غير مسبوق إلى حرب على المعارضة بحجة طرد تنظيم الدولة وداعش وغيرها.

ورغم أن الموارد العربية خصصت للحروب التي تقودها أمريكا في المنطقة فإن دونالد ترامب غير راض عن الأداء ويرى أنه يتعين على أغنياء العرب وفقرائهم أن يدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون.

يطالب ترامب بحصة من الرصيد الاستراتيجي لنفط العراق والكويت والسعودية معا من أجل أن يمد مظلة حمايته للنظم وليس لحماية الشعوب الثائرة ضد النظم الفاسدة، فترامب وأهل اليمين المتطرف لا يرغبون في رؤية الثورات العربية التي قد تطيح بالحكام المستبدين لأنهم على يقين أن الشعوب أكثر راديكالية من الحكام وأن الحكام هم حائط صد ضد تطرف الشعوب في مواجهة تطرف حكام الغرب وحقدهم على الاسلام والعروبة.

ما كان يحدث (تحت الطاولة) من قبل عقدين أو ثلاثة لن يستمر فقد تغيرت المعادلة أو هكذا يراها ترامب واليمين المتطرف في لأمريكا وأوربا، وبكلمات أخرى فإنه لا داعي لتغيير الحدود أو التقسيم بقدر ما هو تغيير خطة الهيمنة والسيطرة. وبمعنى ثالث وصريح أنه لن يتم مواجهة الحكام أو الضغط عليهم من أجل تحسين ظروف معيشة الشعوب أو تطوير نوعية الحياة من خلال ممارسة ديمقراطية ولو شكلية ، ولكن سيتم دعم الحكام بوضوح وصراحة من أجل تحقيق أمرين مهمين من وجهة نظر اليمين الأوربي و الأمريكي الذي سيعمل تحت مظلة إدارة ترامب الشعبوية وهما:

الأول :- إنتاج مسار اسلامي أقل ضجيجا وأكثر ليونة ونعومة، يعني اسلام منزوع الدسم لآ يتحدث عن الجهاد ومقاومة الاستبداد والاستعمار . اسلام بلا روح، بلا قلب، بلا معنى إلا أن يكون اسلاما صديقا للبيئة الأمريكية.

الثاني :- السيطرة الأمريكية والأوربية التامة على كافة الموارد الاقتصادية والإستراتيجية لدول المنطقة، وليس الأمر مقصورا على النفط والثروات المعدنية بل على الطبيعة الجغرافية المهمة من الناحية الاستراتيجية مثل الممرات المائية والأجواء السماوية، ناهيك عن السماح بإقامة قواعد عسكرية بدون مقابل للقوات الأمريكية وبعض الحلفاء الأوربيين.

انتهت الصورة السابقة لعالمنا العربي وهي الصورة التي رسمها القطبان الانجليزي والفرنسي عبر اتفاقية سايكس - بيكو والتي تميزت بحدود مصطنعة بين الدول العربية وقد فشلت هذه الحدود في بناء ما يعرف بالدولة القطرية التي أثبتت التجربة أنها مشاريع فاشلة فلم تنجح أي منها على الاطلاق ، ونتج عن ذلك غضب الشعوب التي وجدت في امريكا والغرب قبلة لتوجيه اللعنات وخطاب الكراهية لأن الغرب يؤيد هذه النظم.

اليوم- وفي رأيي المتواضع-ستقوم أمريكا والغرب بقيادة هذه الدول بنفسها، وستصبح أمريكا هي ست البيت و هي من يحدد الميزانية والمصروفات لمعظم هذه الدول، وستقوم بانتاج المناهج التعليمية ووضع الاستراتيجيات لا الإشراف عليها عن بعد كما تفعل الآن.

أهم مميزات المرحلة الجديدة هو تسليط الحكام على الشعوب وعلى الدين والهوية، وعلى الحكام إما أن يدفعوا نظير حمايتهم والبقاء على كراسيهم أو فليواجهوا شعوبهم فيم يشبه الحرب، وعلى الشعوب إما أن تتنازل عن الدين والهوية أو سيتم وصمها جميعا بالإرهاب وستشن عليها الحرب أيضا.

المرحلة الجديدة هي حرب الكل (العربي) في الكل (المسلم) بدون أن تتورط أمريكا بشكل مباشر، بل ستحصل على (كل) ما تريد من دون كلفة تقريبا.

صفقة رابحة للعم ترامب وشركائه.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 نهاية مرحلة

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7