الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
السبت 26 نوفمبر 2016

آيات عرابي تكتب |هل مصر أم الدنيا ؟
الأسطورة تقول أن الطفل المصري هو اذكى طفل في العالم حتى سن كذا !

مقولة من بين عشرات المقولات الزاحفة التي نسمعها منذ طفولتنا.

حسناً

ما هو نوع الطعام الذي يتناوله الطفل المصري ليصبح أذكى طفل في العالم حتى سن كذا وكذا ؟

هل السر في المحاصيل المسرطنة التي تشتهر بها مصر منذ عهد المخلوع ؟

أم السر في القناة الأولى وإذاعة صوت العرب ومقالات الأهرام وخطب عبد الناصر مثلاً ؟

هل يحافظ الطفل المصري على مستوى ذكاءه إذا وُلد في بيئة متخلفة تهتم بتلك الأشياء الثانوية كالتعليم والصحة كما يحدث في بلاد أوربا المتخلفة ؟

هل للأمر علاقة بالجينات مثلاً أم بالحدود ؟

وإذا كان الأمر متعلقاً بالجينات, فهل يصير الطفل المولود لأب مصري وأم أجنبية او لأم مصرية وأب أجنبي نفس مستوى الذكاء ؟

وإن كان السر في الحدود, فهل ينطبق الأمر على سكان تيران وصنافير (إن كان بهما سكان) حين انفصلتا عن مصر أم أن مستوى ذكاء الطفل الصنافيري يعود ويرتد لمستويات ذكاء الطفل العادي في باقي دول العالم حين تنفصل الجزيرتان ؟

أسطورة أخرى تحدثك عن مصر أم الدنيا !

ولا أعلم في الحقيقة ما الذي منح مصر تلك المكانة.

أسطورة نرددها كمُسَّلمات لا نقاش فيها, الشمس تشرق من الشرق ومصر أم الدنيا.

من منحها ذلك اللقب ؟

هي أسطورة أكثر ذيوعاً من أختها الأولى ولا يخجل مقدمو البرامج من ترديدها بكل فخر.

ذات مرة شاهدت جانباً من حلقة من تلك النوعية من البرامج التي ترتسم فيها ابتسامة عريضة على وجه المذيعة وهي تحدث احد السياح وتوجه له السؤال المرعب (هل ستزور مصر مرة أخرى ؟)

ثم تردد باللغة الانجليزية أن Egypt is the Mother of the World !!

ما اعرفه وما يعرفه من يقرأون القرآن أن مكة هي أم القرى.

هذا ما قاله الله في القرآن

فكيف اصبحت مصر أم الدنيا ؟

مصر لم تكن يوماً أم الدنيا ولا ابنة خالتها.

أسطورة أخرى يرددونها وتحظى هي الأخرى بجانب وافر من الاهتمام وهي أن من يشرب من ماء النيل, فلابد له أن يعود من جديد.

إلى أين يعود ؟ إلى قسم غسيل الكلى بمستشفى معهد ناصر ؟

الأكثر إثارة للشفقة, هي تلك الأسطورة التي يرددها الجميع تقريباً عن أن المصريين هم أول الموحدين في التاريخ وأن اخناتون (الذي كان يعبد قرص الشمس) هو من ارشد البشر الضالين إلى التوحيد, فهدى البشرية !

يا سلام !

وأين آدم عليه السلام الذي خلقه الله وجعله أول نبي لبني آدم ؟

تلي ذلك عناقيد من الأساطير, بعضها أكثر شراسة ورسوخاً من غيرها.

مثل أسطورة خير أجناد الأرض.

وهي أسطورة يرددها حتى شيوخ الأزهر.

والحديث ببساطة باطل لا يصح عن النبي عليه الصلاة والسلام.

(فيما بعد الانقلاب, اكتسب الحديث الباطل معنى أكثر ضيقاً, فاصبح يشير إلى كل من يرتدي زياً عسكرياً.)

بالاضافة إلى عشرات الفقاقيع من تلك العينة يؤمن بها البسطاء ويرددونها كما لو كانت ديناً.

هناك قوة استطاعت بطريقة ما ان تضع مصر في فجوة زمنية وحبستها بعيداً عن التاريخ واهالت عليها التراب.

قوة استطاعت ان تبدل دين القوم, في مثابرة وأناة حتى اصبحت تلك المعتقدات الصنمية ديناً واصبح الاقتراب منها من المحرمات, يستحق مرتكبه اللعن.

كلمتا خائن وعميل, ربنا كانتا الكلمتان الأكثر شيوعاً بعد الانقلاب في ثقافة المواطن المتعسكر الدولجي.

والكلمتان تشيران إلى كل من يتمرد على تلك الوثنيات ويحاول أن يستخدم عقله.

أنت خائن لأنك تقول أن (خير أجناد الأرض) حديث باطل.

أنت خائن لأنك تناقش.

أنت عميل لأنك تعمل عقلك.

ربما كان المصريون أكثر شعوب المنطقة خضوعاً لتجارب الإعلام والتأثير في الرأي العام.

لم يسبق أن تعرض أي شعب من مسلمي المنطقة لهذا القدر من الضلال والكذب.

المواطن المواظب على الاستماع للإعلام يتحول إلى ما يشبه الممسوسين شيطانياً.

وتترافق هذه الحالة من المس الإعلامي مع حالة من الرخاوة العقلية تجعل العقل ضعيفاً أمام الخرافات متصالحاً معها.

ويبدو أن جهة ما تمارس عملية تغييب ممنهجة للعقل في مصر وربما كانت أخبار تهافت المصريين على محلات عصير البرسيم في بداية الخمسينات, نوعاً من تجارب القياس وجس النبض الجماهيري قبل التقدم إلى خطوات تالية.

ففي خمسينيات القرن الماضي, نشرت صحف المقبور عبد الناصر تقارير اخبارية عن افتتاح محلات عصير برسيم وتحدثت الصحف وقتها عن فوائد البرسيم الصحية .. الخ

فيما بعد اختفى الخبر فجأة كما ظهر.

نحن بحاجة إلى علاج من هذه الأوهام, وإلى ان ننفض خيوط العنكبوت من فوق عقولنا.

وحتى نحرز تقدماً في العلاج, علينا أولاً أن نعترف بأننا نعيش في فقاعة زمنية خارج التاريخ.

 
 
   Bookmark and Share      
  
  |هل مصر أم الدنيا ؟

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7