الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
الأربعاء 23 نوفمبر 2016

آيات عرابي تكتب | ميزو و المسيخ الدجال نسخة عربات الرش !
يعدُ ادعاء ميزو الذي كان يعمل بقهوة في شبرا أنه المهدي المنتظر تطوراً طبيعياً لعصر طفت فيه النفايات على السطح. فقبل ميزو قدم إعلام العسكر شاويش الانقلاب واصفاً إياه بالوسامة في حملة دعائية هدفت لتلميعه.

وترافق ذلك مع قيامه بعمليات تجميل لازالة التجاعيد وعمل بوتوكس وغيره في محاولة لإخفاء قبحه.

وحين فشلت تلك الحملة

بدأت حملة جديدة تم تقديمه فيها على أنه منقذ مصر وشبهه أحد مرتزقة الأزهر بأنه رسول .. الخ

ووُجهت هذه الحملة بوصف من كلمة واحدة اطلقه الشعب عليه (العر#)

لتهدمها

وليس سراً أنه يسمى في بعض الدوائر بـ (مسيلمة الكذاب) وليس سراً أنه يُسب في الشوارع في مصر علناً

المسيخ الدجال نسخة عربيات الرش بتعديلات قذافية الذي احتل قصر الاتحادية بعد انقلاب صهيوني اختطف الرئيس المنتخب

وميزو مدعي المهدية

هما نتاجان طبيعيان تراكميان للبيئة الوضيعة التي انتجها انقلاب يوليو 52

النفحات القادمة من بالوعات الصرف الصحي التي هبت على المجتمع المصري

بيئة مريضة تعتمد ايديولوجية اشتراكية هي في حقيقتها تشجيع على الحقد الاجتماعي

بيئة تعلي من قدر السارق واللص وتجعله وزيراً أو رئيس جمهورية

متلازمة النقص التي ميزت حكام العسكر بداية من المقبور عبد الناصر

كلهم كانوا يعانون من عقد نقص خطيرة حولتهم إلى آلات تدمير للمجتمع

وسهلت على مخابرات العدو التقاطهم وتحويلهم إلى عملاء يتلاعبون بهم كدمى لتدمير مصر

(عمالة عبد الناصر والسادات والمخلوع معروفة وعمالة صرصور الحقل الحالي لا تحتاج إلى ادلة)

شمس بدران, أحد جلادي عهد المقبور عبد الناصر وقف ليلة انقلاب يوليو ليقول (هما هياكلوها لوحدهم ؟؟ !!)

رياح تحمل الحثالات البشرية هبت على مصر منذ لحظة الانقلاب الصهيوني الذي حمل تياراً من النفايات البشرية ووضعها على رأس الحكم في مصر

بيئة شديدة القذارة تحمل الحقد على الجميع وتستهين بالدين وتعاديه وتروج للكفر والالحاد

بيئة تظهر قشوراً من الدين حتى لا تصطدم مع المجتمع وتبطن الكفر والالحاد

(حمزة البسيوني أحد جلادي المقبور عبد الناصر كان يسب الذات الالهية مدعيا قدرته على حبس الله) تعالى الله عز وجل عن ذلك علواً كبيراً

ربما لاحظ الاذكياء صورة رجل الدين في الأفلام التي انتجها عصر المقبور عبد الناصر وما بعدها وكيف تحول عالم الدين إلى (مأذون) وكيف تعمدت السينما تسطيحه وتشويه صورته

هذا العصر الذي سمح لنكرة مريض نفسياً يركض خلف عربات الرش في الجماليةيضربه الاطفال (اعترف هو بذلك) ويعاني من التخلف العقلي المتوسط الذي انتج تأخراً دراسياً جعله يتوقف عند المرحلة الاعدادية ليلتحق بمدرسة عسكرية

(كان يُعالج عند احد الاطباء من التخلف العقلي وعكاشة كان يشرف على علاجه وكان يتردد في الكبر على مصحة نفسية)

هذه البيئة التي سمحت لشخص مريض يعادي المجتمع كله ويحقد عليه نتيجة فقره وامتهان كرامته في الصغر

أن يصبح ضابطاً في الجيش المصرائيلي

(وليس سرا ان عدداً من ضباط الجيش شواذ جنسياً .. هذه حقيقة يجب أن نواجهها)

هي نفسها البيئة التي انتجت ميزو الذي ادعى انه المهدي

البيئة التي انتجت المسيخ الدجال نسخة الجمالية المقلدة بتعديلات قذافية, هي نفسها التي انتجت مخرفاً كافراً بالله مثل ميزو

نفس بيئة الكفر التي اخرجت مرتداً معادياً للدين يسميه رؤساءه (ضابط نتن) هي نفسها التي اخرجت ميزو

انقلاب يونيو 2013 كان كالمغناطيس المجتمعي الذي يجذب إليه كل القذارة المجتمعية

هم يعتبرون مصر الههم ويعتبرون الحدود صنمهم

ونحن لا اله لنا الا الله

هم يدينون بدين غير ذلك الذي ندين به لله

هم شعب ونحن شعب

*الموضوع يحتاج إلى بحث متعمق وان شاء الله سوف اكتب مقالات أخرى في هذا الصدد

 
 
   Bookmark and Share      
  
 ميزو و المسيخ الدجال نسخة عربات الرش !

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7