الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
الأربعاء 16 نوفمبر 2016

شرين عرفة تكتب: من لم يمت بالثورة ..مات بنقص الدواء

كتبت الصحفية "شرين عرفة" تدوينة على صفحتها بموقع التواصل الإجتماعي قالت فيها:

55 ألف طفل مصري بمعاهد ومستشفيات مرضى السرطان معرضة حياتهم للخطر جراء أزمة نقص الدواء

عدة أنواع من أدوية علاج السرطان غير موجودة تماما بالصيدليات منذ 3 أشهر، بعضها يتم بيعه في السوق السوداء بأسعار تصل إلى مابين 1000 إلى 2000 جنيه، وسعره الحقيقي 64 جنيها ،

بالإضافة لنقص حاد في الأنسولين و أدوية مرضى السكر والفشل الكلوي

المتحدث باسم وزارة الصحة أكد بنفسه أن الأزمة مفتعلة ، لكنه لم يوضح لنا من ورائها؟!

من يجروء على افتعال أزمة كهذه في دولة يتحكم العسكر فيها في أنفاس المواطنين؟!

وإذا كانت مفتعلة ، لماذا لم تبادر الدوة بحلها منذ 3 أشهر وإلى الآن؟!

وكم طفلا ومريضا تحتاج أن يموت قبل أن تتدخل؟!

أزمات لا نراها سوى في بلاد تعاني من حروب أهلية أو مجاعات!

تمر الازمة تلو الازمة تطحن المواطن المصري قبل أن تكشف اللثام عن وجه من افتعلها ، حين يعلن بكل جرأة عن اقتحامه مجال التجارة فيها وبيعها للمواطنين!

أزمة ألبان الأطفال ثم السكر وأخيرا الأدوية والمحاليل؟!

تعطيش للسوق ، فيزداد ثمن السلعة أضعافا مضاعفة قبل أن يقدمها الجيش بثمن أعلى كثيرا من سعرها الطبيعي وأقل بطبيعة الحال من السوق السوداء

فمتى سنرى بيان الجيش يعلن فيه اقتحامه مجال التجارة بتلك الأدوية، كما أعلنها من قبل في ألبان الأطفال؟!

لم يعد الأمر استغلال من تاجر جشع يستهين بحياة المصريين،

بل يبدو الأمر كعصابة تأخذ الشعب المصري كرهينة بقوة الدبابة والسلاح،

تزداد صرخات الأهالي في المستشفيات وعلى صفحات مواقع التواصل : أطفالنا بتموت!

ولسان حال واقعنا الأليم يقول :

من لم يمت بالثورة ..مات بنقص الدواء

 
 
   Bookmark and Share      
  
  من لم يمت بالثورة ..مات بنقص الدواء

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7