الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
الخميس 10 نوفمبر 2016

شرين عرفة تكتب : هل يجب أن نقلق من فوز "ترامب"؟
يلوم البعض على الشعوب العربية والإسلامية قلقهم الزائد من فوز ترامب برئاسة أمريكا ، ويعتبرونه مبالغا فيه،

إقرأ أيضا: كبرى الصحف الأمريكية مصدومة لفوز ترامب بالرئاسة
فهل فوز ترامب يستحق منا القلق؟!

-مبدئيا يجب أن نعلم بأن فوز ترامب سبب صدمة للعالم كله،

صدمة حقيقية تسبب فيها وصول المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى البيت الأبيض وصفها خبراء بأنها صفعة قوية هزت أسواق المال والأسهم العالمية،
فهبطت مؤشرات البورصة بدء من أمريكا في الغرب إلى اليابان وشنغهاي في أقصى الشرق

وشهدت أسواق العملات هبوطا سريعا للعملة الأميركية أمام الين الياباني وأمام اليورو

ولأن أسواق الذهب تعتبر الملاذ الآمن في وقت الأزمات، فقد ارتفع سعر الأوقية بنسبة 4.7%

بينما هبطت أسعار النفط ، وفقد سعر برميل الخام الأميركي الخفيف 3.7% من سعره
حتى الخام الأوروبي فقد 2.9% في تعاملات اليوم

هلع حقيقي اجتاح الجميع ، لم يكن يتصور أحد ان يحكم أقوى دولة في العالم ، رجل مختل عقليا وعنصري ومتحرش بالنساء
وقدمت ضده 10 بلاغات تحرش ، وزوجته عارضة أزياء إباحية،

عنصري مجنون يكره كل من يخالفه ، وصف النساء بخنزيرات سمينات، وكلاب، وقذرات، وحيوانات" ، وطالب بحظر دخول المسلمين للولايات المتحدة للأمريكية ووعد بهذا في حال توليه الرئاسة ،كما طالب من قبل باعتماد بطاقة هوية خاصة بالمسلمين لذكر الديانة وتخصيص قاعدة بيانات لهم، ودعا لمراقبة المساجد (على اعتبار أنهم وحوش)

بل وصف ترامب، الهجمات الروسية في سوريا بالشيء الرائع، وهاجم كل المهاجرين في بلاده حتى وصل الأمر لوصف المهاجرين المكسيكيين بأنهم مغتصبين،

وفور إعلان نتيجة فوزه بالرئاسة ، سقط موقع الهجرة إلى كندا الإلكتروني ، لزيادة الضغط عليه من أمريكيين راغبين في الهجرة ،

لكم أن تتخيلوا : أمريكان قرروا الهجرة من أمريكا بسبب فوز ترامب، وأتصور طبعا أنهم الأمريكيون الملونون أو من أصل عربي أو مسلم أو المهاجرون بصفة عامة،

هم يرون في ترامب إنهيار لشعار الحريات والمساواة الذي طالما رفعته أمريكا،

حتى أن الكثيرين توقعوا أن يكون ترامب آخر رئيس أمريكي ، بعد أن يتسبب بحماقاته وعدائه الشديد لكل المخالفين له بتفكك أمريكا أو إشعال حروب عالمية كالتي تنبأت بها كل الديانات.
●ترامب والسيسي والقذافي وجوه عدة لنفس الشخصية

ترامب حاكم مختل يكره الإسلام بعنف ولا يخجل من قول ذلك ، بل ويدعم كل الحكام الذين هم على شاكلته ، حتى أنه وصف رئيس الإنقلاب عبد الفتاح السيسي (والذي بالمناسبة كان أول من هنأه بالفوز في العالم وربما قبل زوجة ترامب نفسها) وصفه بأنه رائع ويوجد بينهما تفاهم مشترك
يعني يمكننا وصف ترامب بأريحية بأنه بلحة الامريكي،

وفى أكثر من مرة، أكد ترامب أنه مؤمن بأن القذافى لو كان موجودًا فى السلطة لكانت الأمور ستكون أفضل بكثير الآن.


فمن حقنا طبعا كعرب ومسلمين أن نقلق من وصول هذا المجنون والعنصري والحاقد على الإسلام لرئاسة أقوى دولة في العالم،

فعلى الرغم من أن أمريكا دولة مؤسسات ، وسياستها لا يتحكم فيها أفراد ، بل مؤسسات بحثية ومراكز تخطيط وفي الأول والآخر من يصوغ القرار الأمريكي هي مصالح الشركات المتعددة الجنسيات، والتي يبدو أنها من أوصلت ترامب إلى الحكم،
لكننا قد نشهد سياسات أكثر فجاجة وتدخلات أكثر عنفا وأجندة صهيونية يتم تنفيذها بشكل أكثر حدة وتسارعا ، تذكرنا بعصر المجنون الأول "جورج بوش" الابن، وحروبه في الدول الإسلامية ، والتي وصفها "بوش" نفسه بالصليبية.

حيث أعرب « ترامب» من قبل عن رغبته في توسع الجيش الأمريكي بالعراق وربما سوريا أيضًا؛ لمحاصرة تنظيم «داعش»، قائلا في حواره مع قناة «إن بي سي» الأمريكية: «أود ضربة في مصدر ثروته الأولى وهو النفط».


لكن ما يحد من قلقنا عدة أمور :

أولا : وصول ترامب للرئاسة يظهر بوضوح تلك الحرب العالمية على الإسلام والتي حاولوا كثيرا إخفائها والتلاعب بألفاظها ومسمياتها ، ترامب هو أشد رؤساء أمريكا جنونا وصراحة في نفس الوقت ، هو يعلنها بكل وضوح : نحن في حرب ضد الدين الإسلامي ذاته والمسلمين أنفسهم ، لا الإرهابيين ولا الجماعات الإرهابية،

وهنا القاعدة تقول : العدو الصريح أفضل ألف مرة من العدو الخفي،

وأي حرب تشنها جماعة أو دولة أو مجموعة دول على الإسلام حتما تنتهي بانتصار الإسلام وزيادة عدد معتنقيه وأفراده في العالم كله ، حقيقة مسلم بها تشبه حقيقة خروج الشمس من المشرق،

ثانيا : لن يظل المصريون وحدهم منذ اليوم، وستشهد البرامج الساخرة والكوميدية منافسة شديدة بين السيسي وترامب لنيل لقب مسخرة العالم ، وساعتها ، سنجد من يصبرنا على حالنا

أبشروا ..لعله خير
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 هل يجب أن نقلق من فوز "ترامب"؟

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7