الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
السبت 29 أكتوبر 2016

آيات عرابي تكتب : عالم المسلمين الإفتراضي وإعلام الأخ الأكبر
منذ أن بدأت في نبش المراجع والكتب المختلفة باللغتين العربية والإنجليزية بعد الإنقلاب وأنا أدرك جسامة مسؤولية الصحفي أو الكاتب.

وكأنني افتح صندوقاً مات صاحبه.

أحداث مروعة وكوارث تختفي بين صفحات التاريخ المطمور تحت ركام من الأكاذيب التليفزيونية.

الجيش الذي صدعوك بانتصاراته الوهمية ليس الا قوات حماية للنظام الذي عينه عدوك.

الدويلة التي تعيش بها وتتجنس بجنسيتها, ليست الا حظيرة صُنعت على عين عدوك.

الهوية التي تربيت عليها ومئات الأكاذيب التي صدقتها ليست سوى ستار يخفي حقائق مروعة وعقوداً من الخيانة.

وكأنك تعيش أحداث فيلم خيالي, تكتشف فيه نهايته أن من مثل دور والدك ليس إلا موظف يتقاضى راتبه من عدوك نظير خداعك.

قالها لي أحدهم خلال إحدى المحاولات المبكرة لتغيير موقفي من الإنقلاب ومن العسكر وانزلقت الكلمات من لسانه تكشف حقيقة المعركة، قال لي:

كيف كنتي إعلامية بالتلفزيون وتهاجمي الجيش؟

بتعبير آخر، فإنه يجب عليكِ كإعلامية عملت بالتليفزيون الرسمي (أداة تغييب الوعي الأساسية قبل مدينة الانتاج الإعلامي) أن تقاتلي إعلامياً في جانب العسكر.

مشكلة الإعلامي الرسمي في دويلات العسكر، أنه يوضع تحت المجهر، تنتشر كلماته بفعل سحر الإعلام المزروع في العقول باكثر مما تنتشر كلمات المفكرين الكبار (وهم المنهل الذي ينهل منه أمثالي من الصحفيين والإعلاميين).

ومنذ بداية الانقلاب، راقبتُ جيداً ملامح الحملة الإعلامية لتلميع شاويش الانقلاب وحددث ملامحها ووضعت خطة للتعامل معها كان من بين محاورها، فضح حقيقة المقبور عبد الناصر وخياناته للإسلام وتعاونه مع العدو الصهيوني، كانت الخطة الإعلامية التي الهمني الله بها منذ البداية هي نسف أساسات دويلة العسكر منذ بداياتها.

كان عليّ أن انهش كتابات كبار المفكرين (مثل الأستاذ محمد جلال كشك) وأن أحولها إلى مواضيع عامة وأن اطرح تلك الخيانات السوداء المرعبة فيها لنقاش مجتمعي على مواقع التواصل الاجتماعي.
وهي خيانات يعرفها من عاصروا تلك الحقبة السوداء ولكنها لم تكن معروفة بشكل كامل لجماهير الإعلام البديل, اللهم الا قلائل.

واظن أن الله وفقني في ذلك أشد التوفيق, فلم يعد أحد يتحدث عن انقلاب يوليو 52 بوصفه ثورة واصبح تاريخ خيانات ضباط يوليو سلعة تُباع على أرصفة مواقع الإعلام البديل على الرغم من محاولات غير موفقة لبعض الناصريين لتثبيت السرد العسكري وتكرار المرويات الحكومية عن عهد عبد الناصر.

خلال شهور قليلة، بفضل من الله وحده كانت خيانات المقبور عبد الناصر قد انفضحت وكُشفت وتعرت وانفتحت بطن العسكر أمام الجميع.

وأثناء المرحلة الأولى من مراحل هدم دويلة العسكر إعلامياً وقعت على اكتشاف مذهل من خلال القراءة والنبش في المراجع, اكتشفت زيف ما يُسمى بأكتوبر وحقيقة تخطيط كيسنجر وإدارته للحرب من البداية وخدعة سلاح البترول وأن السادات لم يكن سوى موظف يتحرك بأوامر كيسنجر وأن الحرب لم تكن سوى مسرحية تم التضحية فيها بالمخلصين الذين ظنوا أنهم يحاربون لتحرير الأرض وأنها حتى انتهت بهزيمة مروعة أكبر من هزيمة 67، أُسِرَ فيها أكثر من ثمانية آلاف جندي وضابط, فكان عليّ مجدداً أن اطرح كل هذا للجميع في مقال كتبته على موقع نون النسوة بعنوان (حرب اكتوبر .. النصر الذي لم يأت) بتاريخ 4 أكتوبر 2013 أي بعد الإنقلاب بشهرين.

في المُقابل، شُنَّتْ عليّ حربٌ شعواء، من جانب الكهنة القدامى لمعابد سايكس بيكو من الليبراليين الممتعضين من هدم أساسات دويلة العسكر، حتى كتب أحدهم أن ما افعله إهالة للتراب على تاريخ مجيد حسب قوله!!

بل ولستُ أكشف سراً حين أقول أن جانباً كبيراً ممن عارضوا ما اكتب (وهو موثق بالمراجع) كانوا يعارضون ما أكتب لأنهم يريدون ثورة تحت السقف، ثورة تلتزم بحدود سايكس بيكو التي تربوا عليها.
وكأنه دين بديل حل في نفوس البعض محل الإسلام.

وفي المقابل، لا تقدم القنوات التي تعارض الانقلاب الا معارضة تحت السقف, وتتبنى نموذج الثورة الكيوت التي لا تتعرض للمؤسسات ولا تفضح تاريخها ولا أصول نشأتها على يد العدو.

بعض هؤلاء ربما لا يستطيعون رؤية إنهيار المنطقة وتدشين عصر جديد، تُقسم فيه مستعمرات سايكس بيكو إلى علب تونة صغيرة، وربما يتعامون عن هذا كله رغبة في عدم تحمل تكلفة مواجهة هكذا سيناريو.

وعلى الجانب الآخر، يقف حتى الإعلام البديل مكشراً عن أسنانه لكل من يطرح رؤى حقيقية تكشف حقيقة الوهم الذي يعيشه المسلمون بعد أن حبسوهم في حظائر نصبوا حولها أسلاكاً شائكة وعينوا عليها غفراً يرتدون الأزياء العسكرية.

فحتى في العالم الافتراضي لا يسمحون لك بتجاوز السقف. عندما بدأت الحديث عن الهوية وكتبت منشورا على صفحتي العامة بعنوان (الحفل انتهى يا أرامل سايكس بيكو), قام الفيسبوك بحذفه.

ثم أغلق الفيسبوك صفحتي بعد ذلك لحديثي المتكرر عن الهوية الاسلامية وعن حملة مقاطعة النصارى اقتصادياً والتي إن استمرت ونجحت، فمن الممكن ان تخل بتوازن سايكس بيكو.

نحن بحاجة حقيقية لنُفيق المسلمين من ذلك العالم الافتراضي الذي يعيشون فيه منذ قرنين من الزمن.

بحاجة إلى صناعة وسائل إعلام بديلة تنويرية تكشف الزيف وتبدد دخان التضليل وتصنع تغييراً حقيقياً في العالم الافتراضي الذي يعيشه المسلمون ويسيطر عليه إعلام الأخ الأكبر.

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 عالم المسلمين الإفتراضي وإعلام الأخ الأكبر

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7