الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
الثلاثاء 30 أغسطس 2016

محمد العمدة يكتب: «السيسي» يحذر أمريكا من الديمقراطية في مصر والشرق الأوسط
وعند هذا الحد أقول ، لقد وصلنا إلي خريطة الكنز ، لقد وصلنا إلي الإقرار الكتابي الذي وقعه الفريق / السيسي ليكشف به عن أسباب الانقلاب الكامنة في نفسه وعقله ، إنه البحث الذي قدمه لكلية الحرب الأمريكية عام 2006 ليدون فيه أسباب الانقلاب من قبل أن يقوم به بسبع سنوات وعنوانه "Democracy in the Middle East" ، أي "الديمقراطية في الشرق الأوسط".

كان السيسي يعلم أن بحثه ينطوي علي معلومات خطيرة حيث كشف فيه حقيقة العلاقة بين الأنظمة العربية القديمة المستبدة والولايات المتحدة الأمريكية ، كما كشف عن موقف هذه الأنظمة المستبدة من الديمقراطية في الشرق الأوسط ، موضحا أنها ترفضها رفضا مطلقا ، وحذر الولايات المتحدة من دعم الديمقراطية لأنها سوف تفرز في جميع الأحوال أنظمة جديدة معارضة لمصالح أمريكا وحلفائها في المنطقة ، لذا كان حريصا علي أن يظل بحثه في طي الكتمان وألا يصل إلي علم الشعوب العربية ، وهذا ما كشفه الحوار الذي أجراه " توم بومان " مع " كول ستيفن جيراس " المشرف علي بحث السيسي تحت عنوان " Egypt's Top General And His U.S. Lessons In Democracy" ، حيث يقول "جيراس":
" he can't share the general's research paper on democracy. El- Sissi checked a box on a release form that read: "Release only to government authorities."
وترجمته :
" يقول / جيراس أنه لا يستطيع أن يشارك السيسي في ورقة بحثه حول ( الديمقراطية في الشرق الأوسط ) - بمعني لا يستطيع نشره – لأن السيسي حدد في خانة - نطاق الإفراج عن البحث - بقوله " يصرح فقط للسلطات الحكومية " .
كما أكد ذلك الدكتور / أندرو بوستوم في مقال له بعنوان " Make Public Egyptian General Abdel Fattah al-Sisi’s “Classified” 2006 U.S. Army War College Thesis حيث ذكر أنه طلب من كلية الحرب الأمريكية نسخة من بحث السيسي بعد اللغط الذي ثار حول شخصيته عقب نشر السيد Robert Springborg" " " روبرت سبرنجبورج " لمقتطفات من البحث ، فردت عليه الكلية بأن البحث مصرح للجهات الحكومية الأمريكية فقط .
في النهاية تمكنت منظمة " Judicial Watch " من الحصول علي نسخة كاملة من البحث عن طريق مدير الكلية الحربية " General Anthony Cucolo " الجنرال / أنتوني كوكلو ، ونشرتها علي الإنترنت لتصبح متاحة للكافة دون إذن السيسي.

كتب السيسي بحثه عام 2006 ونجم مبارك يأفل ويتم الإعداد لبزوغ نجم جمال مبارك ليتولي حكم مصر بالميراث عن والده بإيعاز من أصحاب المصالح والذين أصبحوا معروفين الآن جيدا للشعب المصري لأنهم هم أنفسهم المؤيدون للانقلاب العسكري الآن .
سلك السيسي في بحثه نهج مبارك والسادات ، تحدث مع أمريكا مقرا أنها سيدة العالم تفعل ما تشاء دون أن تسأل عما تفعل ، ففي الوقت الذي تشتعل فيه الحرب الأمريكية علي الشعب العراقي ظلما ، وتسقط الحمم من الطائرات الأمريكية علي رؤوس العباد من الشعب العراقي الشقيق يحدثهم السيسي عن الآثار التي ستترتب علي شكل النموذج الديمقراطي الذي ستخلقه الحرب الأمريكية عل العراق ، ليست هناك أي مشاكل لدي الأنظمة العربية العتيقة حليفة الاستعمار أن تقوم أمريكا بسحق الشعوب العربية والإسلامية طالما ظلوا هم أنفسهم في أحضانها ورعايتها.

زعم بعض الباحثين الغربيين أن البحث يكشف عن توجهات السيسي الإسلامية ، وكان ذلك علي سبيل التضليل للشعوب العربية التي يرونها ساذجة ويسهل الاستخفاف بها وتضليلها ، أما الحقيقة فسوف نوضحها فيما يلي لنكشف لكل مواطن عربي مسلم حقيقة الأنظمة العربية العتيقة المستبدة والخائنة لله ولشعوبها.
لقد أراد السيسي أن يوصل للولايات المتحدة الأمريكية عدة رسائل مضمونها الإجمالي " يا أيتها الولايات المتحدة الأمريكية تمسكي بالأنظمة العربية القديمة المستبدة ، واحذري الديمقراطية لأنها سوف تفرز أنظمة حكم جديدة ، وأي نظام جديد سينشأ سوف يضر بمصالح الغرب في الشرق الأوسط ، كما سيضر بنا نحن حلفائكم الذين لم يقصروا في خدمتكم وتلبية أوامركم وطلباتكم .
وفيما يلي بعض الرسائل التي تضمنها بحث السيسي للولايات المتحدة الأمريكية : -

1 – الرسالة الأولي : الأنظمة العربية المستبدة لن تفرط في السلطة :
يقول السيسي في بحثه:
"As mentioned earlier in the paper. the Middle East is comprised of various government
types. The majority represent monarchies that have exclusive control over their domains It is
unlikely that these governments will voluntarily give up power any time soon in favor of a
democratic means of government".
وترجمته : -
" كما ذكرنا سابقا ، يتكوّن الشرق الأوسط من أنواع متعددة من أنظمة الحكم، ومعظمها يمثّل أنظمة حكم ملكية تهيمن على مناطق نفوذها وحكمها هيمنةً تامة. ولا يلوح في الأفق ما يشير إلى أن هذه الحكومات ستتخلى عن السلطة طواعيةً لصالح حكومة ديمقراطية ".
كما يقول : -
"Although the Middle East is beginning to transition towards democratic forms of government there are still the remains of dictatorial and autocratic regimes ………the conditions for further developing democracy will be strained".
وترجمته : -
"على الرغم من أن الشرق الأوسط في إطار التحوّل نحو حكومات ذات صيغة ديمقراطية ، إلا إن بقايا الأنظمة المستبدّة وذات الحكم الفردي لا تزال هي السائدة …..………. وستكون ظروف تنامي الديمقراطية متوترة ".

وفي ذات المضمون يقول : -
"On the surface, many of the autocratic leaders claim that they are in favor of democratic ideals and forms of government. but they are leery of relinquishing control to the voting public of their regimes.? There are some valid reasons for this. First, many countries are not organized in a manner to support a democratic form of government.? More importantly. there are security concerns both internal and external to the countries. Many of the nation's police forces and military forces are loyal to the ruling party. if a democracy evolves with different constituencies, there is no guaranty that the police and military forces will align with the emerging ruling parties. In essence the security forces of a nation need to develop a culture that demonstrates commitment to a nation rather than a ruling party".
وترجمته : -
" العديد من الحكام المستبدين يزعمون ظاهريا أنهم مؤيدون للمثل الديمقراطية وما ينشأ عنها من نظم للحكم ، ولكنهم في الحقيقة حذرين من التخلي عن السيطرة علي تصويت العامة لنظمهم .
والحقيقة أنه يوجد مبررات مشروعة لهذا ، أولها أن العديد من الأقطار ليست منظمة علي نحو يسمح بدعم شكل ديمقراطي للحكم ، والأكثر أهمية أنه يوجد مخاوف أمنية داخلية وخارجية بالنسبة لأقطار الشرق الأوسط .
ومن جهة أخري فإن العديد من قوات الجيش وقوات الشرطة للعديد من الدول تدين بالولاء للأحزاب الحاكمة القائمة ، فإذا أفرزت الديمقراطية مجموعات من الجماهير الانتخابية المختلفة – يقصد غير الخاضعة للتزوير والسيطرة - ، فلن يكون هناك ضمان بأن قوات الجيش والشرطة سوف تنحاز للأحزاب الحاكمة الناشئة .
إن قوات الأمن الخاصة بالدولة تحتاج بشكل جوهري إلي تنمية ثقافة الولاء للدولة أكثر من الحزب الحاكم ".

2 – الرسالة الثانية : الأنظمة العربية تفضل الحكم العلماني :
يقول السيسي : -
" The religious nature of the Middle East creates challenges for governing authorities, particularly under centralized control. Governments tend toward secular rule. Disenfranchising large segments of the population who believe religion should not be excluded from government Religious leaders who step beyond their bounds in government matters are often sent to prison without a trial".
وترجمته :
" وتعمل الطبيعة الدينية للشرق الأوسط على ظهور تحديات للسلطات الحاكمة، وتحديدًا لتلك التي تخضع لنظام السلطة المركزية. فالحكومات تميل نحو الحكم العلماني حارمين بذلك قطاعات كبيرة من الشعب من حقوقهم لأنهم يؤمنون بضرورة عدم إبعاد الدين عن الحكومة. أما الزعماء الدينيون الذين يتخطون حدودهم في الشؤون الحكومية فغالبًا ما يكون مصيرهم الزج بالسجون دون محاكمة".
كما يقول : -
"Those governments that claim democracy have very tight centralized control and unfairly influence election outcomes through control of the media and outright intimidation".
وترجمته : -
" فتلك الحكومات التي تدعي الديمقراطية تمتلك سيطرة مركزية محكمة وتأثير غير عادل علي نتائج الانتخابات من خلال السيطرة علي الإعلام والترهيب المطلق ".

ويقول أيضا في ذات الإطار : -
When governments become excessively powerful the oppressed may respond through terrorist acts. The occupied territory in Israel is a good example. Because the oppression exists. A fertile environment is created that ultimately leads to extremist movernents."
وترجمته : -
" عندما تصبح الحكومات مفرطة في استعمال القوة فإن المظلوم ربما يرد من خلال أعمال إرهابية ، فعندما يتواجد القمع تتوفر البيئة الخصبة لظهور الحركات المتطرفة في نهاية المطاف ".
ويقول : -
"There exists a moderate religious element within society. but they are not as influential as the extremists and often get associated with their misdeeds. This puts moderate religious elements against extremists".
وترجمته : -
" يوجد عناصر دينية معتدلة داخل المجتمع ، ولكنها ليست بذات تأثير المتطرفين ، وغالبا ما ينظر لهم علي أنهم شركاء للمتطرفين في أعمالهم السيئة ، وهذا ما يجعل المعتدلين في مواجهة المتطرفين ".

ويضيف السيسي : -
"Because of their ability to leverage power, extremists are gaining popularity As groups, such as Hamas emerge, they are likely to reach power through democratic means, but they still may not fully represent the population, particularly the religious moderates, who they represent So even with an elected Hamas, there are likely to be internal governance challenges down the road; however, there is hope that the more moderate religious segments can mitigate extremist measures".
وترجمته : -
ونظرا لقدرة المتطرفين علي اكتساب السلطة فإنهم يكتسبون شعبية كجماعات ، مثل ظهور حماس والتي يترجح وصولها للسلطة من خلال الآليات الديمقراطية ومع ذلك فإنهم لا يمثلون الناس بشكل كامل خاصة المتدينين المعتدلين .
فمن المرجح أن تواجه حماس تحديات داخلية في الحكم ومع ذلك فهناك أمل أن تقوم قطاعات من المعتدلين بتخفيف حجم التطرف .

3 – الرسالة الثالثة : - الأنظمة العربية تسيطر علي وسائل الإعلام .
يقول السيسي في بحثه : -
The control of the media by government further presents problems to moderate Muslims The media is managed via a secular philosophy. 2? The secular media secures control for the government and fudher disenfranchisesthe religious moderates. it spreads a philosophy of liberal living that many moderate Muslims do not support and it also provides a vehicle for extremists to exploit because it enables them to relate to the religious moderates on a shared theme. This has the effect of strengthening the extremist philosophy.
وترجمته : -
" إن هيمنة الحكومة على وسائل الإعلام تزيد من تفاقم المشاكل التي تواجه المسلمين المعتدلين. فوسائل الإعلام تدار بواسطة فلسفة علمانية، وهي تؤمّن للحكومة الهيمنة وتكرّس من حرمان المعتدلين الدينيين حقوقهم. ويعمل هذا على نشر فلسفة الحياة الليبرالية التي لا يؤيّدها العديد من المسلمين المعتدلين، ويمنح المتطرفين حصان طروادة لاستغلاله لأنه يمكّنهم من الارتباط مع المعتدلين بأرضية مشتركة. ولكل هذا تأثيره الواضح بتقوية مواقف المتطرفين .
كما يقول : -

" Because the government exercises excessive control over the media, the media serves no accountability role for society as a whole." If corruption exists in the government, it is likely to go unreported. As such, themasses are led to believe that their governments are good and are truly taking care of them as citizens Yet many on the street are beginning to learn the real truth by other means".
وترجمته : -
ولأن الحكومة تمارس هيمنة مفرطة على وسائل الإعلام التي لا تقدم دورًا مسئولا لصالح المجتمع ككل. وإذا ما وُجد الفساد في الحكومة فإنه على الأرجح سيبقى طي الكتمان، وهكذا سيتوهم عموم الناس أن حكومتهم صالحة وتسهر على رعايتهم كمواطنين. إلا أن الكثير من رجال الشارع بدأوا يدركون حقائق الأمور عبر وسائل أخرى.

ويقول : -
"The media will be an obstacle to a democratic form of government until it can be trusted to represent more than the government's perspective. This will be an immense challenge because those in power must be willing to let go of media control".
وترجمته : -
" ستشكّل وسائل الإعلام عقبة بوجه الحكم الديمقراطي إلى أن يأتي الوقت الذي يمكن الوثوق بها لعرض ما هو أكثر من مجرد المنظور الذي تطرحه الحكومة، وسيكون هذا تحديًا هائلاً لأنه يجب على من يتولى السلطة أن يستعد للتخلي عن الهيمنة على وسائل الإعلام. "

4 - الرسالة الرابعة : - الحكام العرب لصوص وفاسدون .
يقول السيسي :
"any government is viewed in a suspicious manner Furthermore. those in power seem to be living in luxury. while the common man struggles to get by. This further aggravates the perception of what government can really do for the people. Day to day people struggle to get by. The economy is not vibrant and many Middle Easterners are unemployed. Given weak economic systems, people do what they need to do to get by and often corruption is a path that emerges as those who hold power and wealth tend to manipulate the poorer population." As a consequence, social behavior considers this "quid pro quo" approach as normal. This creates cultural behavior that is contrary to the values upon which a democracy is based. Upon implementing a democracy. there will be a strong tendency for the population to "buy off" their politicians in return for favors. Over time and through education this can change, but it may take a generation or two for it to happen".
وترجمته : -
" ينظر الناس في الشرق الأوسط لأي حكومة نظرة ملؤها الارتياب، وما يزيد من الطين بلّة أن من يعتلي السلطة تبدو عليه مظاهر الرخاء والرفاهية بينما يكابد الإنسان البسيط لكسب قوت يومه. وهذا ما يفاقم من تدهور المفهوم الذي يمكن أن تقوم عليه الحكومات لخدمة شعوبها، ويومًا تلو الآخر يكافح الناس لكسب أقوات يومهم والاقتصاد لا يتمتّع بالحيوية التي تيسّر ذلك والبطالة متفشيّة بين الناس في الشرق الأوسط. وبما أن النظم الاقتصادية تتسم بالضعف فإن الناس يضطرون للقيام بما يتحتّم عليهم القيام به للمعيشة، وغالبًا ما تُفتح الطرق نحو الفساد الذي يطفو على السطح، في الوقت الذي يتّجه فيه من يستحوذ على السلطة إلى التلاعب بالطبقات الأكثر فقرًا والتأثير عليهم. ونتيجة لذلك، يحكم أسلوب "الشيء مقابل الشيء" كسلوك اجتماعي طبيعي و هو ما يؤدي إلى تكوين سلوك ثقافي مناقض للقيم التي بُنيت عليها الديمقراطية. وسيظهر لدى الناس توجّه قوي نحو "شراء مواقف" السياسيين الناشطين مقابل مصالح معيّنة إثر تطبيق الديمقراطية. ويمكن لهذا السلوك أن يتغيّر بمرور الوقت ومن خلال التعليم، لكن ذلك قد يستغرق فترة جيل أو جيلين حتى يصبح واقعًا ملموسًا. "

5 – الرسالة الخامسة : - الديمقراطية ستأتي بنظم حكم جديدة تسعي لتحقيق الخلافــة أو مبـدأ الوحدة الإسـلامية
خصص الفريق السيسي جزءً من بحثه للحديث عن الديمقراطية من المنظور الإسلامي في الشرق الأوسط ، فإذا ببعض الكتاب والمحللين السياسيين والعسكريين يدعون علي سبيل التضليل للشعوب العربية والإسلامية أن حديث السيسي الوارد في هذا الشأن يكشف أنه إسلامي متطرف يخلط بين الدين والسياسة كما يخلط بين الدين والعسكرية استنادا إلي بعض العبارات التي وردت هنا وهناك منها قول السيسي : ( إنه ليس بالضرورة أن تتطوّر الديمقراطية النامية في الشرق الأوسط لتصبح كالنموذج الغربي، بل ستحوز على شكلها الخاص بها مصحوبة بروابط أقوى دينيًا ) ، ومنها قوله : (إن مسألة تأسيس الديمقراطية لا تعرقلها المبادئ الإسلامية، فمن الممكن أن يتعايش نهج الإسلام مع الديمقراطية ).

عندما تقرأ أخي القارئ ما كتبه السيسي تحت عنوان ( الديمقراطية من المنظور الإسلامي ) سوف تكتشف أنه يتضمن أخطر التحذيرات التي وجهها السيسي للولايات المتحدة الأمريكية ليصرفهم عن دعم الديمقراطية في مصر ويحضهم علي الإبقاء علي الدعم والمساندة للأنظمة العربية العتيقة المستبدة ، وفيما يلي بعض هذه التحذيرات التي أطلقها السيسي ليحذر من العواقب الوخيمة للديمقراطية في الشرق الأوسط : -
1 – يؤكد لهم السيسي أن الديمقراطية ستأتي بالخلافة حيث يقول السيسي : -
"Democracy cannot be understood in the Middle East without an understanding of the concept of El Kalafa. El Kalafa dates back to the time ofthe prophet Mohammed.? During his life and the seventy year period that followed the ideal state of El Kalafa existed as a way of life among the people and within the governing bodies. This period of time is viewed as a very special period and is considered the ideal form of government and it is widely recognized as the goal for any new form of government very much in the manner that the U.S. pursued the ideals of "life, liberty and pursuit of happiness". From the Middle Eastern perspective. the de?ning words governing their form of democracy would likely reflect "fairness. justice, equality, unity
and charity".
وترجمته : -
" من غير الممكن فهم الديمقراطية في الشرق الأوسط دون استيعاب لمفهوم الخلافة. يعود أصل الخلافة إلى زمن الرسول محمد، فخلال فترة حياته والسبعين عاما التي تلتها تحققت دولة الخلافة المثالية كأسلوب حياة يعيشه الناس ضمن الهيئات الحاكمة. وتُعتبر هذه الحقبة الزمنية فترة مميزة وينظر لها على أنها الصيغة المثُلى للحكم، ويقرّ المسلمون على نطاق واسع أنها الهدف من أي صيغة حكم جديدة، كما هو حال مسعى الولايات المتحدة لتحقيق مُثل "الحياة والحرية والبحث عن السعادة". أما المنظور السائد في الشرق الأوسط، فيتمثل من خلاله الكلمات الدالة على مفهومهم للديمقراطية ألا وهو الذي يعكس معاني "الحق والعدل والمساواة والوحدة والخير " .
وتلاحظ هنا أن السيسي يحصر لهم الشريعة الإسلامية بكاملها في ( الخلافة ) ، ثم يقول لهم إذا كنتم أنتم تتمسكون بقيم مثل ( الحياة – الحرية – البحث عن السعادة ) ، فإن الغالبية في الشرق الأوسط تتمسك بقيم مثل ( الحق – العدل – المساواة – الوحدة – الخير ) ، لاحظ هنا إضافة قيمة ( الوحدة ) والتي يقصد بها مبدأ " الوحدة الإسلامية " ، لأن العبارة تأتي بعد الحديث عن مبدأ الخلافة ، فمبدأ الوحدة الإسلامية أعم وأشمل من الخلافة ، لأن الخلافة هي أحد أشكال تحقيق الوحدة الإسلامية ، ولكنها ليست النموذج الوحيد ، فالولايات المتحدة الأمريكية نفسها متحدة بشكل قانوني آخر يختلف كل الاختلاف عن الخلافة ، كما يؤكد لهم السيسي أن أي نظام حكم جديد سوف يسعي لتطبيق الخلافة وبمعني أعم الوحدة بين المسلمين ، وبالطبع هو وجميع المسلمين في العالم يعلمون ماذا يعني الحديث عن مبدأ الوحدة الإسلامية بالنسبة لأمريكا والغرب وإسرائيل .

2 – يسألهم السيسي هل ستقبلون ديمقراطية قائمة علي مبادئ الشريعة الإسلامية حيث يقول : -
" The question of establishing democracy is not being thwarted by lslamic tenets. The practice of Islam and democracy can coexist. When democracy was initiated in the United States, it was built upon Judeo Christian values. Given the excessive in?uence of the Church of England, the U.S. decided to include language in the Constitution that provided some separation from church and state, but religion was not eliminated from government. Despite what some are led to believe. Clearly, in the early years. religion was important and shaped the values of the American nation.? in the Middle East. the approach is really no different with the exception that the Muslim faith is the basis upon which the Middle Eastern form of democracy will be built. As with the American tradition. other faiths would be allowed to exist, but the prevalent religion in the Middle East is lslam. so it is logical to assume that a democratic form of government will be founded on these beliefs. The challenge that exists is whether the rest ofthe world will be able to accept democracy In the Middle East founded on Islamic
beliefs
وترجمته : -
" إن مسألة تأسيس الديمقراطية لا تعرقلها المبادئ الإسلامية، فمن الممكن أن يتعايش نهج الإسلام مع الديمقراطية. فعندما استُحدثت الديمقراطية في الولايات المتحدة تأسّست بناء على القيم اليهودية-المسيحية. ونظرًا للتأثير المفرط لكنيسة إنجلترا، قرّرت الولايات المتحدة أن تضيف في الدستور خطابًا يضع قدرًا معينا من الفصل بين الدولة والكنيسة، لكن الدين لم يُستبعد من الحكومة نهائيًا، رغم ما يشيعه البعض. فمن الواضح أنه خلال الأعوام الأولى أضحى الدين عاملاً هامًا ويعمل على صياغة هوية القيم للأمة الأمريكية. ولا يختلف هذا التوجّه في الشرق الأوسط كثيرًا سوى أن الدين الإسلامي هو الذي يمثّل الأساس الذي ستُبنى عليه الديمقراطية. وسيُسمح للأديان الأخرى بالوجود على غرار التقليد الأمريكي، إلا إن الإسلام سيبقى هو الدين المسيطر في الشرق الأوسط، وبالتالي فمن المنطقي أن يفترض المرء تأسيس الحكم الديمقراطي بناءً على هذه الاعتقادات. أما التحدّي الذي سيواجهه العالم هو ما إذا كان سيقبل بالديمقراطية المبنية على الاعتقادات الإسلامية في الشرق الأوسط ".

نلاحظ هنا أنه بدأ بكلام جميل مفاده أن الديمقراطية لا تعرقلها المبادئ الإسلامية ، ثم يوضح لهم أن الإسلام هو الدين المسيطر ، ومن ثم سوف يبني الحكم علي المبادئ الإسلامية ، ثم يوجه لهم السؤال : -
س هل سيقبل العالم بالديمقراطية الإسلامية في الشرق الأوسط ؟
ومما يؤكد أن كل أحاديث السيسي في بحثه حول ( الخلافة والشوري والبيعة ) كان علي سبيل الترهيب للأمريكان والغرب من عواقب الديمقراطية في الشرق الأوسط قول السيسي في ختام البحث : -
" " The extremists see a Caliphate as an ultimate goal whereas moderates are observing emerging democracies in countries like Egypt. Syria. Lebanon. and Yemen ".
وترجمته : -
يرى المتطرفون أن (عودة) الخلافة يمثل هدفًا نهائيًا، بينما يراقب المعتدلون ولادة الديمقراطيات في بلدان مثل مصر وسورية ولبنان واليمن.
كل ما جاء في بحث السيسي هو إنذارات وتحذيرات لأمريكا والغرب وإسرائيل ، مفادها أن الديمقراطية سوف تجلب لكم في جميع الأحوال من يسعي إلي إقامة خلافة كتلك التي أسقطتموها من قبل في تركيا ( الخلافة العثمانية ) ، فإن لم يدركوا الخلافة فسوف يسعون إلي تطبيق مبدأ الوحدة الإسلامية وجمع صفوف الشعوب الإسلامية بأي شكل من الأشكال ، ثم يسألهم هل هذا يصب في مصلحة أمريكا والغرب ؟ ، وهل يصب في مصلحتنا نحن الأنظمة العربية التي لم تخرج عن طوعكم مرة واحدة حتى في الأحول التي تطلبون فيها القضاء علي هذا الشعب أو ذاك من الشعوب الإسلامية.

6 – الرسالة السادسة : - يؤكد لهم أن مناخ الشرق الأوسط لا يسمح بالديمقراطية .
وفي هذا الصدد أحيلك أخي القارئ إلي ترجمة كاملة لبحث الفريق السيسي تعد من أفضل التراجم التي التزمت الحياد والدقة منشورة علي موقع " جوجل " تحت عنوان " ترجمة ورقة بحث الفريق عبد الفتاح السيسي الديمقراطية في الشرق الأوسط " – ترجمة الأستاذ / فيصل كريم الظفيري لتقرأ بنفسك حجم العقبات التي أراد السيسي من خلالها أن يوهم بها الأمريكان أن الشرق الأوسط غير صالح لتطبيق الديمقراطية اللهم إلا قبل قيام الساعة ببضع سنين حتى نكون قد تمكنا من إزالة العقبات.

اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا ، اللهم ألطف بأسر الشهداء وفك أسر المعتقلين وأخرجهم لأهلهم سالمين يا أرحم الراحمين ، وخلص البلاد من الطغاة الظالمين.

 
 
   Bookmark and Share      
  
  «السيسي» يحذر أمريكا من الديمقراطية في مصر والشرق الأوسط

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7