الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
الأحد 28 أغسطس 2016

محمد العمدة يكتب: هل توافق علي بقاء «السيسي» ساعة واحدة في الحكم؟
الاستفتاء الصحيح الذي كان ينبغي طرحه علي المصريين هو :
هل توافق علي بقاء السيسي ساعة واحدة في الحكم ؟

لكن للأسف الشديد أجهزة الاستخبارات والأجهزة الأمنية في الداخل والخارج التي تدعم الانقلاب وتدعم بقاء السيسي بصفته كنزا أكثر إستراتيجية لأعداء مصر من مبارك – استطاعت أن تغير مجري حديث المصريين ؟

لقد شعروا بأن الشعب المصري وصل إلي مرحلة الاختناق مما وصلت إليه أحوال الناس من جراء السياسات الخارجية والداخلية التي انتهجها السيسي وأعوانه ، والتي أدت إلي العديد من الكوارث منها تدهور في سعر العملة المصرية ، ضياع الاحتياطي النقدي ، ارتفاع أسعار السلع والخدمات ، توقف الاستثمارات الداخلية والخارجية في مصر ، توقف السياحة ، عجز في الموازنة العامة للدولة ، الشروع في عدة قروض ستؤدي إلي احتلال مصر ، كما أدت قروض الخديوي إسماعيل إلي احتلال الانجليز لها 74 عام ، تنازل عن حصة مصر في مياه النيل ، تنازل عن جزيرتي تيران وصنافير المصريتين لحساب قناة إسرائيل الموازية لقناة السويس ، تدخل في سوريا والعراق وليبيا ضد إرادة الشعوب الشقيقة ولصالح الأنظمة العميلة المستبدة ، وهو ما أدي إلي طرد المصريين من العديد من الدول العربية وقطع أرزاقهم ، ترسانة من القوانين سيئة السمعة صدرت في شهور قليلة لتجعل مصر علي رأس قائمة الدول المعادية لحقوق الإنسان في العالم ، بعد أن سقط آلاف من الشهداء المصريين ، وتم اعتقال الآلاف ، وحرب علي الإسلام والمسلمين في مصر وفي كل مكان ، وكوارث أخري كثيرة يصعب حصرها في مجلدات.

شعرت الأجهزة الاستخباراتية والأمنية أن الآزفة أزفت ، وأن خروج الشعب المصري إلي الشوارع متحديا مدرعات السيسي وأسلحته الفتاكة قد أصبح وشيكا ، شعروا أن الناس تتحدث عن اقتراب رحيل السيسي مع أقرب حدث مستفز من أحداثه المستفزة التي لم تتوقف منذ ظهر ، والتي لا تحصي ولا تعد ، فأعدوا خطتهم لسحب الشعب إلي مربع آخر .
خرج علينا الدكتور عصام حجي ليعلن اعتذاره عن المشاركة في أحداث الانقلاب وقبوله منصب مستشار للرئيس المعين من قبل الانقلاب المستشار / عدلي منصور ، وكان هذا الاعتذار بمثابة مقدمة يتمكن بعدها من طرح المخطط الجديد ، حيث يدعو الشعب إلي إعداد فريق رئاسي وترشيح رئيس مدني في انتخابات 2018م ، وبذلك يتم تغيير مجري حديث الناس من رحيل السيسي الآن وفورا ، إلي الحديث عن رحيله عام 2018م من خلال مرشح رئاسي قوي .

وبالقطع عصام حجي ومن حركه يقولون ما قالوا وهم يعرفون جيدا أنه محال أن تكون هناك انتخابات نزيهة في ظل حكم العسكر ، وهو ما يشهد به تاريخهم الطويل في تزوير كافة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والنقابات والمحليات واتحادات طلاب الجامعات واتحادات تلاميذ المدارس الابتدائية ، ومن ثم فهو ومن ورائه ينشدون من وراء هذا الطرح إعطاء السيسي الفرصة للبقاء وعدم خروج الناس ضده حتي 2018م ، وعندما نصل لهذا التاريخ يتم تزوير النتيجة للسيسي كما تم تزويرها له أول مرة وبنسبة تفتقد الذكاء والحرفية في التزوير .
ويتم استكمال الخطة بخروج الأذرع الإعلامية للانقلاب لتستنكر طرح عصام حجي بمقولة أنه لا يوجد منافس للسيسي البطل المخلص الذي أبدي استعداده للصلب حتي يدفع عن المصريين شرور الإرهابيين – أي منافسي العسكر علي السلطة - .

ثم يتم استدراج الشعب البسيط إلي استفتاءات تحت عنوان " هل توافق علي ترشح السيسي عام 2018م ؟ ، ثم يتفاعل الشعب مع هذه الاستفتاءات ، وبذلك تكون الأجهزة الاستخباراتية والأمنية قد نجحت في تغيير مجري حديث المصريين من :
" هل توافق علي بقاء السيسي ساعة واحدة في الحكم ؟

إلي :
" هل توافق علي ترشح السيسي عام 2018م ؟
يا أخواني الأعزاء إن الاستفتاء الصحيح الذي كان ينبغي طرحه علي المصريين هو :
هل توافق علي استمرار السيسي والعسكر في حكم مصر حتي 2018م ؟
هل توافق علي استمرارهم في الحكم ساعة واحدة ؟
بعد كل هذه الكوارث التي يعيشها المصريون حتي هانت عليهم أرواحهم ، وخرج الكثيرون منهم عن ثوابت إيمانهم لنفاجئ بمن يشنق نفسه ، ومن يلقي بنفسه في النيل ، ومن يضع رأسه تحت قطار ؟

اللهم اغفر لهم وارحمهم أجمعين وعافنا واعف عنا ، اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عن الشعب المصري يا أرحم الراحمين .

 
 
   Bookmark and Share      
  
 هل توافق علي بقاء «السيسي» ساعة واحدة في الحكم؟

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7