الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
الجمعة 26 أغسطس 2016
New Page 1

الفوارق الصادمة بين الأمريكي والأوروبي!
باسم خفاجي
كثيرا ما ينظر المراقبون والمحللون في العالم العربي إلى الشخص الأمريكي والشخص الأوروبي كأنهما نموذج واحد يمكن أن يُطلق عليه «الشخص الغربي»، وقد يكون في هذا التعميم بعض الصحة في الجوانب الاجتماعية والأخلاقية، أما في النواحي الفكرية والثقافية والرؤى العامة للحياة؛ فإن الفوارق بين الشخصيتين تجعل من غير المقبول جمعهما معا تحت إطار واحد.

بسبب الاهتمام الكبير بالفرد الأمريكي على حساب المجتمع؛ تطورت الشخصية الأمريكية بعيدا عن الشخصية الأوروبية؛ على الرغم من كون الأوروبيين هم طليعة المهاجرين إلى أمريكا. ونجد اليوم أن ما يراه الأوروبيون مهما في الحياة الاجتماعية يراه الأمريكيون تافها، والعكس صحيح كذلك.

ولا يقبل كثير من الأمريكيين أن يُجمعوا هم والأوروبيون في إطار فكري واحد، فالفوارق أكبر من أن تهمل، والتصورات عن مستقبل العالم ودور كل من القارتين فيه يختلف اختلافا كبيرا متزايدا مع مضي الزمن، عبَّر عن ذلك الكاتب الأمريكي دافيد ستولينسكي عندما قال: "أمريكا هي انقلاب على كل ما هو أوروبي "UN-Europe"..لقد خطط آباؤنا لأمريكا أن تكون كذلك، والشكر لله. وعلى مدى قرنين من الزمان حافظ المهاجرون على أمريكا بهذه الطريقة، وينبغي أن نحافظ على ذلك نحن أيضا"([i]).

لم يبدأ هذا التباعد بين أمريكا وأوروبا مؤخرا، وإنما استقر في العقل الأمريكي منذ بدء الدولة الأمريكية، ففي خطاب التوديع عند انتهاء الفترة الرئاسية للرئيس الأمريكي الأول جورج واشنطن؛ عبَّر عن حرص أمريكا على الابتعاد عن أوروبا قائلا: "إن أوروبا لها مجموعة من الاهتمامات الأساسية، والتي لا تمثل لنا إلا القليل، أو لا تهمنا على الإطلاق. ليس من الحكمة لنا في شيء أن نربط أنفسنا بعلاقة وهمية غير حقيقية بتفاصيل السياسة الأوروبية، أو الخليط التقليدي لها من التصادم والصداقة مع الأعداء والأصدقاء"([ii]).

ومن ناحية الأوروبيين؛ فهم أيضا لا يستشعرون شيئا من الارتباط السياسي أو الفكري مع الأمريكيين، يشرح راسل بيرمان - وهو كاتب أمريكي - نظرة الأوروبيين لأمريكا قائلا: "إن العالم الإسلامي لا يحب القوة الأمريكية، ولا يحب التعالي الأمريكي ونجاحاته. أما في الغرب – غير الأمريكي – فإن الاعتراض الرئيسي على أمريكا يبدو أنه دائما «الشعب الأمريكي» نفسه، فامتعاض الأوروبيين من أمريكا يتعدى الخلاف السياسي، ويعبِّر عن كراهية أشد عمقا واتساعا". ([iii]) ولعل من المناسب في هذا المقام ذكر بعض أمثلة التناقض بين الشخصيتين ليتضح الفارق بينهما، وليتضح كذلك تأثير كلٍّ من الشخصيتين في الحياة السياسية، والقرارات التي تصدر عن مؤسسات الحكم في كلا الجانبين.

الأولويات العامة

يهتم الأوروبيون بلهجة المتكلم التي تدل على طبقته الاجتماعية، ودينه الذي يحدد هويته، وخلفيته العرقية التي تحدد مكانته. أما الأمريكيون فيهتمون بالقوة المالية للإنسان، وعلاقاته وقدراته الشخصية، ويرون اللكنة أو الدين أو الطبقة الاجتماعية من توافه الأمور.

اللهجة والدين والخلفية العرقية تعدُّ محددات أساسية في العملية السياسية الأوروبية، وشواهدها كثيرة، وسيأتي ذكر بعضها لاحقا، ولا يعني ذلك أنها مهملة أو لا تأثير لها في الواقع السياسي الأمريكي، ولكنها هامشية مقارنة بغيرها من المؤثرات، وخصوصا العلاقات والقوة المالية، فهي تُعَدُّ من أهم مقومات العمل السياسي الأمريكي. وقد يكون للدين دور كبير في الحياة الأمريكية السياسية؛ ولكنه ليس دائما بسبب تديُّن المجتمع الأمريكي، وإنما بسبب تطويع الدين لخدمة السياسة.

الإبداع والابتكار

يعشق الأوروبيون ابتكار النظريات، أما الأمريكيون فيعشقون تطبيق الأفكار وتحويلها إلى واقع مشهود. أفرزت أوروبا في القرن الماضي النازية والفاشية والاشتراكية، وكلها نظريات لم يُكتب لها النجاح.. وذلك من الخير للبشرية. وقد أفرز التأثير الأوروبي شخصيات عالمية لم تكن مقبولة لدى شعوبها؛ مثل ماوتسي تونج، أو الخميني، ولم تنجح في تحويل أفكارها إلى واقع مشهود مستمر وناجح.

أما الأمريكيون فقد أخذوا الأفكار الأوروبية الناجحة في كل المجالات، وأحسنوا استثمارها بكل الطرق الاقتصادية والتجارية والنفعية؛ لكي تتقدم أمريكا إلى الأمام.

أوروبا ابتكرت صناعة السيارات، ولكن العمل لصنع سيارة واحدة كان يستغرق ثلاثة أيام، ثم توصَّل الأمريكي هنري فورد إلى فكرة خط الإنتاج: مسار واحد للسيارة يضيف إليه كل عامل تمرُّ السيارة أمامه قطعة واحدة، وتم اختصار مدة صنع سيارة واحدة من ثلاثة أيام إلى ثلاث ساعات.

وعلى هذه الشاكلة طورت أمريكا دائما الأفكار الأوروبية الناجحة من وجهة نظر الأمريكي، فعندما ابتكرت أوروبا النسبية؛ حولتها أمريكا إلى قنابل نووية ومفاعلات ذرية، ولمَّا ابتكرت أوروبا الفكر الرأسمالي؛ حولته أمريكا إلى مشروع متكامل للهيمنة على العالم اقتصاديا.

وعندما ابتكرت أوروبا محركات الدفع النفّاث؛ حولتها أمريكا إلى صواريخ وأسلحة تهدد البشرية بالفناء، وسفن فضاء قادرة على اختراق الغلاف الجوي واكتشاف الفضاء. الشخصية الأمريكية تبحث عن تنفيذ الأفكار، أما الشخصية الأوروبية فإنها تتمحور حول الابتكار والإبداع.

الولع بالقوة

الشخصية الأمريكية تعشق القوة بل تعبدها، وتقلل من شأن القيم والمبادئ في الحياة مقابل القوة، لا يعني ذلك أن أمريكا تمثل مجتمعا بلا مبادئ، ولكنها تلي القوة من ناحية الأولويات. بعض الناس يعتقد أن أمريكا تمارس السيطرة العسكرية على العالم لأنها تمتلك القوة، الأهم هو أن نعرف أن الشخصية الأمريكية تهوى امتلاك القوة، وترى أن القوة هي الوسيلة الأمثل للتعامل مع كل المشكلات مهما كان نوعها.

استخدم الأمريكي الأول البندقية لحلّ كل مشكلاته؛ حتى إن كانت سببا في جر الويلات عليه، واستمر الأمريكي ينظر إلى البندقية كأنها الطريق الأمثل للأمان ولحلّ المشكلات، فهو قد فر من قارة كانت تضطهده وتحتقره وتذكّره دائما بالضعف لسبب أو آخر، وحينما جاء إلى أمريكا ضعيفا هائما خائفا؛ أصبح الحصول على القوة نهما نفسيا لا يرتوي الإنسان الأمريكي منه أبدا.

وفي المقابل؛ فإن الأوروبي يعاني عقدة الذنب عندما يتحدث عن القوة، فعندما اجتمعت للأوروبيين القوة حاولوا تدمير العالم مرتين، وكان من ضحايا الحروب العالمية التي أثاروها عشرات الملايين من القتلى، ولذلك أصبح الأوروبيون يخافون من امتلاك القوة؛ بينما يعشقها الأمريكيون.

ومن أجل ذلك يتغنى الأوروبيون اليوم بالمبادئ الدولية وحقوق الدول؛ بينما تاريخهم يشهد أنهم داسوا كل هذه الحقوق عندما اجتمعت لهم القوة ولم يحسنوا استخدامها. الأمريكيون لا يعانون تلك العقدة بعد.

إن حب استخدام القوة في الشخصية الأمريكية ساهم في قبول فكرة احتلال العراق، ولا يعني ذلك أن الأوروبيين لم يكونوا يفكرون أيضا في الاستفادة من اهتزاز الوضع السياسي في العراق، الكل كان يسعى إلى نهبها؛ وإن اختلفت الطريقة تبعاً لشخصية الجهة التي تسعى نحو نهب خيرات أمتنا.

الأوروبيون كانوا يريدون احتواء العراق؛ بينما مال الأمريكيون إلى الاستيلاء عليها. الأوروبيون كانوا يريدون استخدام المؤسسات الدولية للسيطرة على النفط العراقي والشعب العراقي؛ بينما رأى الأمريكيون أن البندقية هي الطريق الأسرع لنهب خيرات ذلك البلد.

المبادئ في مقابل القوة:

وإذا كان الأوروبيون يعانون اليوم عقدة الذنب تجاه امتلاك القوة، فالأمريكيون يعانون مشكلة النهم والرغبة الدائمة في امتلاك القوة، فهناك فارق آخر بين الشخصيتين من ناحية علاقة القوة بالمبادئ.

الأمريكي يقدّم القوة على المبدأ، ويضحي بالمبدأ من أجل امتلاك القوة أو تجنب مواجهة مَنْ هو أقوى؛ في المقابل تنحو الشخصية الأوروبية إلى تقديم المبدأ على القوة، والتضحية بالقوة من أجل المبدأ.

فالشعوب الأوروبية لا تزال تقدِّم المبادئ السياسية على القوة السياسية، ولذلك استمر صراع الشعب الأيرلندي ضد التاج البريطاني طوال خمسة قرون، حتى مع ضعف الأيرلنديين في مواجهة الإمبراطورية البريطانية التي كانت الشمس لا تغيب عنها!

وتكرر الموقف نفسه في يوغوسلافيا، فقد استمر الصرب في محاولاتهم للاستقلال بدولتهم على الرغم من القهر الشيوعي، وتحالف العديد من دول العالم ضدهم. وكذلك الحال في إقليم الباسك في إسبانيا، والعديد من التيارات الانفصالية التي تحيا من أجل مبادئها وتُقدّمها على القوة السياسية. ويلاحظ كثرة هذه التيارات في أوروبا قياسا بالولايات المتحدة التي تنحو التيارات الانفصالية فيها إلى البحث عن وسائل للحصول على القوة قبل السعي إلى الحياة وفق مبادئ محددة. بالمجمل يمكننا القول إن القوة هي عقدة الذَّنْب الأوروبية؛ بينما المبادئ هي عقدة الذَّنْب الأمريكية.

العلم الأمريكي والفن الأوروبي

الشخصية الأمريكية تقدِّم القوة على الفن حتى في المهارات الإبداعية، وهذه ملاحظة عامة لا تخلو من استثناءات، ولكن يلاحظ إجمالا اهتمام الرياضي الأمريكي مثلا بالقوة البدنية؛ بينما يهتم الرياضي الأوروبي بالمهارة. يركز الإعلام الأمريكي على مظاهر القوة في الرياضي الأمريكي (أسرع - أطول – أقوى – إلخ)، وتُهمّش المهارات الفنية في مقابل القوة البدنية، والقدرة على تحقيق معدلات أعلى من غيرها.. وليس أداء أجمل من غيره.

الموسيقي الأمريكي يتقن العزف على الآلات ويتمتع بالمهارة في ذلك، أما الأوروبي فيهتم أكثر من الأمريكي بالحس الموسيقي والإلهام الفني، وينمّي حاسة الابتكار والإبداع، يتحدث عن ذلك أحد الكتاب الأوروبيين قائلا في وصف الفن الأمريكي: «إن شعبا بلا ماض لا يمكن أن ينتج سوى فن بلا جذور»، وعبَّر عن النقطة نفسها أيضا خوان جريس أحد الرواد المعاصرين في فن الرسم التكعيبـي الأوروبي قائلا: "إن تميز الفنان يتوقف على قوة الماضي الذي يحمله داخله"([iv]).

وفي وصف المواصفات الأمريكية للفن؛ يلخص الفنان الأوروبي «بوفيه» تطوره فيما نصه: «إن أمريكا قد أرست قواعد الجهل في الفن. وكلما كان الفنان جاهلا اعتبروه رائدا».

الباحث الأمريكي يجتهد ويكد في الملاحظة وفهم العلاقات بين موضوعات البحث، أما الباحث الأوروبي فيميل إلى تقديم الذكاء والقدرة على الابتكار والتميز. كنائس أوروبا جميلة البناء باهرة في الاهتمام بالتفاصيل الجمالية، أما كنائس أمريكا فهي ضخمة في الحجم ومتقدمة في التقنيات. الأديب والكاتب الأمريكي يتقن علوم اللغة؛ بينما أدباء أوروبا يتقنون فنون اللغة.

الأمريكي يحوِّل كل شيء في الحياة إلى علم يُبنى على خطوات وبرامج محددة، أما أوروبا فإنها تمثل العالم القديم في تقدير الفن والمهارة الشخصية في الإبداع. بين العلوم والفنون فروق كثيرة، وبين الشخصيتين الأمريكية والأوروبية من الفوارق الكثير أيضا؛ على الرغم من كون كل منهما تتميز وتبرز بصور مختلفة عن الآخر.

بين الماضي والمستقبل

تعشق أوروبا الماضي بينما تعشق أمريكا المستقبل. الشخص الأوروبي يحب زيارة المتاحف التاريخية؛ بينما يهتم الشخص الأمريكي بزيارة متاحف العلوم والتقنية، ولذلك لا تخلو مدينة أوروبية من متاحف تاريخية، ولا تخلو مدينة أمريكية من متاحف للعلوم والتقنيات.

الشخص الأوروبي يرى أن التاريخ خير معلم للتعامل مع شعوب العالم؛ بينما يرى الشخص الأمريكي أن التلويح بالمستقبل الأفضل هو أفضل إغراء يمكن أن يقدَّم لشعوب العالم. الأوروبي يحيا في الماضي.. فقد كانت أوروبا فيه سيدة العالم؛ بينما يحيا الأمريكي في المستقبل.. فلم يكن له ماض مشرِّف، والمستقبل خير وسيلة لمحو خطايا الحاضر.

الحرية الفردية وسلطة الدولة

يميل الأمريكيون إلى تقديم الحرية الفردية على الضمان الاجتماعي، والذي يمكن أن تقدِّمه الدولة للأفراد مقابل التنازل عن بعض حقوقهم في الحريات الفردية، أما في أوروبا؛ فيميل الأوروبيون إلى تقديم حماية الدولة الاجتماعية على الحرية الفردية للأفراد، ولذلك فإن الخلاف حول النظرة إلى دور السلطة في الحياة الاجتماعية كبير بين الفريقين.

وفي دراسة أجراها معهد «بيو» الشهير في الدراسات الإحصائية حول الأولوية التي يعطيها الفرد الأمريكي للحرية الشخصية مقابل حماية الدولة؛ وجد أن 58% من الأمريكيين يقدّمون الحرية الفردية على الضمان الاجتماعي من الدولة؛ إذا كان مقابل ذلك التضحية ببعض الحقوق الفردية في الحرية. وعندما طرح السؤال نفسه على الأوروبيين؛ اختار 33% فقط من البريطانيين الحرية، و 36% فقط من الفرنسيين، و 24% من الإيطاليين. وفضَّلت الغالبية من الشعب الأوروبي الضمان الاجتماعي من الدولة على الحرية الفردية. تُظهر هذه الأرقام فروقاً فكرية مهمة بين أوروبا وبين أمريكا؛ في رؤية شعوبهما لدور السلطة في الحياة الشخصية.

الدين ومشروع العلمانية

بين العلمانية الأوروبية والعلمانية الأمريكية فروق كبيرة فيما يتعلق بالدين، فعلى الرغم من كون كلٍّ من المجتمعين يرى الفصل بين الدين والسلطة، وكليهما مقتنعاً بأن الحياة العلمانية هي الصورة الأفضل للمجتمع المدني المعاصر؛ فإن التعامل مع الدين في كلا المجتمعين مختلف تماماً. أوروبا أقامت مدنيتها المعاصرة على اصطناع العداء مع الدين..كل دين؛ بينما قامت العلمانية الأمريكية على توظيف الدين، وإحالته إلى عمل دعائي إعلامي يخدم مشروع العلمانية الأمريكية.

وكما يذكر الكاتب المصري رضا هلال في بحثه عن الدين في الولايات المتحدة الأمريكية؛ فإن «الفصل بين الدولة والكنيسة في التجربة الأمريكية، كما ورد في التعديل الأول من الدستور الأمريكي، كان جهداً لحماية الدين من الدولة وليس حماية الدولة من الدين»، وهذا أحد الفروق الرئيسة بين العلمانية الأمريكية والأوروبية. «لقد اعتمد الرؤساء الأمريكيون بدءاً من جورج واشنطن فصاعداً على الحس الديني، ليس للتأثير على عقول أبناء الشعب فحسب، بل على أفئدتهم أيضاً لتأييد الأهداف الرئاسية»([v]).

ومن الملاحظ أن مؤسسي أمريكا لم يحاولوا إقصاء الدين عن الحياة والمجتمع المدني، ففي الخطب والكلمات، ومن خلال رموز الحياة الاجتماعية العامة، حتى من خلال التقاليد السياسية التي ابتكروها؛ كان الدين ممثلاً بشكل دائم، فالخطب دائماً تنتهي بدعاء أن يحفظ أمريكا، والدولار به تأكيد أن أمريكا تثق بالإله، وافتتاح جلسات الكونجرس الأمريكي يتم بدعاء ديني، كل ذلك أكد أن مؤسسي أمريكا لم يقبلوا فقط بوجود الدين في الحياة العامة؛ وإنما عدّوا ذلك أيضاً شيئاً جيداً([vi]).

حتى الشعب الأمريكي لا يأبى أن يكون لدى الرئيس الأمريكي بعض الميول الدينية، ففي استطلاع للرأي أجري منذ أربع سنوات؛ وجد أن 70% من الشعب الأمريكي يرى أنه من الجيد أن يكون للرئيس الأمريكي رؤية دينية قوية([vii]). ولذلك اهتم الساسة والإعلاميون منذ بدء الحياة السياسية الأمريكية باستغلال الدين لخدمة العملية السياسية، ونجحت الإدارات الأمريكية المتعاقبة في توظيف الدين، أو النفور من الدين لخدمة مصالحها السياسية والداخلية. لقد تحوَّل الدين في الولايات المتحدة إلى سلعة رائجة للكسب المادي لجميع من يتاجر فيه من قساوسة وسياسيين وناخبين. الدين في أمريكا خادم للعلمانية ومروِّج لها؛ بدلاً من أن يكون حكماً على فسادها، أو معادياً لها كما هو الحال في العالم القديم.

الكنائس في أوروبا خالية من البشر، ولا يزورها الناس إلا للسياحة ومعرفة التاريخ. لذلك فلا أثر سياسياً يُذكر لها في الحياة الأوروبية. أما أمريكا فالكنائس ملأى بالبشر، لكنهم أصحاب قلوب فرغت من الدين الحقيقي ضمن برنامج لعلمنة الدين استمر لعشرات السنين، شارك فيه الساسة ورجال الأعمال ورجال الدين أيضاً.

لقد تأثرت الشخصية الأمريكية بتعاليم الدين المسيحي تأثرا مشوّها، ساهم فيه باقتدار رجال الدين مع رجال السياسة، ونجحوا في تصوير الشخصية الأمريكية حينا كأنها نموذج حي لحياة المسيح الذي اهتم بإصلاح الذات، وهو ما يركز عليه العهد القديم وتعاليم المسيح. وحيناً كأنها نموذج متطور لبولس الرسول الذي استخدم الدين لإصلاح العالم؛ كما في تعاليم العهد الجديد.

«يجيبنا ويليم فولبرايت بأن كلاًّ من تقاليد العهد القديم والعهد الجديد في أمريكا هي تعبير عن جانبين بارزين فى الشخصية؛ جانب أخلاقية النقص الإنساني (الاكتفاء بصلاح النفس)، وجانب أخلاقية الثقة في الذات الإنسانية (إصلاح العالم). وبعد عام 1898م أفسحت الأخلاقية الأولى المجال للأخلاقية الثانية (الصليبية). ومع الإمبريالية التقدمية أصبحت أمريكا بولس الرسول الذي ينشر الرسالة بين الشعوب. وبالويلسونية [نسبة إلى الرئيس الأمريكي الأسبق وودورد ويلسون] حاولت أمريكا أن تكون الكنيسة العالمية وليس مجرد إسرائيل جديدة»([viii]). شاركت الكنيسة الأمريكية في العمل السياسي مبكراً كما يشير المؤرخ روبرت فوجل فإن «دور الكنائس التبشيرية الأمريكية في تعزيز الديمقراطية الشعبية، والإصلاح الاجتماعي الجذري، والتحالفات السياسية الجديدة، يقف بارزا وعلى تناقض حاد مع دور الكنائس الأوروبية»([ix]).

تأثير اليهود في علاقة السلطة بالمجتمع

ساهم اليهود في تطوير المشروع العلماني بقوة في الحياة الأمريكية في القرن الماضي، وخاصة ما يتعلق بعلاقة السلطة بالأفراد، ودور الدين في ذلك. أما في أوروبا فلم يتمكن اليهود من ممارسة الدور نفسه؛ لنمو الكراهية مبكراً بين الأقليات اليهودية وبين الشعوب الأوروبية.

لقد عرف اليهود الخوف من الدين في كل مجتمع، وأثَّر ذلك في الحياة السياسية الأمريكية مبكراً لوجود عدد من المفكرين اليهود ضمن أروقة الإدارة الأمريكية منذ عقود طويلة. حرص المفكرون اليهود في أمريكا على تأكيد إتاحة العلمانية الحقيقية للجميع حقوقاً متساوية في المشاركة في السلطة بعيداً عن المعتقدات الدينية.

واهتم روجيه جارودي ببحث هذه المسألة، وكان من بين ما كتبه حول هذا الموضوع: «عادة ما شكَّل معتنقو اليهودية أقلية مضطهدة لا تتمتع بحقوق مدنية كاملة أينما عاشوا؛ منذ النفي البابلي لهم في الفترة ما بين 578 - 538 ق.م. وقد ساهم هذا - إلى حدٍّ ما - في قيام عدد من كبار المفكرين اليهود بوضع نظريات تؤيد الفصل التام بين الدين والحكومة لصالح الجميع»([x]).

«تسعى اليهودية إلى تحقيق ما هو أكثر من مجرد حق الأفراد في الإيمان بدينهم وممارسته كما يريدون، إنها تسعى إلى حقهم في أن يشاركوا مشاركة تامة في المجتمعات التي ينتمون إليها، ويشكِّلون جزءاً منها دون مواجهة أي نوع من التعصب، وهذا الأمر لا يتحقق إلا إذا التزمت الحكومات بالحيدة التامة فيما يتعلق بأمور الدين»([xi]).

فالأمر لا يتعلق فقط بحق اليهود في ممارسة دينهم، أو حقهم في ممارسة السلطة والمشاركة فيها، ولكنه يتعدى ذلك إلى محاولة التأثير في نظرة أبناء الديانات الأخرى إلى علاقة الدين بالمجتمع والسلطة بوجه عام، وتحييد الدين خارج الحياة اليومية للبشر؛ بدعوى الفصل بين الدين والسياسة؛ ليصبح المشروع الحقيقي هو الفصل بين الدين والحياة، وبين الدين والمجتمع. نجح هذا المشروع لدرجة ما في السنوات الأخيرة، وأبرز دليل على تغلغل الفكر اليهودي إلى المؤسسات العالمية من خلال السياسة الأمريكية هو الإعلان الإنساني العلماني الذي صدر عام 1980م؛ ليؤكد الفصل التام بين الدين والدولة، ويطالب بنقاط محددة؛ من بينها:

• ألا يُسمح للسلطة الدينية بتحويل رؤاها إلى قوانين تسري على المجتمع بجميع فئاته.
• ألا تُستخدم أموال الضرائب في دعم المؤسسات الدينية.
• عدم فرض الضرائب على الأفراد بهدف دعم الأديان.
• منع الصلوات الإجبارية وكل أنواع القسم الديني في التعليم أو السياسة.

أما أوروبا فلم تحتج إلى اليهود لكي يحاولوا فصل الدين عن السياسة، فقد كان الموقف العلماني الأوروبي يركِّز على هذا الجانب ابتداءً، كما أن وجود اليهود في مراكز التأثير السياسي في أوروبا قليل وغير مؤثر بدرجة التأثير نفسها المعروفة عنه في الولايات المتحدة الأمريكية.

مصادر البحث


[i] “America: The Un-Europe”, David Stolinsky, NewsMax.com, May 9, 2002.
[ii] “Historical and Theoretical Framework of American Foreign Policy”,Mount Holoke College,May 1998.
[iii] Europe and America: A Cultural Divide”, Russell A. Berman, Hoover Digest, 2003. No. 4.
[iv] «إرهاب الغربي»، الجزء الأول، روجيه جارودي، مكتبة الشروق الدولية، 2004م.
[v] «الدين والسياسة في الولايات المتحدة»، الجزء الأول، مايكل كوربت وجوليا كوربت، مكتبة الشروق، 2002م، ص 9.
[vi] “he Faith of our fathers”, Jay Tolson, US News and World Report, 26 April, 2004.
[vii] “The Faith of our fathers”, Jay Tolson, US News and World Report, 26 April, 2004.
[viii] «أرض الميعاد، والدولة الصليبية، أمريكا فى مواجهة العالم منذ 1776م»، ولتر أ.مكدوجال، ترجمة: رضا هلال 2003م.
[ix] «اليقظة الكبرى الرابعة، ومستقبل المساواة»، روبرت فوغل، مطبعة جامعة شيكاغو، 2000م، ص 7.
[x] «الدين والسياسة في الولايات المتحدة»، الجزء الأول، مايكل كوربت، جوليا كوربت, مكتبة الشروق 2002م، ص 30.
[xi] «الدين والسياسة في الولايات المتحدة»، الجزء الأول، مايكل كوربت، جوليا كوربت، مكتبة الشروق 2002م، ص 30.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 الفوارق الصادمة بين الأمريكي والأوروبي!

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7