الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
الأربعاء 24 أغسطس 2016

آيات عرابي تكتب | رحم الله السلطان
في صندوق الدنيا ترى قصصاً لم ترها من قبل
تسمع تاريخاً لم تدرسه وحقائق تعيش معك ولم تعرفها من قبل
صندوق الدنيا يعرض لك الفيلم الحقيقي الذي تعيشه دون مونتاج
ولأنني لست مؤرخة, فأنا اسمح لنفسي بالقفز من حدث لحدث ومن فترة تاريخية لأخرى
ما أقوله قد يدير رأسك
ربما تسمع هذا الكلام للمرة الأولى .. ربما لا تصدقه .. ربما يُجن البعض
ربما وربما ولكنها الحقيقة .. تجدها في الكتب وعلى السنة أصحابها
كل ما عشته كذب
أنت تعيش في ظلام كامل منذ أكثر من 200 عاماً
هناك من يراك هو وقبيله من حيث لا تراهم .. يتحكمون في حياتك .. يصنعون تاريخك .. يهندسون لك الحروب
يتركونك كقطعة من الأثاث المنهكة عديمة الفائدة
أنت عاجز مادمت تصدقهم
ترى المشاهد التي يسمحون لك بها .. عصا سحرية يخفون بها الحقيقة
عقلك وحده قادر على الانطلاق خلف تلك المشاهد ورؤية الحقيقة
أنت خطر عليهم لهذا يخدعونك ليل نهار
إفاقتك قد تنهي وجودهم في التاريخ
فقط إن قررت أن ترى
إن قررت أن تكون
حتى الآن لم تعش انتصاراً واحداً
كل حروبك وتضحياتك تمت هندستها من قبل لأهداف لا يدركها عقلك طالما ظل مقيداً بأكاذيبهم
كانت حرب 48 من أجل الإنهزام أمام العصابات الصهيونية وتثبيتها في فلسطين
كانت حرب 56 من أجل تثبيت إخلاء سيناء ومنح الكيان الصهيوني حق العبور في تيران وصنافير ودرس امريكي لبريطانيا يعلمها أن امريكا اصبحت سيد المنطقة حتى ينضج العقل البريطاني ويطرق برأسه في أسف ويدرك أنه لم يعد سيداً على المنطقة ولصناعة صورة إعلامية زائفة للمقبور عبد الناصر وتصويره على أنه عدو للكيان الصهيوني وتثبيت حكمه في مصر
كانت حرب 67 من أجل الإنهزام أمام الكيان الصهيوني الذي اصبح شاباً يافعاً
عيد ميلاد الشاب اليافع كان يجب الاحتفال به على أشلاء 3 جيوش
المسجد الأقصى كان هدية عيد ميلاد
العم المسن اراد منح طفله هدية عيد ميلاد
كانت حرب أكتوبر من أجل أن يتنفس المخدوعون في مصر الصعداء يومين في عبور تم ترتيبه حتى يستطيعوا إقناعهم باتفاق السلام
لم يكن مطلوباً أن يُسحق الكيان الصهيوني
كان المطلوب أن تنزف “اسرائيل” قليلاً كما قال مهندس الحرب هنري كيسنجر حين طلبوا منه السلاح
ثم كان المطلوب أن تقلب الطاولة على مصر وسوريا
وأن تصبح قوات العدو على بعد أقل من 100 كيلومتر من القاهرة وأقل من 42 كيلومتر من دمشق
وأن يحاصر العدو الجيش الثالث كله ويقوم بإذلاله ومنع الطعام والماء عنه وأن يأسر العدو 8031 أسيراً مصرياً
كان المطلوب صدمة صغيرة للجمهور الصهيوني الرافض لمبادرة روجرز ثم انفراجة
صدمة يقبل بعدها بتسليم سيناء “للعسكر” عدة عقود
حتى يتفرغ الكيان الصهيوني لتدمير العراق (القوة الأكبر وقتها) في حربين انتهتا بالاحتلال الأمريكي للعراق وتدميره وتسليمه للشيعة في غزو سنة 2003
كان المطلوب أن تبقى سيناء أمانة في يد العسكر يحافظون عليها خالية خاوية كما كانت منذ 1956 ريثما تنتهي كسارة البندق من إتمام عملها في تفتيت العراق (القوة الأكبر القادرة على تهديد الكيان الصهيوني وقتها)
كسارة البندق التي يمسك بها الكيان الصهيوني
أنت فقط لا ترى
كل هذه الشرور تفوق ادراكك
منذ إنقلاب ضباط السي آي إيه في 1952 والرؤية مشوشة
الرؤية مشوشة منذ عهد رجل فرنسا محمد علي ولكن الستائر اصبحت أكثر كثافة وإعتاماً منذ 52
أنت لا ترى حتى أن ذلك الانقلاب في 1952 بدأ في تركيا
بدأ قريباً من قصر السلطان عبد الحميد رحمه الله وغفر له
حين غدروا بالسلطان وانقلبوا عليه
كانت أعينهم على مصر
رجلهم كان هناك يرفع سلاحه على سلطان المسلمين ومن خلفه سادته يباركون خلع السلطان الذي رفض تسليم فلسطين
رحمة الله عليك يا سلطان المسلمين
الدبابات التي نزلت شوارع القاهرة في 1952, رآها قبلك أحدهم في اسطنبول بعد خلع السلطان عبد الحميد سنة 1909
حلم بذلك المشهد
لم يكن ليحققه لولا أن استطاع ان ينفذ إلى عقلك ويخدرك
كان عزيز بك المصري المشارك في انقلاب 1909 أقوى اسلحتهم على الإطلاق
ولأن تفكيك أراضي الخلافة كان يجري على قدم وساق
والتحضير للعرس الصهيوني قد بات وشيكاً وقتها
فكان لابد من ارساله رجلهم كالزنبرك إلى اليمن ثم إلى ليبيا
العدو الذي يلبس ملابسك ويتحدث لغتك ويتسمى باسمك هو اخطر الأعداء
سافر جندياً إلى ليبيا فعمل على فصلها من الخلافة بذريعة القومية العربية واتهمته قيادات الجيش العثماني بالتنسيق مع الايطاليين
ثم جاءت الضربة العبقرية حين ارسلوه إلى مصر ليجهز مجموعة من الضباط يصنعهم صنعاً من أجل الانقلاب المرتقب
ورغم أنه شارك في الانقلاب على السلطان عبد الحميد الذي ترعاه بريطانيا الا أنهم نجحوا في إيهام الناس أنه عدو لبريطانيا
ووصل الخداع إلى أنهم اقنعوا الناس أنه عدو لبريطانيا بعد ان تم تعيينه مفتشاً عاماً للجيش ثم رئيس أركان
(في بلد يحتله الجيش البريطاني ويعمل جيشه كفرع خدمي للجيش البريطاني وفي نفس السنوات التي التحق فيها عميلا السي آي إيه عبد الناصر والسادات بالكلية الحربية)
أنت لم ترى لأن عقلك كان مثقلاً بالمخدر
انه عزيز بك المصري الأب الروحي لضباط انقلاب السي آي إيه
رجل أمريكا الوفي وصديق إيران وعدو الاسلام وداعية القومية العربية قبل المقبور عبد الناصر
ومستشار ضباط السي آي إيه
وللحديث بقية ان شاء الله

 
 
   Bookmark and Share      
  
  رحم الله السلطان

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7