الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الثانى من تقارير عام 2016
 
الجمعة 19 أغسطس 2016

سيلين سارى تكتب : محمد حسان دمية العسكر للإلهاء .

محمد حسان والسيسي

وكعادته منذ الانقلاب يخرج عليا محمد حسان ليحول مجرى اهتمامنا كمناهضين للانقلاب عن اهم الأحداث، ويجعل من نفسه هو الحدث الأهم وهو الشغل الشاغل ، ففي العام الماضي خرج علينا حسان بلا أي مناسبه أو سبب يذكر في يوم (20يناير2015) ليقول لنا أنه أن تحدث عن الإخوان لأوجعهم، فانشغلنا به وبكلامه وأخذنا بالرد والتفنيد لما قال وما يمكن له أن يقول ولم ننتبه أنه خرج لإلهائنا عن أحداث كثيرة كانت سبب في غليان بالشارع المصري منها:

– يوم 29 نوفمبر2014 الحكم ببراءة المخلوع حسني مبارك، ونجليه علاء وجمال، ووزير داخليته حبيب العادلي ومساعديه، من تهمة قتل المتظاهرين، مما تسبب في غليان الكثير من مؤيدي السيسي قبل معارضيه
والحدث الأهم والصادم كان خطاب السيسي في ذكرى المولد النبوي الموافق 2 يناير 2015 أي قبل خروج حسان علينا بأيام ومطالبة السيسي للأزهر بإحداث ثورة دينية لأنه ليس من المعقول أن نظل نقدس أفكاراً ونصوصا لآلاف السنين ، وضرورة تصحيح المفاهيم و تجديد الخطاب الديني.
لم يخرج وقتها حسان ليدافع عن نصوص الإسلام المقدسة التي يطالب سيده بتغيرها، بل خرج عندما زادت غضبة الناس لكلمات السيسي فظهر حسان لإلهائهم عن غضبهم ، بكلمات جوفاء ذكر فيها كلمة السر (الإخوان) كي يرد عليه المؤيد والمعارض لهم، ويجد الناس سيرة أخرى للحديث غير ما قاله ولي نعمته السيسي.

081516_1914_1

تمر الأيام ويأتي عام جديد وفي ذكرى رابعه وبدلا من أن نذكر أنفسنا بما فعله الانقلاب لنثير حمية من يأس وأبتعد عن الدفاع عن قضيتنا، يخرج علينا دمية الانقلاب الملتحية حسان بفتوى جديدة تثير اللغط داخل صفوف معارضي الانقلاب يطالب الحكومة بدفع الديه لشهداء رابعه كي يطفئ النار ، فيأجج النار في القلوب أكثر لكن لتخرج هذه النار في صورة انتقاد لشخص حسان وكلامه وتستنزف طاقة الناس في الكلام بين ما قاله وحسان وما رد به (فلان) و(فلان) وتمر ذكرى رابعه بهدوء، ولا يبقى إلا الشيخ المتباكي يدافع عن نفسه ويعلن أنه ظل صامتا عن الرد متصدقا بعرضه علينا.

فض رابعة

وهنا نسأل أنفسنا من هو حسان كي يأخذ كل هذا الحيز من الاهتمام؟
من هو كي يتصدق علينا بعرضه ؟ وهل لمن باع دينه وأعراض المسلمين ودمائهم عرض يتصدق به؟
الشيخ المتباكي قرر أن يخرج عن صمته كي يدافع عن نفسه كان أولى بك أن تدافع عن دين الله وحرماته،
– لم نسمعك تدافع عن دماء المسلمين التي استباحها أسيادك من العسكر

17_08_16_10_27_ew
– لم نسمعك تدافع عن أعراض الفتيات التي أغتصبهن كلاب العسكر
– لم نسمعك تدافع عن أهالي سيناء الذين أخرجوا من ديارهم

السيسي-يهدم-سيناء
– لم نسمعك تدافع عن حرمة مساجد الله التي أحرقت وأغلقت لم تستنكر أن يرمز لأوكار الإرهاب بماكيت لمسجد يتدرب طلاب الكليات الحربية على اقتحامه

الهجوم على مسجد في تدريب الجيش

– لم نسمعك تدافع عن مقدرات البلاد من نيلها وغازها اللذان تنازل عنهما السيسي أو تدافع عن أرض الوطن الذي تتباكى عليه عندما باع جزيرتي تيران وصنافير

تيران - صنافير - أرض مصرية

– لم نسمعك تدافع عن فقراء الناس من ظلم وتجبر سلطانك عليهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم كالدواء الذي باع شركاته للأجانب، ورفعه الدعم عن قوت المحتاج كي يشتري لنفسه طائرات رئاسية جديده

FB_IMG_1471450300825

لم يتمعر وجهك لله قط وتأتي الأن لتخبرنا أنك تتصدق علينا بعرضك وأننا نأكل لحمك منذ سنين، كذبت فنحن يا مولاهم مسلمين وقد حرم الله علينا أكل لحوم الخنازير

 
 
   Bookmark and Share      
  
 محمد حسان دمية العسكر للإلهاء

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7