الخميس 31 ديسمبر 2015
New Page 1

آيات عرابي تكتب: ردًا على السيد "يوسف ندا"
السيد يوسف ندا قال انه وصلته رسالة من ضباط داخل مصر
ومع كل الاحترام والتقدير الواجبين لشخصه ولدوره النضالي ولسنه ولمكانته ولتاريخه السياسي
فما لاحظته على الرسالة التي وردت للسيد يوسف ندا هو التالي:
المجموعة من ضباط الجيش التي لا يستهان بها والذين راسلوا السيد يوسف ندا والرافضين لتحول مصر لدولة فاشلة, اكتشفوا الآن بعد سنتين ونصف من الإنقلاب العسكري ان مصر تحولت لدولة فاشلة وبدأوا في رفض فشلها, ألم ت كتشف تلك المجموعة "التي لا يستهان بها" من ضباط الجيش أن مصر اصبحت دولة فاشلة منذ الانقلاب العسكري الذي لا يقع الا في جمهوريات الموز وعزب الصفيح ؟ ألم تكتشف هذا بعد مجزرة رابعة ؟ ألم يكتشفوا هذا بعد مشروع حفر ترعة أم أنور التي تزيد في عرض المانع المائي بين الأراضي المصرية ليزيد من عزلة سيناء المصرية ؟ ألم يكتشفوا أن مصر دولة فاشلة بعد اختراع الكفتة ؟ مراحل كثيرة يمكننا أن نحصيها تدل على فشل وانهيار ما يسمى بالدولة وهو ما يدفعنا للتساؤل بحق, أين كانت تلك المجموعة "التي لا يستهان بها" ؟
المجموعة التي لا يستهان بها, عبرت للسيد يوسف ندا عن رفضها لتصرفات قيادات الجيش الفاسدة, بل بعض القيادات, حسناً هل بإمكان تلك المجموعة التي لا يستهان بها أن تشرح لنا هل القيادات الفاسدة (عفواً) بعض القيادات الفاسدة, هي من تقوم بإغراق حدود غزة ؟ هل هؤلاء البعض من القيادات الفاسدة هم من مسحوا رفح من الخريطة لحساب العدو الصهيوني وفجروا مساجدها ومنازلها وهجروا أهلها ؟ هل ذلك البعض من القيادات الفاسدة هم من تنكروا في زي جنود يعذبون أهالي سيناء داخل مدرعة أو داخل الكتيبة 101 ؟ هل تلك المجموعة من القيادات الفاسدة هي من تنكرت في زي ضابط اطلق النار على الصياد الفلسطيني ؟ وهل تلك المجموعة من القيادات الفاسدة هي من تنكرت في زي الجندي الذي قتل الشاب الفلسطيني المضطرب عقلياً ثم رفع علامة النصر ؟ في الحقيقة إن كان الأمر كذلك فإنني اود أن اعبر عن إعجابي بتلك القدرات السحرية لذلك "البعض من قيادات الجيش الفاسدة" وقدرتهم على التحول والتنقل مكانيا كما في قصص الخيال العلمي, فبحسب تلك "المجموعة التي لا يستهان بها من الضباط" يمتلك ذلك "البعض من قيادات الجيش الفاسدة" قدرات خارقة لا نستطيع نحن البشر العاديون مجاراتها, فهم يقتلون اخوتنا في ليبيا ويهجرون رفح ويقتلون المصريين ويرفعون سلاحهم في وجه المظاهرات بل ويحاصرون غزة ويغرقونها بالمياه وكل هذا في وقت واحد .. يا لها من قدرات !!
تلك المجموعة التي لا يستهان بها من ضباط الجيش, ادركت بحكمتها وعمق بصيرتها وبشكل مفاجيء بعد سنتين ونصف تقريبا من الانقلاب العسكري أن "الطغاة" قتلوا واصابوا وسجنوا اكثر من 100 الف من الرافضين للانقلاب العسكري, ولابد أنهم كانوا مشغولين بالتحضير لتحركاتهم (التي لا يراها أحد) فلم يتابعوا الأخبار ولم يعلموا الا الآن أنه تم سجن وقتل واصابة اكثر من 100 الف !!!
تلك المجموعة من "الضباط التي لا يستهان بها" اكتشفت بعد توقيع كلب اسرائيل الاستراتيجي لاتفاقية المباديء في مارس الماضي, أن سد اثيوبيا سيؤدي لجفاف وتصحر وذلك بعد يوم واحد من اجتماع اللخرطوم الفاشل وبعد يومين من تحويل مجرى نهر النيل فعلياً .. واضح ان تلك المجموعة من ضباط الجيش التي لا يستهان بها كانت تعتقد ان اثيوبيا تمزح مثلاً
ثم اكتشفت تلك المجموعة أن عصابات الجيش المصرائيلي متورطة في حرب أهلية في ليبيا وتدعم الاراجوز حفتر والقذافي
طيب لماذا لا تحكي لنا تلك المجموعة عن الحرب التي تشنها عصابات الجيش المصرائيلي في سيناء ؟ ولماذا لم تحك للسيد يوسف ندا عن الطائرات الاسرائيلية اللي "بتتفسح" في المجال الجوي المصري وتضرب سيناء بتنسيق كامل مع عصابات الجيش المصرائيلي ؟ ولماذا لا يروون لنا كيف تقوم عصابات الجيش المصرائيلي بقصف أهلنا في سيناء بالمدفعية والاباتشي ؟ ألا تعد هذه في نظر تلك "المجموعة التي لا يستهان بها من ضباط الجيش" حرباً أهلية؟
ثم أكدت تلك "المجموعة التي لا يستهان بها من ضباط الجيش" أن عصابة الانقلاب التي سمتها "القائمين على الدولة" غير قادرة على معالجة الامور الاقتصادية !!
حسناً هل كانت تلك المجموعة من ضباط الجيش التي لا يستهان بها, في غيبوبة ما ؟ ألم يدركوا هذا الا الآن ؟
ثم ألا يظن السيد يوسف ندا أن إعلانه عن "تحركات" تلك "المجموعة التي لا يستهان بها من ضباط الجيش" قد يضر بتحركاتهم ؟
ألم يكن من الأفضل أن يتلقى "رسالتهم" ويحتفظ بها سرا لكيلا يعطل "تحركهم" الذي ادعوه في رسالتهم للسيد يوسف ندا ؟
ألا يضع إعلان السيد يوسف ندا قيودا على "تحركاتهم التي ادعوها في رسالتهم لسيادته" ويعرض أمنهم للخطر ؟
ألم يكن من الأفضل الاحتفاظ بالأمر سراً حتى تنفذ تلك المجموعة التي لا يستهان بها, تحركها وتفاجيء "بعض القيادات الفاسدة" ؟؟
اختلف بالطبع مع السيد يوسف ندا في رؤيته التي اثبتت سنتان من الجرائم المستمرة للإنقلاب والارهاب الذي تمارسه عصابات الجيش المصرائيلي بإسم العدو الصهيوني. خطأها !!
أكن له كامل الاحترام والتقدير وردي على سيادته أنه بافتراض وجود مجموعة "لا يستهان بها" فحكم الخاص لا يعمم على المجموع خصوصا أننا لم نسمع لهم رأياً ولم نر لهم تحركاً مع كل تلك الكوارث وإن ارادوا المشاركة فليخلعوا زيهم العسكري أو فليتحركوا دون رسائل, فليسوا بحاجة لرسائل, والأفضل أن نركز في الحشد للثورة وكشف حقيقة ما يحدث من خيانات خصوصا أنه لم يظهر "سوار الدهب" حتى الآن كما تنبأ السيد يوسف ندا منذ سنتين.
خالص الاحترام والتقدير للسيد يوسف ندا اطال الله في عمره ورزقه الصحة والعافية

 
 
   Bookmark and Share      
  
  ردًا على السيد "يوسف ندا"

يوسف ندا - سويسرا الجمعة 1 يناير 2016 22:20:18 بتوقيت مكة
   شكر
اشكر آيات وانصحها بالاتدفعها شحنه الوطنيه المطلوبه والمقدره للسرعه في الحكم
هلآ نظرت في التفاصيل التي اتيحت فقد تجدين انها عبرت عنك وعنيو النص نشر اليوم فقط
مع تقديري ودعائي يوسف ندا
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7