الرئيسة من الظلمات الى النورعام 2009الأسترالية سيلما إهرام
 
الجمعة 16 أكتوبر 2009

الأسترالية سيلما إهرام

 

هي المرشحة المسلمة للانتخابات النيابية في أستراليا، ورائدة للتعليم الإسلامي في الغرب.
وُلِدَت سيلما إهرام في مدينة سيدني بأستراليا في عام 1954م، وحصلت على درجة البكالوريوس في البيولوجيا البحرية من جامعة جيمس كوك، وقد نشأت نصرانية وشاركت في النشاط التنصيري، ولكنها اعتنقت الإسلام في عام 1976م أثناء رحلتها إلى إندونيسيا[1].
 
قصة إسلامها
اتخذت سيلما قرارها بالإسلام عند معايشتها للمسلمين عن قرب خلال رحلتها إلى إندونيسيا؛ فقد رأت حُسن معاملة المسلمين لبعضهم البعض عن غير مصلحة يقصدونها، كما رأت حسن استقبالهم للضيوف، ولو كانوا على غير دينهم، كما رأت حفاظ المسلمين على العفة، وصيانتهم للمرأة من الابتذال، وتكريمهم لها على عكس ما كان يدَّعِي رجال دينها؛ ليخدعوها وأمثالها، وفوق ذلك وجدت في العقيدة الإسلامية بساطةً وعقلانية لم تجدهما في دينها الذي كتبته أيدي البشر.
 
إسهاماتها
أسست سليما المركز النسائي الإسلامي في عام 1979م، وهي مؤسسة الكلية الإسلامية نور الهدى في عام 1983م، كما ألَّفت كتابين، وتشارك في إنتاج دروس مرئية عن الإسلام باللُّغة العربية.
 
في عام 2007م أصبحت سليما إهرام أوَّل امرأة مسلمة تمثل حزبًا سياسيًّا، وذلك عندما أصبحت مرشحة الحزب في الانتخابات النيابية[2].
 
وسليما هي نائب رئيس المجلس الإسلامي في أستراليا حاليًا، وخبير استشاري في مجال التعليم وعلاقات الجالية المسلمة، والأمين العام للمجلس الأسترالي للتربية الإسلامية في المدارس.
وهي أم لستَّة أطفال تقوم برعايتهم وتنشئتهم على التربية والأسس الإسلامية.
 
وتقوم سليما بالتحدث في منتديات ومناظرات وقضايا تجاه التعليم والمسلمين في أستراليا، وتسهم بدأبها في مصادر الإعلام، كما تعدُّ بحثًا لنَيْل درجة الماجستير في جامعة غرب سيدني، موضوعه (فهم تطور الهوية اللبنانية المسلمة لدى المراهقين والشباب)[3].
 

[1] المدونة الخاصة لسليما إهرام، http://www.silmapol.blogspot.com/
[2] المصدر السابق.
[3] الحزب الديموقراطي الأسترالي، http://www.nsw.democrats.org.au/candidates/silmaihram.html
 
 
   Bookmark and Share      
  
 الأسترالية سيلما إهرام

د / صقر - مصر الثلاثاء 6 أبريل 2010 17:37:35 بتوقيت مكة
   سبحان الله
من الملاحظ أن الداخلين فى الإسلام فى مختلف الدول تجدهم كلهم من المفكرين البارزين فى أوطانهم,وهذا
فى حدذاته دلالة على عظمة هذا الدين ,كما أنه دليل على أن دين النصارى قد دخل فيه مالا يصح نسبته إلى الله عز وجل , وليت قومى يفهمون , فيسارعون فى الدخول فى دين الله الحنيف .
 
M.Bahgat - Egypt الخميس 15 أبريل 2010 10:32:33 بتوقيت مكة
   بل أكثر
بل أكثر من ذلك د/ صقر... حيث نجد أنهم بإنضوائهم تحت لواء الإسلام يزداد نشاطهم وإسهاماتهم المؤثره فى فترات وجيزه بينما نحن الذين أمضينا أعمارنا مسلميين لم نساهم بفس القدر أو نبذل نفس القدر من المجهود من أجل ديننا. اللهم استعملنا ولا تستبدلنا يا رب.
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7