الرئيسة أخبارمايو 2013
 
الأحد 26 مايو 2013

عقد تواضروس، اجتماعًا أمس مع رئيس النمسا هاينز فيشر خلال زيارته الحالية إلى النمسا.، وأكد تواضروس أنه يعتبر اللقاء من منطلق المودة، وأن الرئيس النمساوى يقدر الكنيسة القبطية ويرتبط بها بعلاقات طيبة، وأشار إلى أنه لم يثر أى قضية تخص أوضاع الأقباط أو الإسلام السياسى مع الرئيس النمساوي.

 

وأوضح أن علاقته بالرئيس محمد مرسى تبتعد عن الصدام، والكنيسة تقدم كل تعاون فى القضايا الوطنية، حيث طلب منه الرئيس مؤخرًا مشاركة الكنيسة فى رحلته القادمة إلى إثيوبيا لبحث ملف مياه النيل وتعميق التعاون بين دول حوض نهر النيل.

 

وقال تواضروس إن "الكنيسة لا تدعم أى تيار سياسى وليس حقيقيًا أنها تدعم جبهة الإنقاذ ولكن الأقباط نتيجة قلقهم من الفتاوى الدينية المتشددة للإسلام السياسى يميلون إلى التيار المدنى والليبرالى دون أى توجيه من الكنيسة، التى تسعى لأن تحتفظ بمسافة مناسبة بعيدة عن العمل السياسى".

 

من جانبها، رحبت "الجماعة الإسلامية" بتصريحات البابا تواضروس التي رفض فيها الاستقواء بالخارج، معتبرة أن هذه التصريحات وجدت قبولاً لدى الشعب المصري. وثمن عصمت الصاوي مسئول الملف القبطي بـ "الجماعة الإسلامية" وحزب "البناء والتنمية" ومنسق حملة "وطن واحد.. وعيش ومستقبل مشترك"، تصريحات البابا تواضروس المتعلقة برفض الدعوات المنادية بتدخل أطراف خارجية لعلاج المشكلات الداخلية ورفضه فكرة الاستقواء بالخارج مفضلاً حل المشكلات الداخلية عن طريق الحوار. وأشاد بدعوة البابا للمسيحيين بالعمل بجد على بناء الوطن بالتعاون مع إخوانهم المسلمين من أجل تجاوز الأزمة السياسية والاقتصادية التي تمر بها مصر. وأضاف أن تصريحات البابا وجدت قبولاً وارتياحًا لدى جموع الشعب المصري عامة ولدى المهتمين بالشأن القبطي بصفة خاصة، مشيرًا إلى أن هذه التصريحات تضاف  للرصيد الوطني للكنيسة الأرثوذكسية في مصر.

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
  الرئيس كلفنى بزيارة إثيوبيا لبحث ملف مياه النيل

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7