الخميس 28 فبراير 2013

كانت الشمس تميل للغروب يوم 11 مارس سنة 1993... حين استقرت سيارة الترحيلات بنا أمام سجن "أبي زعبل " الشهير... كنا مجموعة من الشباب الصغير أكبرنا لا يتجاوز عامه العشرين وكنت انا اصغرهم في الخامسة عشر من عمري ..وكان اغلبنا مُرحل من زنازين فرق الامن المركزي بالكيلو 10 طريق مصر اسكندرية الصحراوي والذي كانت امن الدولة تتخذه كمقر للتحقيقات حين تزدحم مقراتها بالمعتقلين السياسيين
كنت قد قضيت قربة الاسبوع في احد

مقرات امن الدولة بالجيزة حيث التعذيب المتواصل ..ثم رحلت لفرق الامن حيث بدء التحقيق معي من جديد وأستمر قرابة الاسبوعين عرفت فيهما معني الحبس الانفرادي للمرة الاولى في حياتي ...
?
 
 
   Bookmark and Share      
  
 الانتصار على الجوع

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7