الرئيسة من صفحات التاريخعام 2012زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم
 
الثلاثاء 21 فبراير 2012
فتح القسطنطينية


زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم
أعداء الإسلام ( ومنذ بزوغ فجره وحتى اليوم ) يحاولون باستماتة النيل منه والطعن فيه باستغلال تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم..
زعموا أن نبي الإسلام كان منصرفا إلى إشباع شهوته بالتقلّب في أحضان تسع نساء !! قالها يهود يثرب من قبل (1) .. فرد عليهم القرآن الكريم ردا بليغا ، وبيّن أنهم فعلوا ذلك حسدا للرسول صلى الله عليه وسلم ، على الرغم من أن إخوته إبراهيم وإسحاق ويعقوب وداود وسليمان وغيرهم – عليهم السلام – كان لكل منهم العديد من الزوجات ، وكان لداود وسليمان - تحديدا - أضعاف ما كان لمحمد صلى الله عليه وسلم من الزوجات والجواري.
ومازال المستشرقون في الخارج والعلمانيون واليساريون في الداخل يتطاولون بوقاحة على المقام الشريف والسنة المطهرة ، كيدا منهم لهذا الدين ، والله يحفظه – رغم أنوفهم – إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .
وهناك آخرون لا يعلمون بواعث تعدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم.. ومن يطالع السيرة العطرة سوف يكتشف بسهولة أن بعض هذه الزيجات كان في المقام الأول تلبية لدوافع إنسانية ، والبعض الآخر كان لتأليف القلوب ، وتطييب النفوس ، وتمهيد الأرض للدعوة المباركة بالمصاهرة وجبر الخاطر ، ولا ننسى أيضا حقه الطبيعي صلى الله عليه وسلم في الزواج ، لأنه بشر مثلنا وليس من الملائكة .
وكل الزيجات كانت لحكم عظيمة وللتشريع وتعليم الأمّة كما سنوضح بالتفصيل فيما بعد ، وزوجة واحدة لم تكن لتقدر على نقل كل سنّته الشريفة ، وسائر أحواله داخل بيته إلى الأمة لتقتدي به ، فكان لزاما أن تتعدّد زوجاته صلى الله عليه وسلم ،ليعلّمن البشرية كلها بعد وفاته كل ما لم يطّلع عليه غيرهن ، والدليل الواضح هنا أن أكثر زوجاته علما ورواية -وهى السيدة عائشة رضي الله عنها - لم ترو عنه إلا حوالي ألفى حديث ، ورغم أن هذا رقم كبير ، إلا أنه ليس إلا قطرة من بحر السنّة المطهّرة ، فالمتداول في كتب السنن يبلغ عشرات - بل مئات - الألوف من الأحاديث الشريفة ، ولم يكن كافيا- إذن- زوجة واحدة ولا صحابي واحد لحفظ و نقل هذه الثروة الهائلة من كنوز الحديث النبوي إلى العالمين .
إنه عمل هائل جبار احتاج إلى فريق كبير ضم ألوفا من أكابر علماء الصحابة ، ثم الألوف من علماء التابعين ، ثم الألوف من علماء تابعي التابعين ومن بعدهم على مرّ العصور، فهل كانت تطيقه امرأة واحدة ؟!!
ثم نتساءل : ألا يحتاج الرجل الشهواني إلى خلو البال من أية مشاغل أو هموم أو أعباء ليمارس الجماع بإفراط كما يزعمون ؟!! فهل يظن أولئك الحمقى أن أعباء الرسالة العظمى والجهاد المتواصل ليل نهار- لإبلاغ الدعوة المباركة إلى الناس كافة عربا وعجما- تترك لصاحبها مجالا للإكثار من الجماع على النحو الذي تتخيّله عقولهم المريضة ؟!! ..
ألا تتطلب الشهوة توافر الطعام الجيد والفراش الناعم المريح ليقدر الزوج على الجماع الكثير ؟ فهل كان ذلك متاحا لسيد الخلق صلى الله عليه وسلم ؟!..
ألم تُجمع كل كتب السيرة والتاريخ – بما فيها تلك التي كتبها المنصفون من غير المسلمين- أنه عليه الصلاة والسلام لم يشبع من خبز الشعير حتى لقي ربه ؟!!
أين الاستكثار من الشهوات في حياة زاهد متقشف – بإجماع المؤرخين – كان أهله لا يوقدون نارا لطهي الطعام في بيته الشهر تلو الشهر ، ولم يكن لهم من قوت معظم الوقت إلا الأسودان التمر والماء كما روت سيدتنا عائشة رضي الله عنها ؟!..
وكانت حجراته مبنيّة من الطين وسقوفها من - سعف – جريد النخيل وأبوابها من الشعر – وبر الإبل أو شعر الماعز - وكان عليه السلام ينام على حصير متواضع ترك أثرا في خده الشريف حتى بكى عمر رضي الله عنه- إشفاقا عليه - عندما رآه على هذا الحال؟!!فهل هذا شأن من تشغله الشهوات وحطام الحياة الفانية ؟!!(1)..
ثم من أين له بالوقت اللازم للجماع المتواصل – كما يزعمون - وهو الذي كان مشغولا دائما بأعباء الرسالة نهارا ، مع الصيام أكثر الأيام ، وليلا بالقيام لرب الأنام ، إلى أن تتورم – منه ومن زوجاته - الأقدام ، عليه أزكى الصلاة و أعطر السلام ؟!! ..
وأقوى دليل على ما نقول : إن أمهات المؤمنين غلبهن الطابع البشرى ذات مرة - بعد أن اشتدّ عليهن الحرمان والفقر والتقشف - فطالبنه صلى الله عليه وسلم بالنفقة ،فاعتزلهن عليه السلام شهرا ، ونزل فيهن قوله تعالى : "يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا " سورة الأحزاب الآية 28 ..
فأخبرهن صلى الله عليه وسلم بما نزل ، وخيّرهن بين الطلاق مع كل التكريم و إعطائهن نفقة المتعة والعدة أو البقاء معه على ما هو فيه من زهد وتقشف وحياة فقيرة قاسية ، فاخترن الله ورسوله والدار الآخرة . (2)
ومن المعلوم أن الزواج هو شريعة كل أنبياء الله ( حتى من لم يتزوج منهم مثل عيسى ويحيى عليهما السلام ) وأنه لا يوجد نص في الأناجيل الأربعة يحظر تعدد الزوجات .
ومن استعراض تراجم أمهات المؤمنين في المصادر المختلفة نلاحظ أن إحدى عشر منهن كن من الأرامل !! وواحدة كانت مطلّقة- زينب بنت جحش - وواحدة كانت جارية قبل اقترانها بسيد البشر – مارية - ولم تكن بينهن " بكرا" سوى أمّنا عائشة التي كانت تفخر على الأخريات بذلك كما هو معلوم من كتب السيرة (3).
فهل يتزوج صاحب الشهوات عشرا من الأرامل ومطلّقة وجارية ، ويترك مئات الألوف من العذارى في جزيرة العرب وما حولها ، وقد كانت جميع القبائل تعرض عليه بناتها - حرصا على شرف مصاهرته - كما ثبت من كل مراجع السيرة ؟!!
ولو أنه كان ذلك الشخص الذي يزعمون لسارع بانتهاز فرصة ما عرضه المشركون عليه في مكة من قبل ، وهو أن يجعلوه ملكا عليهم ، و يجمعوا له من الأموال والنساء ما يشاء حتى يكون أغناهم وأكثرهم نساء بشرط أن يتخلى عن دعوته إلى الله ، لكنه عليه السلام رفض تماما لأنه صاحب رسالة وليس طالب دنيا. .
ولنبدأ الآن بأولى زوجات المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وهى سيدتنا خديجة بنت خويلد – رضي الله عنها وأرضاها – فقد تزوّجت في الجاهلية من هند بن النباش التميمى وكنيته أبو هالة .. وبعد موته تزوّجت عتيق بن عابد المخزومى (4) .. ثم مات عنها عتيق .. وكانت من أرفع بيوت قريش وأوسطها نسبا وحسبا ، وكان لها مال ترسل رجالا من قومها يتاجرون لها فيه .. ولما سمعت بأمانة محمد - عليه الصلاة و السلام - أرسلت إليه ليتاجر لها في مالها ، على أن تعطيه ضعف ما كانت تعطى غيره من الأجر .
ورحل صلى الله عليه وسلم بمالها مع غلامها ميسرة إلى الشام ، فباع واشترى وعاد إلى مكة بأضعاف ما كانت تربح من قبل .. وأعطته السيدة خديجة ضعف الأجر المتفق عليه .. وحكى لها ميسرة ما كان من معجزاته عليه السلام خلال الرحلة : فقد أظلّته غمامة ، وأخبر أحد الرهبان ميسرة بأن رفيقه محمدا سيكون النبي الخاتم الذي بشّرت به كتب السابقين ، فازدادت إعجابا به ، وأرسلت إليه صديقتها نفيسة بنت منية تعرض عليه الزواج من خديجة التي كان عمرها في ذلك الوقت أربعين سنة ..فوافق عليه السلام ، وكان عمره وقت أن تزوجها خمسا وعشرين سنة .
وولدت له السيدة خديجة كل أولاده وبناته باستثناء إبراهيم ولده من مارية القبطية ( الجارية التي أهداها المقوقس إلى النبي ) ولم يتزوج صلى الله عليه وسلم بأخرى حتى ماتت السيدة خديجة عن خمس وستين سنة ، بينما كان عليه السلام قد تخطى الخمسين سنة ، ولم يتزوج بعدها إلى أن بلغ السنة الثالثة أو الرابعة والخمسين من عمره الشريف .
والآن نتساءل : إذا كان نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم قد عاش بلا زواج حتى سن الخامسة والعشرين .. ولم يكن أهل مكة يعرفون عنه إلا كل نبل وشرف و خير ، وكانوا يلقبونه بالصادق الأمين .. وكانت طهارته وعفته مضرب الأمثال – باعتراف أعتي المشركين وأشدهم عداوة له وحقدا عليه ..وإذا كان تزوج بعد ذلك من السيدة خديجة وهى أرملة أكبر منه بخمس عشرة سنة ، وظل مكتفيا بها زوجة وحيدة حتى ماتت بعد أن تجاوزت الخامسة والستين ، وتجاوز هو الثالثة والخمسين من عمره الشريف.. فأين ما يزعمون من حبه للشهوات واستكثاره من النساء ؟! وهل يصبر الرجل الشهواني على هذا الوضع مع أرملة عجوز ، ويظل بلا زواج من أخرى حتى تفنى سنوات شبابه على هذا النحو ؟!! ..
لقد كان عليه السلام في تلك الفترة في ريعان شبابه ، ولم يكن قد انشغل بعد بأعباء الدعوة المباركة وتبعاتها الثقيلة ، ولو كان – كما يزعم أعداء الإسلام – من ذوى الشهوة الطاغية لتزوج من شاء من النساء ، وقد كان تعدد الزوجات والجواري شائعا في الجاهلية بلا قيد كما ذكرنا ، وما كان ذلك عيبا ولا محظورا عند أحد .(5)
فلماذا لم يفعل صلى الله عليه وسلم ؟!أليس هذا دليلا على أنه صلى الله عليه وسلم قد عدّد زوجاته فيما بعد لأسباب أخرى أسمى وأنبل من مجرد إشباع الشهوة ، رغم أن هذا الإشباع بالزواج ليس عيبا ولا شائنا عند الجميع ؟!وهناك نقطة أخرى ، لقد كان عليه السلام يذكر السيدة خديجة بكل الخير والوفاء بعد موتها .. وحتى بعد أن صار له نسوة غيرها.. كان يغضب إذا أساءت عائشة- أحب زوجاته - إلى ذكراها العطرة ، ويذكر عليه السلام في كل مناسبة معروف خديجة وفضلها عليه وعلى الدعوة الغراء ، ولم ينسها رغم أنها كانت عجوزا ، ورزق بعدها بزوجات أصغر سنّا ، وربما أكثر جمالا.. مثل هذا الزوج هل يمكن أن يقال عنه : إنه يضع الشهوة الجنسية في المقام الأول ؟!!..
وهل يصدق مثل هذا الظن المريض بمن قال فيه ربه: ) وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ ( سورة القلم الآية 4.
وكذلك شاء الله تعالى أن تتعلم البشرية الكثير من هذه الزيجة المباركة ، فقد أرست مبدأ إباحة زواج الرجل بمن هي أكبر منه سنّا ، و زواج المرأة بمن هو أصغر منها سنّا ، وكذلك عدم الاعتداد بالتفاوت بين الجانبين في الثراء المادي ، وكانت سعادتهما معا دليلا واضحا على أن العبرة في تحقيق السعادة الزوجية هي بالصلاح والمودة والتراحم والتفاهم والانسجام والتعاون المثمر لخير الجميع ، ولا قيمة للمال أو عمر أحد الطرفين أو أي عامل دنيوي آخر .
وكذلك علّمت أمنا خديجة النساء وأوليائهن جميعا أنه لا عيب ولا مكروه في أن تخطب المرأة الرجل الصالح لنفسها ولو لم يفاتحها هو أولا ، وذلك بأن ترسل إليه من تثق بأمانته في نقل الرغبة في الزواج كما فعلت هي ، كما تعلّم الجميع – جيلا وراء جيل- أنه لا غضاضة في أن يقيم الرجل مع زوجته في بيتها إن كان ذلك بالتراضي .
وأهم من كل ذلك أنها كانت أول من أسلم لله الواحد الأحد ، وعلّمت نساء العالمين كيف تساند المرأة الصالحة زوجها العظيم صاحب الرسالة بنفسها ومالها وأهلها ، وكيف تثبّت فؤاده وتهدّئ من روعه ، وتعينه على التفرّغ لرسالته العظمى ، ولا تشغله بتوافه الأمور المنزلية أو المعيشية عما هو أسمى وأبقى وأنفع للبشرية كلها.
وقد اشترت رضي الله عنها عشرات من العبيد الذين كانوا يقاسون الأهوال من سادتهم طواغيت الشرك عقابا لهم على دخولهم في الإسلام، وأعتقتهم لتنقذهم من هذا البلاء، وأنفقت كل ثروتها في سبيل الله ..ولهذا أبلغ سيدنا جبريل النبي- صلى الله عليه وسلم – السلام من الله عليها ، وبشّرها بالجنّة رضي الله عنها وأرضاها.(6).
ونأتي إلى ظروف اقترانه بثانية زوجاته السيدة سودة بنت زمعة – رضي الله عنها – فقد كانت متزوجة في الجاهلية بالسكران بن عمرو بن عبد شمس ، وهو ابن عمها ، وأسلما بمكة وخرجا مهاجرين إلى أرض الحبشة في الهجرة الثانية .. ثم قدما من الحبشة ، ومات السكران بمكة ، وترملت زوجته السيدة سودة ، فلما انقضت عدتها أرسل لها النبي صلى الله عليه وسلم فخطبها وتزوّجها بمكة ، وهاجرت معه إلى المدينة .
وكانت – رضي الله عنها – قد كبرت سنها ، وبعد فترة من زواج الرسول صلى الله عليه وسلم بها تنازلت عن ليلتها للسيدة عائشة ، وقالت كما جاء في إحدى الروايات : يا رسول الله ، والله ما بي حب الرجال – تقصد أنها مسنّة وليست بها حاجة إلى الرجال – ولكني أرجو أن أبعث في أزواجك يوم القيامة . وقبل منها النبي صلى الله عليه وسلم تنازلها للسيدة عائشة ، وأبقى عليها زوجة في عصمته حتى موته صلى الله عليه وسلم (7) ..
فهل يكون اقترانه – عليه الصلاة والسلام – بعجوز أخرى دليلا على ما يذهب إليه أعداء الله ورسوله من أن تعدد زوجاته صلى الله عليه وسلم كان للشهوة أو حب النساء ؟!! أم أنها مواساة منه – عليه السلام – لأرملة مسلمة لم يعد لها عائل بعد موت رجلها المسلم السابق إلى الإسلام ثم المهاجر والمجاهد- وليس لها مال أو شباب أو جمال يدفع غيره صلى الله عليه وسلم للزواج منها ؟!!..
أليس من المروءة والنبل أن يكرم صاحب الخلق العظيم تلك المؤمنة السابقة إلى الإسلام والهجرة إلى الحبشة بعد أن تبدّل بها الحال ومضى عنها الزوج والمال والشباب والجمال؟! ..
والله إن مثل هذه الزيجة التي لا يطمع فيها أحد هي بعض أعبائه عليه السلام ، وواجب ثقيل ألزم به نفسه الشريفة النبيلة صلى الله عليه وسلم ومن سواه يواسى الأرملة الفقيرة الحزينة ؟ من سواه يجبر المكسور ، ويفك الأسير ، ويعين على شدائد الدهر ، وهو الذي أرسله ربه رحمة للعالمين ؟!!
وفي ذات الوقت يعلّم صلى الله عليه وسلم البشرية كلها كيف تكون رعاية الضعفاء في المجتمع بكفالة الأرامل، والزواج بهن هو أكرم وأطهر السبل لرعايتهن وأطفالهن .
وأما السيدة عائشة بنت الصديق أبى بكر – رضي الله عنهما – فهي الزوجة الثالثة لنبي الهدى صلى الله عليه وسلم.. ومن الطبيعي أن يرتبط الداعية بالرجال الذين يقوم على أكتافهم البناء العظيم ، وتنتشر الدعوة بهم ، ومن خلالهم إلى سائر إرجاء المعمورة .. وخير الروابط بين النبي وكبار أصحابه هو الرباط المقدس ( الزواج ) .. ولهذا تزوّج عليه السلام من السيدة عائشة ،دعما للأخوة الخالدة مع الصدّيق- ثاني اثنين في الغار- وكانت صغيرة السن .
وهنا أيضا تتعلّم البشرية درسا أخر هو إباحة زواج الرجل بمن هي أصغر منه سنّا بكثير ، وإباحة زواج المرأة بمن يكبرها سنّا أيضا ، فالعبرة في تحقيق السعادة الزوجية ليست بالسن، كما ذكرنا عند الكلام على زواجه عليه السلام من السيدة خديجة رضي الله عنها ، وكذلك جعل الله تعالى في السيدة عائشة خيرا كثيرا للبشرية كلها، إذ كانت أحد أعظم أوعية العلم النبوي الشريف ، وروت أكثر من ألفى حديث ، وكان أكابر الصحابة يتعلمون منها ، وبسببها نزلت آيات كثيرة تتلى إلى يوم القيامة بما فيها من أحكام عظيمة.
كما تزوج أيضا لذات السبب- تقوية الروابط مع أصحابه- من السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب – رضي الله عنهما ..وهناك سبب ثان لزواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة حفصة ، فقد كانت متزوّجة قبله من خنيس بن حذافة السهمي الذي أسلم معها وهاجر بها إلى المدينة فمات عنها ( عند قدوم النبي صلى الله عليه وسلم من غزوة أحد ) متأثرا بإصابته في الغزوة (8) وعندما انقضت عدّتها عرض عمر على أبى بكر الصديق أن يزوّجه ابنته حفصة ، فسكت أبو بكر ، مما أغضب عمر – رضي الله عن الجميع – وكان عمر قد عرضها من قبل على عثمان بن عفان فلم يوافق كذلك ، مما أسخط الفاروق عليه كما سخط على صاحبه ، فجاء عمر يشكوهما إلى النبي صلى الله عليه وسلم..
وطيّب صلى الله عليه وسلم خاطره وتزوّجها تكريما لعمر ، كما كرّم أبا بكر من قبل وتزوج بابنته عائشة ، وكان في الزيجة تكريم أيضا للزوج الشهيد خنيس رضي الله عنه برعاية أرملته من بعده.
وكان الباعث لأبى بكر على عدم قبول الزواج من حفصة أنه سمع صلى الله عليه وسلم يذكرها لنفسه ، وما كان الصدّيق ليفشى سر رسول الله ، أو يتزوّج بمن عزم صلى الله عليه وسلم على الزواج منها ..
ومن المعروف أن السيدة حفصة – رضي الله عنها – لم تكن جميلة مثل عائشة أو صفيّة أو جويرية ، لكنها كانت صوّامة قوّامة (9) تحب الله ورسوله (10)
فهل يكون الزواج في حالة السيدة عائشة والسيدة حفصة استكثارا من النساء ، أو جريا وراء الشهوات ؟!! أم هي ضرورات الدعوة ، وجبر الخاطر ، وتوكيد الروابط بين المصطفى صلى الله عليه وسلم وكبار رجال الدعوة الوليدة
والرأفة بزوجة شهيد – مثل حفصة – لم يكن لها من الجمال أو المال ما يغرى غيره عليه السلام بالزواج منها ؟!! إنه الرحمة المهداة ، والنعمة المسداة – عليه الصلاة والسلام ..
هناك أيضا ظروف زواج الرسول الأمين من السيدة زينب بنت خزيمة الملقّبة بأم المساكين – رضي الله عنها – فقد كانت زوجة لابن عمه عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب بن عبد مناف – رضي الله عنه – الذي استشهد يوم بدر وتركها وحيدة لا عائل لها ..
فهل يكون جزاء الصحابي وابن العم الشهيد أن تترك أرملته وحدها ؟!! ومن يصل الرحم ، ويجازى الشهيد ، ويخلفه في أهله بكل البر والخير والرحمة سوى الصادق الأمين خاتم المرسلين صلى الله عليه وسلم ؟!!
وهل مثل هذه الزيجة يكمن خلفها أي مطمع حسي أو غيره ؟! أم أنها واجب وعبء إضافي على عاتق المصطفى صلى الله عليه وسلم ؟!! وقد ماتت – رضي الله عنها – بعد زواجها من الرسول بعدة أشهر .
وكذلك جاء زواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة أم سلمة – رضي الله عنها – واسمها (( هند بنت سهيل بن المغيرة- ولقبه "أبو أمية" - المخزومى .. وقد أصيب زوجها "أبو سلمة" رضي الله عنه يوم أحد ، ثم برئ الجرح بعدها بشهر .. وخرج في (( سرية قطن )) ثم رجع منها بعد شهر آخر ، وانتقض الجرح عليه فتسبب في استشهاده – رضي الله عنه – وخلف وراءه أرملته أم سلمة وكثرة من الأطفال اليتامى..
فلما انقضت عدتها أرسل إليها النبي صلى الله عليه وسلم يخطبها ، فاعتذرت بأنها كبرت في السن ، وأنها ذات أطفال ، وأنها شديدة الغيرة ، فرد عليها البشير النذير : (( أما ما ذكرت من غيرتك فيذهبها الله .. وأما ما ذكرت من سنّك فأنا أكبر منك سنّا ... وأما ما ذكرت من أيتامك فعلى الله وعلى رسوله )) . (11) أي أن عيالها سوف يرعاهم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وهذا من أهم أهداف هذه الزيجة المباركة - كفالة هؤلاء الأيتام - فضلا عن رعاية الصحابية الجليلة السابقة إلى الله ورسوله بعد أن أصبحت أرملة ..
وأخيرا جاءت هذه الزيجة تكريما للزوج أبي سلمة نفسه بعه استشهاده ، برعاية أرملته وأطفاله ، وصلة لرحمه ، فهو ابن عمة الرسول صلى الله عليه وسلم.. فأين إتباع الشهوة في مثل هذا الارتباط بأرملة تجاوزت الخمسين وذات أطفال ؟!!ثم شاء الله تعالى أن تلعب السيدة أم سلمة دورا عظيما في حفظ السنن وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم من بعده ، فقد عاشت عمرا طويلا مباركا ، وروت عن زوجها الحبيب الكثير من الأحاديث ، وكانت شديدة الذكاء والحكمة ،غزيرة الثقافة ، تجيد القراءة والكتابة.
وقد جعل الله تعالى حكمتها سببا في إنقاذ الإسلام والمسلمين من موقف عصيب يوم الحديبية ، حيث أشارت بالرأي السديد على النبي صلى الله عليه وسلم ،ونصحته بأن يخرج فيحلق رأسه وينحر ذبيحته للتحلل من الإحرام في مكانه بعد أن منعه المشركون من أداء العمرة ، ورفض أصحابه الشروط الظالمة التي اشترطها الكفّار.. وأخذ عليه السلام بمشورتها الصائبة فحلق شعره ونحر ذبيحته ، وما أن رآه الصحابة يفعل ذلك حتى عادوا إلى الرشد وقاموا فحلقوا وذبحوا مثله، ثم عاد الجميع إلى المدينة بدون قتال ، وبذلك كان الرأي الرشيد من أم سلمة رضي الله عنها سببا في حقن الدماء وإنقاذ الإسلام والمسلمين من فتنة خطيرة الله وحده الذي يعلم عواقبها..
وأما زواجه صلى الله عليه وسلم بالسيدة أم حبيبة رملة بنت أبى سفيان بن حرب – رضي الله عنها – فله قصة توضح الهدف منه ، والمقاصد النبيلة الذي تحققت به .. فقد كانت أم حبيبة زوجة لعبيد الله بن جحش ، وهاجرت معه إلى أرض الحبشة في الهجرة الثانية .. وهناك فتن عبيد الله وارتد عن الإسلام – والعياذ بالله – وثبتت السيدة أم حبيبة – رضي الله عنها – على دينها رغم الغربة والوحشة والوحدة ، ولم تكن تستطيع الرجوع إلى مكة حيث كان أبوها "أبو سفيان" أحد زعماء قريش يضطهد الرسول وأصحابه أشد الاضطهاد ، فلو رجعت أم حبيبة لتعرضت للفتنة في دينها بدورها .. وكان لا بد من رعايتها وتكريمها وتعويضها عن الزوج الذي هلك بالحبشة ..
وهكذا أرسل جابر المكسورين ، ومؤنس المستوحشين إلى النجاشي ملك الحبشة – وكان قد أسلم – طالبا منه أن يعقد له على أم حبيبة .. وبالفعل زوّجه النجاشي إياها ، ودفع النجاشي مهرها من ماله الخاص تكريما للنبي صلى الله عليه وسلم ، ثم أرسلها إليه بالمدينة بعد هجرته صلى الله عليه وسلم معزّزة مكرّمة ..ولما بلغ أبا سفيان خبر زواج النبي صلى الله عليه وسلم من ابنته أم حبيبة شعر بالسعادة ، وقال عن زوج ابنته مبتهجا –رغم أنه كان ما يزال عدوا له ولدينه- : (( هو الفحل لا يقرع أنفه )) (12) .. أي أن مثل النبي صلى الله عليه وسلم لا يرد صهره ، فهو كفء كريم تتشرّف كل قبيلة بمصاهرته وتزويجه.
قال أبو سفيان ذلك مع إنه كان ما يزال مشركا عدوا للإسلام ، لأنه لم يستطع أن يخفى سروره ، ولم يخدع نفسه كأب تزوجت ابنته بأعظم وأشرف الرجال ..ومن المؤكد أن هذه المصاهرة قد أرضت غريزة "حب الفخر" في نفس زعيم المشركين ،ولعبت دورا فعّالا في تخفيف عدائه للإسلام والمسلمين تمهيدا لدخوله هو نفسه في الإسلام بعدها بقليل.
وشاء الله جلت قدرته أن تدور الأيام ، ويأتي أبو سفيان إلى المدينة محاولا إثناء النبي صلى الله عليه وسلم عن غزو مكة بعد أن نقض المشركون عهودهم ، واعتدوا على حلفائه من قبيلة خزاعة ، وقتلوهم في الحرم في الشهر الحرام ، ولم يجد أبو سفيان ملجأ بعد أن رفض كبار الصحابة التوسط له عند النبي صلى الله عليه وسلم سوى بيت ابنته ، وفوجئ أبو سفيان بابنته تطوى عنه الفراش في ضيق واشمئزاز .. فسألها : والله يا بنية ما أدرى هل رغبت بالفراش عنى أم رغبت بي عنه ؟!! فردت عليه بحسم : (( بل هو فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت رجل مشرك )) ..
يا الله .. إنها العقيدة الراسخة كالجبال في قلب زوجة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، تواجه بها أباها الذي خرجت من صلبه .. وذلك هو الإيمان الحق الذي يجعل الله ورسوله أحب إلى المسلم الصادق من أمه وأبيه وابنه وصاحبته وأخيه .
هل كان المطلوب من الرسول أن يترك مثل هذه السيدة العظيمة للضياع بين زوج هالك مرتدّ وأب كافر ألدّ ؟!! ومن سواه صلى الله عليه وسلم أولى بأن يكرم مثواها ، ويجزيها على ثباتها وصبرها وجهادها في سبيل عقيدتها ورسالتها ؟!! ومن يكون مناسبا لابنة سيد قريش سوى سيد الأولين والآخرين ؟!!
ونأتي إلى قصة زواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة زينب بنت جحش الأسدية – رضي الله عنها – وهى ابنة عمته أميمة بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف .. أي أنها من أعرق وأشرف بيوت قريش وأرفعها حسبا و نسبا.. وكانت - فيما يقال - فائقة الجمال ..
وعندما أرسل النبي صلى الله عليه وسلم يخطبها ظن أهلها أنه يريدها لنفسه ، ثم فوجئوا به يطلبها لزيد بن حارثة .. كان زيد – رضي الله عنه – قد تعرّض للخطف ثم الرق في الجاهلية ، وانتهي به المطاف عند الصادق الأمين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم الذي أكرم مثواه .
وبلغ من تأثير عطفه وحنانه على زيد أن فضّله زيد على أبيه وعمه ( لما خيّره بين البقاء معه أو اللحاق بأبيه وعمه عندما عثرا عليه ، وجاءا في طلبه) .. وهنا أشهدهم النبي صلى الله عليه وسلم أن زيدا ابنه يرث كلاهما الأخر فرضي أبوه وعمه بذلك .
وعلى الرغم من أن الرسول صلى الله عليه وسلم أعتق زيدا وتبنّاه ، ثم أبطل الإسلام التبني فاسترد زيد اسمه الأول ( وحريته من قبل ) ، فإن آل جحش رفضوا أن يزوّجوه ابنتهم وهى من فتيات قريش المعدودات اللاتي يتنافس خيرة شباب العرب للفوز بهن ..ولكن الله تعالى شاء أن يمضى هذا الزواج لحكمة كبرى ، بل لعدة مقاصد : أولها أن يهدم التفاخر بالأنساب ، ويثبّت القاعدة الخالدة الراشدة ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) وليس أغناكم أو أعرقكم نسبا أو أفضلكم حسبا ، ونزل قوله تعالى ) وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى ٱللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ ٱلْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً مُّبِينا ( .(13) ..
وفور نزول هذه الآية الكريمة عرف عبد الله بن جحش وأخته زينب – رضي الله عنهما – أنه لا محيد لهما عن طاعة الله ورسوله ، فقال عبد الله لابن خاله عليه السلام: مرني بما شئت ، فتزوّجها صلى الله عليه وسلم زيد ..
وعلى الرغم من إتمام الزواج ظلت زينب تستعصي على زيد ، وتتفاخر عليه بحسبها ونسبها ، حتى ضاق – رضي الله عنه – بها ذرعا ، وذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنه في تطليقها ، لاستحالة العشرة بينهما ، فأمره النبي أن يتق الله ويمسك عليه زوجه فلا يطلقها ..
في ذلك الوقت أطلع الله تعالى رسوله على ما سوف يحدث ، وهو أن (زيد ) سيطلّق (زينب) ، ثم يزوّجها الله رسوله الأمين ، ليهدم بذلك قاعدة التبني التي سادت في الجاهلية ، إذ الأعدل والأصوب هو أن ينسب كل ابن لأبيه الحقيقي ، وليس لذلك الذي تبنّاه .. وإذا كان الإسلام يحرّم إلى الأبد زواج الأب من امرأة ابنه ، فالأمر ليس كذلك في حالة الابن بالتبني ، إذ هو ليس ابنا حقيقيا ، وما ينبغي أن يكون .
ونزل قول الله تعالى : ) وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِيۤ أَنعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَٱتَّقِ ٱللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا ٱللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى ٱلنَّاسَ وَٱللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لاَ يَكُونَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِيۤ أَزْوَاجِ أَدْعِيَآئِهِمْ إِذَا قَضَوْاْ مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ ٱللَّهِ مَفْعُولاً (الآية 37 من سورة الأحزاب .
وأفضل تفسير لهذه الآية الكريمة وأقربه إلى ما يليق بمقام النبوة الشريف النبيل ، وما هو مقطوع به من عصمة الأنبياء – صلوات الله وسلامه عليهم – ما قاله الإمام على بن الحسين بن على بن أبى طالب الملقب يزين العابدين - رضي الله عنه- الذي روى: (( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان قد أوحى إليه أن زيدا سوف يطلق زينب ، وأن الله سيزوّجها رسوله. فلما شكا زيد للنبي صلى الله عليه وسلم ما يلقى من أذى زوجته ، وأنها لا تطيعه ، وأعلمه أنه يريد طلاقها ، قال له الرسول صلى الله عليه وسلم على جهة الأدب والوصية : (( اتق الله وأمسك عليك زوجك )) .. وهو الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم أنه سيفارقها ، ثم يتزوجها هو من بعده ، وهذا ( العلم ) هو ما أخفاه صلى الله عليه وسلم في نفسه ، ولم يرد أن يأمره بطلاقها .. فعاتبه الله تعالى على هذا القدر من خشية الناس في شيء قد أباحه الله له ، وقوله لزيد (( أمسك عليك زوجك )) ، مع علمه بأنه سيطلّقها ، وأعلمه سبحانه أن الله أحق بالخشية في كل حال .
قال علماؤنا رحمهم الله : (( وهذا القول أحسن ما قيل في تفسير هذه الآية ، وهو الذي عليه أهل التحقيق من المفسّرين والعلماء الراسخين ، مثل الزهري وبكر بن علاء القشيرى وأبو بكر بن العربي وغيرهم (14) ويعلق الإمام القرطبى على تلك الرواية الشاذة التي تفسّر قوله تعالى للرسول : ( وتخفى في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه ) . بأنه صلى الله عليه وسلم أخفى في نفسه هوى لزينب ، قائلا " هذا القول يصدر عن جاهل بعصمة النبي صلى الله عليه وسلم عن مثل هذا "(15).
ورفض الإمام ابن كثير – رضي الله عنه – كل رواية أخرى لا تناسب عصمة الرسول ومقام النبوة الرفيع ، إذ هي من الموضوعات ومما لا يصح سنده ولا معناه . (16)
وقال الحكيم الترمذي في كتابه نوادر الأصول : " على بن الحسين جاء بهذا ( التفسير السليم للآية ) من خزانة العلم جوهرة من الجواهر ، ودرا من الدرر ، فإنه إنما عتب الله عليه أنه أعلمه أن هذه ستكون من أزواجه ، فكيف قال بعد ذلك لزيد ( أمسك عليك زوجك ) ، وأخذته خشية الناس أن يقولوا : تزوّج امرأة ابنه ، و ( والله أحق أن تخشاه ) .. وقال النحاس : قال بعض العلماء : ليس هذا خطيئة من النبي صلى الله عليه وسلم ، لأنه لم يؤمر بالتوبة أو بالاستغفار منه ، وقد يكون الشيء ليس خطيئة ، ولكن غيره أحسن منه ، وقد أخفى الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك في نفسه خشية أن يفتن الناس . (17) .
والخلاصة أنه عليه الصلاة والسلام تزوّج السيدة زينب بنت جحش بعد طلاقها من زيد بن حارثة بأمر من الله الذي تولى سبحانه تزويجها له مباشرة ، ليهدم بذلك قاعدة التبني إلى الأبد ، وحتى لا يكون هناك حرج على الآباء في الزواج من مطلقات الأدعياء ، لأنهم ليسوا أبناءهم .. وقد كانت السيدة زينب ابنة عمة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وربيت تحت رعايته ، وكان يعلم جمالها الذي يزعمون، ولو كان له فيها مأرب لتزوجها منذ البداية ، ولم يزوّجها بنفسه لزيد من قبل ..ومن أقوى ما قيل في تفنيد مزاعم المنافقين حول هذه الآية ما قاله فضيلة الشيخ محمد الغزالي – رحمه الله – قال : (( إنهم يقولون أن الذي أخفاه النبي في نفسه وخشي فيه الناس هو ميله إلى زينب ، أي أن الله – بزعمهم – يعتب عليه عدم التصريح بهذا الميل !! ونقول : هل الأصل الأخلاقي أن الرجل إذا أحب امرأة أن يشهّر بها بين الناس ، وخاصة إذا كان ذا عاطفة منحرفة جعلته يحب امرأة رجل آخر ؟!! هل يلوم الله رجلا لأنه أحب امرأة آخر فكتم هذا الحب في نفسه ؟! وهل كان يرفع درجته لو أنه صاغ فيها قصائد غزل ؟!! هذا والله هو السفه، وهذا السفه هو ما يفسّر به بعض المغفلين القرآن !!.
إن الله لا يعاتب أحدا على كتمان حب طائش .. والذي أخفاه النبي صلى الله عليه وسلم في نفسه هو تضرره من هذا الزواج المفروض ، وتراخيه في تنفيذ أمر الله به ، وخوفه من كلام الناس عندما يجدون نظام التبني – كما ألفوه – قد انهار
وقد أفهم الله رسوله أن أمره سبحانه لا يجوز أن يعطّله توهم شيء ، وأنه – إزاء التكليف الأعلى – لا مفر له من السمع والطاعة ، شأن من سبقه من المرسلين ، وأعقب الآية السابعة والثلاثين هذه بآية أخرى تؤكد هذا : ) مَّا كَانَ عَلَى ٱلنَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ ٱللَّهُ لَهُ سُنَّةَ ٱللَّهِ فِي ٱلَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ ٱللَّهِ قَدَراً مَّقْدُوراً ( (18)
ويضيف الشيخ الغزالي : " إنك حين تثبّت قلب رجل تقول له : لا تخش إلا الله ، لا تقول له ذلك وهو بصدد ارتكاب معصية .. إنما تقول له ذلك وهو يبدأ القيام بعمل فاضل كبير يخالف التقاليد الموروثة ، وظاهر في هذه الآيات كلها أن الله تعالى لا يجرئ نبيه على حب امرأة ، إنما يجرئه على إبطال عادة سيئة يتمسّك الناس بها ، عادة التبني ، ويراد منه كذلك أن ينزل على حكمها ، لذلك يقول الله تعالى بعد ذلك مباشرة وهو يهدم نظام التبني : ) مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَآ أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّسُولَ ٱللَّهِ وَخَاتَمَ ٱلنَّبِيِّينَ وَكَانَ ٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً ( (19) انتهى (20).
أما السيدة صفية بنت حيى بن أخطب زعيم اليهود فقد وقعت في الأسر بعد فتح خيبر ، وكان أبوها وأخوها وزوجها قد قتلوا في المعركة .. ورفقا ورحمة بها خيرها الرسول صلى الله عليه وسلم بين إطلاق سراحها وإلحاقها بقومها إن أرادت البقاء على اليهودية ، وبين الزواج منه إن أسلمت ، فقالت له : يا رسول الله ، لقد هويت الإسلام وصدّقت بك قبل أن تدعوني .. و خيّرتني بين الكفر والإسلام ، فالله ورسوله أحب إلى من العتق ومن الرجوع إلى قومي .. فتزوّجها الرسول صلى الله عليه وسلم ، وجعل تحريرها من الأسر هو مهرها . (21) ..
ومن الواضح أنه كان من الضروري ألا يتزوج ابنة ملك اليهود سوى من يفوق أباها منزلة ومكانة ، وهو سيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم.. وليس معقولا ولا مقبولا أن تترك هذه المسكينة بعد ما كانت فيه من عز ورفاهية ورفعة لمن قد يسيء معاملتها ، أو يضرب وجهها ..ويؤيد هذه الرؤية رواية دحية الكلبي – رضي الله عنه – فقد قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أعطني جارية من سبى يهود . فقال عليه السلام : "اذهب فخذ جارية " ، فذهب دحية فأخذ صفية .. فرآها الصحابة فقالوا : ( يا رسول الله ، إنها سيدة بني قريظة وبني النضير ، ما تصلح إلا لك ).. فتزوّجها صلى الله عليه وسلم لذلك السبب . (22)
وذات الأمر كان دافعا للنبي صلى الله عليه وسلم للزواج من السيدة جويرية بنت الحارث بن ضرار زعيم بني المصطلق .. فقد حارب أبوها المسلمين ، ولحقت به هزيمة منكرة كادت تتسبب في فناء قبيلته أو إذلالهم أبد الدهر .. وسقط المئات من بن المصطلق أسرى ، ومنهم السيدة جويرية بنت الحارث .. وجاءت إليه فقالت : (( يا رسول الله ، أنا جويرية بنت الحارث سيد قومه ، وقد أصابني من الأمر ما قد علمت ( تقصد الأسر والذلّ ) فوقعت في سهم ثابت بن قيس فكاتبني على تسع أواق ، فأعنّي في فكاكي - تطلب معاونته صلى الله عليه وسلم في دفع المتفق عليه لتحريرها من الأسر- فقال لها صلى الله عليه وسلم: أو خير من ذلك ؟ فسألته : ما هو ؟ فقال صلى الله عليه وسلم أؤدي عنك كتابك وأتزوجك ، قالت: نعم يا رسول الله ، قال صلى الله عليه وسلم: ( قد فعلت ).
وخرج الخبر إلى الصحابة فقالوا : أصهار رسول الله – يقصدون بني المصطلق – في الأسر!! .. فجعل الناس يطلقون سراح من عندهم من أسرى بني المصطلق – تكريما لأصهار النبي الجدد - حتى تحرّروا جميعا . (23)
تقول السيدة عائشة – رضي الله عنها –:أعتق بتزويج جويرية من النبي أهل مائة بيت ، فلا أعلم امرأة أعظم بركة على قومها منها . (24) . وقد أسلم قومها جميعا بعد ذلك وحسن إسلامهم بعد أن طابت نفوسهم بتلك المصاهرة ، ثم بالمنّ عليهم بإطلاق سراحهم بدون مقابل ، وهكذا كانت هذه الزيجة بركة وخيرا للإسلام والمسلمين من كل الوجوه ، فقد جلبت هذه الزيجة نعمة الحرية ، ثم نعمة الإسلام إلى القوم، فضلا عن الشرف العظيم الذي نالوه بمصاهرة سيد العرب والعجم.
وقد أعتق عليه السلام أيضا السيدة " ريحانة بنت زيد من بني النضير وكان زوجها من بني قريظة ، وكانت قد وقعت في الأسر بعد معركة بني قريظة التي قتل فيها زوجها ، وجعل الرسول عليه السلام عتقها مهرا لها كأختيها صفية وجويرية وتزوّجها طبقا للراجح.
أخرج ابن سعد في" الطبقات "عن الواقدي بسند له عن عمر بن الحكم قال: كانت ريحانة عند زوج لها يحبها، وكانت ذات جمال، فلما سبيت بنو قريظة عرض السبي على النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- فعزلها، ثم أرسلها إلى بيت أم المنذر بنت قيس حتى قتل الأسرى، وفرّق السبي، فدخل إليها، فاختبأت منه حياء ، قالت: فدعاني فأجلسني بين يديه، وخيرني فاخترت الله ورسوله، فأعتقني وتزوّج بي.
فلم تزل عنده حتى ماتت، وكان يستكثر منها، ويعطيها ما تسأله، وماتت مرجعه من الحج، ودفنها بالبقيع" .
وقال ابن سعد في رواية أخرى ": أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثني صالح بن جعفر، عن محمد بن كعب قال: كانت ريحانة مما أفاء الله على رسوله، وكانت جميلة وسيمة، فلما قتل زوجها، وقعت في السبي، فخيرها رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم- فاختارت الإسلام، فأعتقها، وتزوّجها، وضرب عليها الحجاب، فغارت عليه غيرة شديدة، فطلّقها فشقّ عليها، وأكثرت البكاء، فراجعها، فكانت عنده حتى ماتت قبل وفاته"(25).
ولم يكن مقبولا أن تتعرض صفية أو جويرية أو ريحانة للإذلال بعد أن كن من بنات سادة أقوامهن ، فكان زواج النبي بهن شرفا أعظم لهن رفعهن إلى مكانة أسمى بما لا يقاس، فالإسلام- كما قال الحبر ابن عباس رضي الله عنه- يزيد الشريف شرفا ، ويرفع المملوك إلى عروش الملوك.
وهكذا ضرب صلى الله عليه وسلم المثل والقدوة بنفسه الشريفة في عالم كانت أربعة أخماس الناس فيه عبيدا للقلة الباقية ، وفى بيئة كانت جاهلية ، ولقوم كانوا يأنفون من الزواج من الجواري، وكانوا يفعلون بالأسيرات كل الموبقات ،ولا يحسبونهن بشرا أو أنفس مثلهم لها أية قيمة أو حقوق!!
فصارت تلك سنّة للأمّة كلها أن يعتق الرجل جاريته ،ويجعل عتقها هو مهرها ويتزوّجها، كما قال الإمام بن القيّم رضي الله عنه في زاد المعاد.
وهذا التشريع العظيم تحرّرت به ملايين الجواري على مرّ العصور والأجيال ، وحصلن أيضا على حق الزواج وتأسيس أسرة وإنجاب ذرية من الأحرار ، وهو من مفاخر الإسلام وليس عيبا يؤخذ عليه.
وأخيرا نقول : إنه لو كان زواجه عليه السلام حبا للنساء واستكثارا من الحسناوات لما نزل بعد ذلك حكم من الله يحظر عليه الزواج بعد من ذكرنا ، ولظل الرسول صلى الله عليه وسلم حرّا يتزوّج من يشاء ، ويطلّق من لا يريد .): لاَّ يَحِلُّ لَكَ ٱلنِّسَآءُ مِن بَعْدُ وَلاَ أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيباً . (سورة الأحزاب الآية 52.
وهكذا اكتفى عليه السلام بمن ذكرنا ، وكان لهن نعم الزوج والعشير صلى الله عليه وعليهن وسلم تسليما كثيرا ، وصدق فيه قول رب العزة : (( وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ )) الآية 107 من سورة الأنبياء.
ملك اليمين :
يثير الحاقدون على الإسلام موضوع تمتع النبي صلى الله عليه وسلم بجاريته السيدة مارية القبطية .. ويزعمون أنه لو كان نبيّا حقًا ما فَعَلَ هذا !! ويستنكرون إباحة التمتع بملك اليمين في الإسلام ، والرد على هؤلاء ميسور بإذن الله تعالى ، ونقول أولا : أن التمتع بملك اليمين – الجواري – كان موجودا في شريعة الأنبياء من قَبله عليهم جميعًا الصلاة والسلام .. فقد عاشر أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام السيدة هاجر – المصرية أيضًا – بملك اليمين ، وأنجبت له سيدنا إسماعيل جد العرب وجد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، وكذلك كان لإسحاق ويعقوب وداود وسليمان وغيرهم - عليهم السلام - مئات من الجواري ، ولم يطعن أحد من الحاقدين عليهم بسبب ذلك!! فهل تمتعه صلى الله عليه وسلم بجارية وحيدة هي السيدة مارية – حسب الراجح من أقوال العلماء – يعدّ أمرًا غير حميد ؟! ولماذا لم يتفوّه أحد بكلمة ضد تمتع إخوته الأنبياء من قبل بالجواري ملك اليمين ؟!! إنه الحقد على الإسلام وحده والكراهية المقيتة لمحمد صلى الله عليه وسلم وحده .
ثم لنقارن حال السيدة مارية قبل وبعد الإسلام لنعرف مدى كذب الحاقدين وإنكارهم للحقائق الثابتة .
ماذا كانت السيدة مارية قبل الإسلام ؟ مجرد جارية من جواري المقوقس – كبير نصارى مصر في ذلك العهد – وكان له مئات من الجواري والعبيد غيرها ، ولكن الحاقدين يتجنّبون ذكر ذلك لأنهم لا يستهدفون سوى الإسلام .
كانت مارية واحدة من هؤلاء الجواري المسكينات، لا يعرفها أحد ، ولا يهتم بأمرها أحد ، وكان أقصى ما سوف تناله- مثل غيرها من الجوارى- أن يعاشرها سيدها بمصر من حين إلى آخر بلا أية حقوق لها أو لأولادها الذين كانوا سيصبحون عبيدًا مع أمهم بلا ريب ، أو كانت ستُبَاع لسيد آخر كما تُبَاع البهيمة أو المتاع ، وهكذا تنتقل من مالك إلى آخر ، تعمل طوال النهار في كل الأعمال الشاقة ، وتجبر ليلاً على ممارسة الجنس مع سيدها ، أو مع آخرين ينزلون ضيوفًا عليه - كوسيلة من وسائل الترفيه - فضلاً عن تعرّضها للضرب والأذى- وربما القتل- بلا ضوابط أو حدود أو قيود ،وأراد الله تعالى أن ينقذ السيدة مارية من هذا الإذلال والإهدار للآدمية ، وأن يخلّدها في العالمين ، فأهداها المقوقس إلى النبي صلى الله عليه وسلم . وهنا انقلبت الأحوال بقدرة الله عزّ وجلّ من النقيض إلى النقيض ، فقد أنزلها النبي عليه السلام في مسكن خاص كغيرها من نسائه ، وكان يجري عليها النفقة كالمأكل والملبس مثلهن سواء بسواء ، ثم كان يحنو عليها ويقرّبها إليه ويعاشرها - مع باقي زوجاته- بمنتهى العدالة والنبل ، وشاء الله عزّ وجل أن يُنْعم على السيدة مارية بما لم تحظ به حتى السيدة عائشة أحب زوجات النبي إلى قلبه ، فقد ولدت السيدة مارية للنبي أحب أولاده وهو "إبراهيم" عليه السلام ، والمعروف أن عائشة وحفصة وغيرهن من الحرائر من أزواجه لم ينجبن منه باستثناء السيدة خديجة رضي الله عنها التي كانت قد ماتت بمكة .
وهكذا حظيت مارية رضي الله عنها بالقسط الأوفر من المحبة والتكريم باعتبارها أم "إبراهيم" الولد المحبّب إلى قلب النبي صلى الله عليه وسلم ، كما أنها كانت الوحيدة التي جاءت من خارج جزيرة العرب ، ومراعاة لبعدها عن قومها كان نبي الرحمة يؤنس وحشتها ويرفق بها لينسيها غربتها .
أم الولد:
ومن بركاتها أنها كانت سببًا في تشريع عتق "أم الولد" وهي الجارية التي تلد لسيدها ولو "سقطًا" أي جنينًا يقذفه الرحم ميتًا ، ففور علمه صلى الله عليه وسلم بمولد ابنه إبراهيم من مارية قال صلى الله عليه وسلم : "أعتقها ولدها" رواه ابن ماجه ، والحديث عند ابن سعد في "الطبقات الكبرى" أيضا .
وعند البيهقي أن النبي عليه الصلاة السلام قال للسيدة مارية " أعتقك ولدك" واستخدام صيغة الفعل الماضي في الروايتين " أعتقها" أو" أعتقك" يرجّح - في رأى كاتب هذه السطور- أنه عليه السلام قد أعتقها فور ولادة ابنه إبراهيم عليه السلام ، أيضا لم يقل أحد أنه اعتزلها ، بل استمر في معاشرتها، وزادت مكانتها ومحبتها في قلبه ، ومن المعلوم أنها اعتدّت – قضت فترة العدّة - مثل باقي زوجات النبي بعد وفاته ، وهذا دليل على أنه عليه السلام عاشرها حتى موته ، ولأنه لا يجوز للسيد معاشرة من أعتقها إلا بالزواج منها – مثل أية امرأة حرّة – فإن هذا دليل لنا على أنه عليه السلام قد تزوّج بالسيدة مارية بعد عتقها- بمولد ولدها- والعلماء يقررون أن " أزواجه "أمهات المؤمنين اللاتي يشملهن تحريم الزواج بهن بعد وفاة النبي هن فقط كل من عقد عليهن الرسول صلى الله عليه وسلم - كزوجات- ودخل بهن بالفعل ، والسيدة مارية رضي الله عنها لم تتزوّج بعده مطلقا ، وإذا كان عليه السلام قد جبر كسر أخواتها صفية وجويرية وريحانة بالعتق ثم الزواج ، فهل يتصوّر أحد أن يبخل أكرم ولد اّدم على أم "إبراهيم" أحب أولاده إليه بالزواج بعد أن أعتقها ولدها بنص الحديث ؟!! ..
ولقد كانت عادة بعض العرب أن يعتقوا ثم يتزوّجوا أمهات الولد حماية لأطفالهم - حتى لا يعايرهم أحد برق أمهاتهم- فما بالك بأكرم الخلق أجمعين ؟! أليس هو أولى منهم جميعا بكل مروءة ، وهو الذي أرسله ربه ليتمّم مكارم الأخلاق؟! والثابت أيضا أنه عليه السلام لم يترك- لحظة وفاته – عبدا ولا جارية ولا دينارا ولا درهما كما روت كل كتب السيرة ، فقد بادر عليه السلام بعتق 63 نفسا في حياته- وهم كل من وصل إلى يده الشريفة من مماليك - فهل تنفرد السيدة مارية من بين كل هؤلاء بالبقاء في الرق حتى موته؟!! بل هي أولى من الجميع بتعجيل العتق ثم الزواج -على الأقل - تكريما لولده منها.
وقد روى ابن عباس رضي الله عنه أن النبي عليه السلام قال : "أيّما أمة ولدت من سيدها فإنها حرّة إذا مات إلا أن يعتقها قبل موته" أخرجه ابن ماجة في كتاب العتق ، والدارمي في البيوع ، وأحمد في مسنده .
وهذا الحديث نص على القاعدة العامة وهى تحرير أم الولد لحظة وفاة سيدها ، ونلاحظ أن النص قد أورد أيضا استثناء هاما هو:( إلا أن يعتقها قبل موته) وهذا هو الأفضل والأكمل – قطعا- والرسول صلى الله عليه وسلم هو الأولى به - بلا شك- فهو لا يفعل إلا الأوفر والأكمل من كل خير.
والخير التام لها هنا هو عتقها واتخاذها زوجة - بعد أن تقرّر تحرير أمهات الولد يوم مولد ابنه منها - فهي من أمهات المؤمنين ، وعلى هذا يتأكّد ما رجّحناه من أنها تحرّرت بمولد ابنها ،وتزوّجها عليه السلام ، ولم يتأخر تحريرها إلى ما بعد وفاة سيدها كما هو معلوم من أحكام أمهات الولد.
وحتى لو كان الرأي الصحيح هو أنها بقيت ملك يمينه حتى مات صلى الله عليه وسلم ، فيكفى أنها نالت حريتها في الإسلام - على الأقل - وشرفت بالاقتران والإنجاب من سيد الأنام، وهو شرف لم تنله ابنة سيدها السابق- المقوقس- ولا ابنة كسرى أو قيصر .والله تعالى أعلى وأعلم.
تحرير الملايين :
نلاحظ أيضا أن عقد ملك اليمين يكفل للجارية النفقة وحسن المعاشرة وقضاء حاجتها الفطرية إلى الرجل بطريق نظيف شريف ، فهو عقد شرعي مشابه لعقد الزواج ، ويحفظ لأولاد الجارية من السيد حقهم في الانتساب إلى أبيهم، ويكونوا أحرارا مثله، ولهم عليه كل حقوق النفقة والرعاية والميراث وغيرها، ثم تتحرر أمهم معهم بدورها.
فأية بركة تلك التي تسببت فيها سيدتنا مارية ؟! وأي خير عظيم أصاب عشرات الملايين من الجواري على مر العصور بسببها ؟! إنها لم تتحرّر وحدها بمولد إبراهيم فحسب ، بل حرّرت معها كذلك كل جارية تلد لسيدها ولو سقطًا غير مكتمل النمو ، وتحرّر أيضا عشرات الملايين من أولادهن وبناتهن من السادة.
وهكذا نرى بوضوح الحكمة الكبرى في إباحة التمتع بملك اليمين في الإسلام ، فقد يبخل السيد على الجارية بالعتق ، وقد يأنف من الزواج بها، وقد يتعذّر عليه الزواج بجاريته – إن أعتقها- لكونه متزوّجا بالفعل من أربع حرائر غيرها ، لكنه لا يريد فراقها ، أو لا يقبل أن يخسر الثمن الذي دفعه فيها ، فاقتضى الأمر تشريعا إلزاميا يمنع السيد من بيع الجارية التي تنجب له ولدا ، ثم يفرض على الحاكم و الورثة تحريرها لحظة موت سيدها .
وتبدو الأهمية البالغة لهذا التشريع على ضوء ما ذكره المؤرخون من شيوع الرق في كل أنحاء العالم قبل مجيء الإسلام ، فقد كان أربعة أخماس البشر عبيدا وإماء للخمس الباقي!! فأراد الله تعالى أن تنتهي معاناة عشرات الملايين من الجواري المسكينات- وأولادهن- بتشريع تحرير "أم الولد" .
ونظرا لعدم شيوع وسائل منع الحمل في ذلك الزمان ، فمن الطبيعي أن تلد معظم الجواري للسادة ، فحصلت الأغلبية الساحقة منهن على الحرية بموجب هذا التشريع الحكيم الرحيم الذي هو من بركات السيدة مارية.
ثم هناك أعظم نعمة نالتها السيدة مارية وهى اعتناقها للإسلام ، فآمنت بالله وحده ربا لا شريك له ولا ولد، وآمنت بنبيه الذي يحشرها الله معه في الجنّة زوجة له مع أخواتها الأخريات ، ولم يكن هذا هو كل ما في حياة السيدة مارية من بركات .. فقد أبى الله إلا أن تكون مارية المصرية سبب خير وبركة وشرف عظيم لأهل مصر كلهم ، روى الإمام مسلم- في فضائل الصحابة- قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( استوصوا بالقبط خيرًا فإن لهم ذمة ورحمًا) وورد في شرح الحديث :" ورحمهم أن أم إسماعيل بن إبراهيم عليهم السلام منهم ، وأم إبراهيم ابن النبي عليه السلام منهم" انتهى.
وكفانا - كمصريين - فخرًا أن نكون أصهارًا للسيدين العظيمين إبراهيم ومحمد وأخوالاً لولديهما عليهم جميعا صلوات الله وسلامه ، و كانت للسيدة مارية منزلة في قلب النبي غارت منها بسببها كل زوجاته.. تقول السيدة عائشة : "ما غرت على امرأة إلا دون ما غرت على مارية ، وذلك أنها كانت جميلة من النساء جعدة – مكتملة الخلقة – وأعجب بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان أنزلها أول ما قدم بها في بيت لحارثة بن النعمان فكانت جارتنا ، فكان الرسول عامة الليل والنهار عندها حتى فرغنا لها- تشاجرن معها- فجزعت مارية فحوّلها عنا إلى العالية – مكان آخر - فكان يختلف إليها هناك ، فكان ذلك أشدّ علينا ، ثم رزقه الله منها الولد وحرمنا منه" . .
وكلمات السيدة عائشة واضحة الدلالة على عظيم نعمة الله ورسوله على السيدة مارية التي كانت جارية لا قيمة لها قبل الإسلام - جبرًا لخاطرها ورفعًا لشأنها- و باستثناء السيدة خديجة لم تحصل الزوجات الحرائر - ومنهن ابنة أبى بكر وابنة عمر - على مثل هذا الفضل!!. ولله في خلقه شئون.
عتاب إلهي:
وقد عاتب الله رسوله بسبب السيدة مارية ، فقد جامعها الرسول صلى الله عليه وسلم مرة في بيت زوجته حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما ، فغضبت السيدة حفصة وحزنت أشد الحزن ، وقالت لزوجها عليه السلام : "ما صنعت بي هذا من بين نسائك إلا لهواني عليك"، فلم يجد الزوج الحنون الرحيم ما يُطَيِّب به خاطر زوجته إلا أن يُحَرِّم على نفسه أن يقرب أم ولده السيدة مارية ، وحلف لحفصة ألا يقربها ، فنزل في ذلك قوله تعالى : ) يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَآ أَحَلَّ ٱللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ. ( (التحريم : 1) .
قال العلماء : إن الله تعالى أعلم نبيه أن وطء جاريته حلال له ، ولا يجوز له أن يُحَرِّم ما أحل الله له على نفسه ، وكل ما هنالك أن الرجل إذا قال لامرأته أو جاريته : أنت حرام عليَّ فإن عليه الكفّارة، ويحل له مجامعتها بعد ذلك ، وهكذا جعل الله تعالى من السيدة مارية سببًا أيضا في رفع الحرج عن كثير من الزوجات اللاتي يتلفظ أزواجهن بمثل هذه الكلمة ، فيظنون أن العلاقة الزوجية قد انتهت بذلك ، فأعلم الله الجميع أن هذه الكلمة هي مجرد يمين يكفّرها الرجل ، وعليه كفارة الظهار المغلّظة وهي تحرير رقبة – عتق عبد أو جارية – إن نوى بها الظهار طبقا للراجح من آراء العلماء التي بلغت 18 رأيا ، أوردها الإمام القرطبي رضي الله عنه في تفسيره للآية الأولى من سورة التحريم .
وروى الإمام الدارقطني في سننه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلاً جاء إليه فقال : إني جعلت امرأتي عليّ حرامًا ، فقال له ابن عباس : كذبت ليست عليك بحرام، وتلا الآية الأولى من سورة التحريم ، ثم قال للرجل : عليك أغلظ الكفارات عتق رقبة .
وقال جماعة من المفسرين أنه لما نزلت هذه الآية كَفَّرَ النبي صلى الله عليه وسلم عن يمينه بعتق رقبة ، وعاد إلى معاشرة السيدة مارية عليها السلام ، أورده زيد بن أسلم وغيره طبقا لرواية القرطبي في تفسيره ، وهكذا تحرّرت بسبب السيدة مارية أعداد أخرى هائلة من العبيد على سبيل الكفارات .
وسوف تتلى -إلى يوم القيامة- تلك الآيات التي نزلت بسببها ، كما لا يخلو كتاب واحد من كتب التفسير أو الحديث أو الفقه أو السيرة على مرّ العصور من ذكر اسمها.
فهل كانت كل تلك البركات لتحدث لولا اقتران السيدة مارية بالحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ؟! وهل اجتمعت تلك المفاخر والمآثر لامرأة أخرى سواها ؟!!(26)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الهوامش والمراجع :
(1) راجع النص في مقدمة كتاب : زوجات لا عشيقات للمؤلف.
(2) راجع على سبيل المثال : سيرة ابن هشام و زاد المعاد لابن القيم والسيرة النبوية لابن كثير وتفسير الآية الكريمة عند القرطبى والطبري والرازي والشوكانى وغيرهم.
(3) راجع الفصل الأول من كتاب : زوجات لا عشيقات للمؤلف ( التعدد قبل الإسلام) .
(4) الطبقات الكبرى لابن سعد – الجزء الثامن – ص 14 .وانظر أيضا أسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير والإصابة لابن حجر العسقلانى وسيرة ابن هشام.
(5)راجع الفصل الأول من كتاب زوجات لا عشيقات :"التعدد قبل الإسلام"
(6) انظر سيرة السيدة خديجة رضي الله عنها في أسد الغابة لابن الأثير والطبقات الكبرى لابن سعد-الجزء الأخير- والسيرة النبوية لابن هشام وابن كثير وغيرهم.
(7)الطبقات الكبرى – الجزء الثامن – ص 57 وما بعدها – وقارن أسد الغابة في معرفة الصحابة – ابن الأثير – الجزء السابع .
(8)أسد الغابة – الجزء الثاني ص 147 .
(9) صوّامة : كثيرة الصوم ، قوّامة : كثيرة القيام والعبادة ليلا .
(10) لمزيد من التفاصيل راجع سيرة ابن هاشم – السيرة النبوية للإمام الذهبي – طبقات ابن سعد – أسد الغابة
(11)طبقات بن سعد – الجزء الثامن ص 102 – وأنظر سنن النسائي فك كتاب النكاح – الجزء السادس ص 81 .
(12) انظر طبقات ابن سعد – الجزء الثامن ص 109 وما بعدها ، وهو مثل عربي مأخوذ مما يفعله العرب حين : يردون الفحل المريض أو الذي به عيب عن تلقيح إناث الإبل بضربه على أنفه برمح أو عصا .. بينما يتركون الفحل الأصيل- رضا به- ليلقح الإناث بغير ضرب .
(13) الآية 36 من سورة الأحزاب
(14) تفسير القرطبى – الجزء الثامن – سورة الأحزاب الآية 37 ص 5272 – ط الشعب .
(15) تفسير القرآن العظيم – ابن كثير – الجزء الثالث – ط المكتبة القيمة ص 460 وما بعدها .
(16)تفسير القرطبى _ الجزء الثامن – ص 5273 – ط دار الشعب- مصر
(17) الآيتان 38 و 39 من سورة الأحزاب .
(18) الآية 40 من سورة الأحزاب .
(19) محمد الغزالي – فقه السيرة – ص 439 وما بعدها .
(20) طبقات بن سعد – الجزء الثامن – ص 138:148.
(21) أسد الغابة – الجزء السابع – ص 169
(22) أسد الغابة – الجزء السابع – ص 57 .
(23) سيرة ابن هشام ص 2 : 294 .
(24) انظر ترجمة السيدة جويرية بنت الحارث في الجزء الثامن من الطبقات الكبرى لابن سعد.
(25) الطبقات الكبرى –الجزء الثامن-ترجمة السيدة ريحانة.
(26) لمزيد من التفاصيل عن وسائل تحرير العبيد والجواري انظر كتاب : الإسلام محرر العبيد –التاريخ الأسود للرق في الغرب- حمدي شفيق – منشور في موقع مكتبة صيد الفوائد وموقع مكتبة المشكاة والمكتبة الالكترونية ومواقع إسلامية كثيرة أخرى على شبكة الانترنت.
المصدر : موقع التاريخ


 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7