الرئيسة قراءة في كتابالإيجاز في بعض ما اختلف فيه الألباني وابن عثيمين وابن باز
 
الجمعة 1 يوليو 2016

الإيجاز في بعض ما اختلف فيه الألباني وابن عثيمين وابن باز
سعد بن عبد الله البريك
عنـوان الكتـاب: الإيجاز في بعض ما اختلف فيه الألباني وابن عثيمين وابن باز
تقـديــم: الشيخ عبد الله بن جبرين، والدكتور سلمان العودة، والشيخ عبد العزيز بن قاسم، والشيخ أبي الحسن السليماني، وعبد الله بن مانع الروقي
الطبعة: الأولى
سـنة الطبـع: 1430هـ
عـدد الأجـزاء: 2
التعريف بموضوع الكتاب:
يقول الله عز وجل : {واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا} ويقول أيضا: {إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء} إلى غير ذلك من الآيات والأحاديث التي تدعوا إلى اجتماع الكلمة وتحذر من الافتراق.
وقد قضت سنة الله أن يقع الاختلاف بين أهل العلم ، وأسباب ذلك كثيرة معلومة، ولكن أهل العلم ينبغي أن يكونوا أحرص الناس على اتحاد الكلمة ونبذ الفرقة حتى وإن اختلفوا فيما يسعهم الاختلاف فيه.
وقد حاول الدكتور سعد البريك أن يقدم تطبيقا عمليا في كتابه (الإيجاز في بعض ما اختلف فيه الألباني وابن عثيمين وابن باز) ببيان أن الاختلاف أمر لا مفر منه ولكن كيف يكون التعامل مع المخالف، وذلك باختيار ثلاثة من أئمة أهل السنة من العلماء الموثوق في علمهم وهم العلامة المحدث الفقيه عبد الله بن باز، والعلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني، والعلامة الفقيه الأصولي محمد بن صالح بن عثيمين، رحمهم الله تعالى، مستعرضا بعض ما اختلفوا فيه في كثير من المسائل، ومع ذلك لم يحصل بينهم تهاجر ولا تقاطع ولا مهاترات أو خصام وإنما كان يثني بعضهم على بعض ويشهد بعضهم لبعض بالعلم والفضل، مع سلامة الصدور وحسن الظن، ولم يكن اختلافهم طريقا للتباغض والتنافر فيما بينهم أو الطعن أو التجريح، وذكر في المقدمة ثناء بعضهم على بعض وذكر من أقوالهم التي تضمنت توجيهات تربوية في كيفية التعامل في مسائل الخلاف .
وقد جمع المؤلف المسائل التي اختلفوا فيها سواء كان الاختلاف في المسائل العلمية أو العملية فكان يسرد أقوالهم وما استدل به كل واحد منهم، مبتدئا بالشيخ ابن باز، في جميع مسائل الكتاب، ثم من وافقه ومن خالفه، ولم يتعرض للترجيح بين الأقوال، كما أنه لم يخرج الأحاديث والآثار الواردة في المسائل.
وبدأ في سرد المسائل التي تتعلق بالعقيدة، كمرجع الضمير في قوله صلى الله عليه وسلم: ((خلق الله آدم على صورته))، ثم بالمناهي اللفظية، كحكم قول القائل: (لا سمح الله)، ثم ذكر المسائل التي تتعلق بكتاب الطهارة، ذكر فيها ما يتعلق بالآنية، كمسألة ما يطهر من جلود الميتة بالدباغ. وباب الاستنجاء، وباب سنن الفطرة، ومسائل باب الوضوء كمسألة حكم التسمية والترتيب في الوضوء، وفي باب المسح على الخفين، كحكم المسح على الخف أو الجورب الرقيق، وغيرها من الأبواب. ثم تناول في كتاب الصلاة، المسائل التي تتعلق بالأذان والإقامة، والتي تتعلق بشروط الصلاة، وبصفة الصلاة، ومسائل صلاة التطوع، كحكم الزيادة عن عدد الركعات الثابتة في السنة النبوية في صلاة التراويح. ومسائل صلاة الجماعة، كحكم صلاة الجماعة الثانية في المسجد الذي له إمام راتب ومؤذن راتب، وغيرها من المسائل.
والكتاب وإن كان فقهيا في مضمونه إلا أنه تربوي في أصوله ونتائجه، وهو جيد في بابه ومهم لطلاب العلم.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 الإيجاز في بعض ما اختلف فيه الألباني وابن عثيمين وابن باز

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7