الرئيسة في دائرة الضوء مريم العذراء من السياسة إلى التنصير
 
الإثنين 7 سبتمبر 2009
في الثاني من أبريل سنة 1968 أعلنت كنيسة العذراء بالزيتون أن السيدة مريم العذراء ظهرت بهيئة نورانية فوق منارة الكنيسة ثم خرج بعدها البطريرك كيرلس السادس ليعلن ظهور العذراء في مصر رسميًا، ثم يخرج جمال عبد الناصر بصحبة حسين الشافعي وينتظر ليلة كاملة ليرى ظهور العذراء قبيل الفجر وبعدها، وفي 19 مايو 1968 قتل وطئًا "تحت الأقدام أكثر من خمسة عشر شخصًا" في زحام داخل كنيسة شبرا التي أعلنت عن ظهور العذراء بها، ثم توالت الظهورات المريمية في الكنائس الأرثوذكسية المصرية حتى اليوم..

إلى هنا ينتهي ما يعرفه الجميع عن ظهورات العذراء مريم في الكنائس المصرية..

أما ما لا يعرفه الكثيرون أن كثيرًا من المسلمين ذهبوا يستطلعون الخبر ولم يشاهدوا شيئًا أبدًا، ومن هؤلاء الشيخ محمد الغزالي والشيخ محمد أبو زهرة، وحين أرادوا أن يتحدثوا بهذا منعوا من الحديث وتم تحذيرهم من قبل الحكومة المصرية..

ويقول الغزالي في كتابه قذائف الحق: "وبلغ من الجرأة أنها ذكرت تكرار التجلي المقدس في كل ليلة، وكنت موقنًا أن كل حرف من هذا الكلام كذب متعمد، ومع ذلك فإن أسرة تحرير مجلة (لواء الإسلام) قررت أن تذهب إلى جوار الكنيسة المذكورة كي ترى بعينيها ما هنالك.. وذهبنا أنا والشيخ "محمد أبو زهرة" وآخرون، ومكثنا ليلاً طويلاً نرقب الأفق ونبحث في الجو ونفتش عن شيء فلا نجد شيئًا ألبتة، وبين الحين والحين نسمع صياحًا من الدهماء المحتشدين لا يلبث أن ينكشف عن صفر.. عن فراغ.. عن ظلام يسود السماء فوقنا.. لا عذراء ولا شمطاء.. وعدنا وكتبنا ما شهدنا وفوجئنا بالرقابة تمنع النشر!!".

وما لا يعرفه الكثيرون أيضًا أن الأستاذ الدكتور محمد جمال الدين الفندي أستاذ الظواهر الجوية بكلية العلوم في جامعة القاهرة وقتها كان من أول الراصدين لهذا الخبر، وقد رصده بدقة وكتب فيه بحثًا علميًا رفيعًا بعنوان (ظاهرة كنيسة الزيتون ظاهرة طبيعية).

والذي لا يعرفه الكثيرون أن بحث الدكتور منع من النشر في مصر، بل عندما نشر في مجلة الوعي الإسلامي الكويتية تم منع المجلة من دخولها مصر، بل وقد صدرت الأوامر الحكومية إلى أئمة وخطباء المساجد بمنع التعليق على ما حدث!!

هذا التكتم من الدولة له أسبابه كما سنرى؛ فقد كانت الدولة خارجة من أقسى هزيمة عسكرية ونفسية مرت بها مصر عبر تاريخها والمسماة بنكسة 67، وكان جناح عبد الناصر في السلطة يقود حربه الأخيرة ضد جناح المشير عامر، وفي هذا الوقت العصيب ما أحوج النظام إلى حدث مميز يخرجه من ورطته ويلفت الأنظار قليلاً عن عيوبه القاتلة في إدارة هذه الحرب ويجمع الناس من حوله ويبث فيه روح التواكل والاطمئنان بعد هذه الكسرة العظيمة، ومريم العذراء هي خير من يجمع هذا الشعب، فهي أم الإله عند النصارى، وسيدة نساء العالمين عند المسلمين؛ ولهذا منع النظام العلماء والباحثين من تناول هذه الظاهرة وبحثها.

أما الكنيسة فقد كان لها أسبابها الكثيرة؛ فقد استطالت بهذا الحدث على الإسلام، وارتفعت قامتها السياسية لدى النظام الحاكم وقتها، واستطاعت أن توجه لطمة لتيار البروتستانت الصاعد الذي استقطب الكثير من أبناء الطائفة الأرثوذكسية، ووضعت كنائسها على خارطة وزارة السياحة، وشهدت الكنائس حركة نشطة قدمت فيها آلاف الاعترافات وبيعت آلاف التذكارات وبذلت الأموال الطائلة في النذور والتبرعات, وامتلأت خزائن الكنائس بالأموال الطائلة.

لكن هذا الحدث لم يقف حيث أراد مفتعلوه أن يقف؛ فقد أصبح ظهور العذراء هو الهواية المفضلة للكنيسة المصرية، تمارسها كلما احتاجت إلى دعم أو مساندة أو أموال.

أما حقيقة هذه الظاهرة فيحسمها العلم والدين؛ أما العلم فيقول: إنها لو تكن لعبة من ألعاب التقنية الضوئية كما حدث ويحدث في كثير من الأحيان، فهي لا تعدو أن تكون ظاهرة طبيعية ذكرتها الدوائر البحثية الغربية قديمًا ونصت عليها؛ فتقول دائرة المعارف البريطانية (24/1) تحت اسم: St. Elms Firs ..: "نيران سانت إلمو: هي الوهج الذي يلازم التفريغ الكهربي البطيء من الجو إلى الأرض, وهذا التفريع المطابق لتفريغ "الفرشاة" المعروف في تجارب معامل الطبيعة يظهر عادة في صورة رأس من الضوء على نهايات الأجسام المدببة التي على غرار برج الكنيسة وصاري السفينة أو حتى نتوءات الأراضي المنبسطة...".

وتشاهد نيران سانت إلمو أكثر ما تشاهد في المستويات المنخفضة خلال موسم الشتاء أثناء وفى أعقاب عواصف الثلج.. "واسم سانت إلمو هو لفظ إيطالي محرف من سانت "رمو"، وأصله سانت أراموس، وهو البابا في مدة حكم دومتيان، وقد حطمت سفينته في 2 يونيو عام 304، ومنذ ذلك الحين اعتبر القديس الراعي لبحارة البحر المتوسط الذين اعتبروا نيران سانت إلمو بمثابة العلاقة المرئية لحمايته لهم، وعرفت الظاهرة لدى قدماء الإغريق. ويقول بلن Biln فى كتابه (التاريخ الطبيعي): "أنه كلما وجد ضوءان كانت البحارة تسميهما التوأمان، واعتبرا بمثابة الجسم المقدس...".

وفي كتاب (الكهرباء الجوية) لمؤلفه شوتلاند ص 38 يقول: "... تحت الظروف الملائمة فإن القسم البارز على سطح الأرض كصواري السفن إذا تعرضت إلى مجالات شديدة من حالات شحن الكهرباء الجوية يحصل التفريغ الوهجي ويظهر واضحًا ويسمى نيران سانت إلمو...".

أما من ناحية الديانة النصرانية فالمفروض أنها تكذب مثل هذا الادعاء ولا تقبله، خاصة إذا قرنَ بمريم العذراء التي لا تنسب الأناجيل لها أي دور في رسالة المسيح ولا في دعوته، ولا تضعها في مكانة مميزة في حياة المسيح أو رسالته، بل المتأمل لذكرها في الأناجيل قد يجد أن موقف المسيح منها سيئ وسلبي؛ فالمسيح يغلظ لها القول دائمًا: "قال لها يسوع: ما لي ولك يا امرأة لم تأتِ ساعتي بعد" [إنجيل يوحنا2/4].

ويتبرأ منها أحيانًا؛ "و فيما هو يكلم الجموع إذا أمه وإخوته قد وقفوا خارجًا طالبين أن يكلموه* 47 فقال له واحد: هو ذا أمك وإخوتك واقفون خارجًا طالبين أن يكلموك* 48 فأجاب وقال للقائل له: من هي أمي ومن هم إخوتي* 49 ثم مد يده نحو تلاميذه وقال: ها أمي وإخوتي* 50 لأن من يصنع مشيئة أبي الذي في السماوات هو أخي وأختي وأمي*" [متى 12].

وهذا النص كارثة؛ إنه يعني ببساطة أن المسيح لا يعد أمه في عداد المؤمنين, ويفضل عليها تلاميذه؛ لأنهم يصنعون مشيئة الله، ويفهم طبعًا أنها لم تكن تصنع مشيئة الله, وإلا لما قارن بينها وبين تلاميذه وفضلهم عليها، ثم إننا نجد الصديقة مريم ليس لها أدني دور في نشر رسالة المسيح بعد رفعه, بل لا نجد لها ذكرًا في الأناجيل والرسائل بعد هذا ولا حتى خبر موتها. هذا من حيث مكانتها، وكان الأولى أن يظهر للناس من هو أعلى مكانة مثل يوحنا المعمدان مثلاً الذي قال فيه المسيح: الحق أقول لكم، لم يقم بين المولودين من النساء أعظم من يوحنا المعمدان [متى11/11]. ومع هذا لم تظهر له أية معجزة أو كرامة في الكتاب أو في غيره.

ثم إذا ظهرت هالة من نور كما تقول الكنيسة فوق منارتها، فما دلالة هذا في النصرانية؟! الحقيقة لا شيء؛ فالكتاب يقول: "لأن مثل هؤلاء هم رسل كذبة فعلة ماكرون مغيرون شكلهم إلى شبه رسل المسيح* 14 ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله إلى شبه ملاك نور*" [كورنثوس الثانية 11: 14].

ونذكر هنا ما نقلته (جريدة الأهرام) باعتباره شهادة من رأى ظهور العذراء في كنيسة الزيتون فقال: "شاهدنا هيئة جسم كامل من نور يظهر فوق القباب الأربع الصغيرة لكنيسة الزيتون، أو فوق الصليب الأعلى للقبة الكبرى، أو فوق الأشجار المحيطة بالكنيسة".

ما الذي أخبر الكنيسة أن النور هو نور العذراء تحديدًا دون غيرها، بل ما الذي أراها أنه ليس نور الشيطان كما قال الكتاب، ألم يقل كتابها: "حينئذ إن قال لكم أحد: هو ذا المسيح هنا أو هو ذا هناك فلا تصدقوا* 22 لأنه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات وعجائب لكي يضلوا لو أمكن المختارين أيضًا". [مرقس 1321].

والغريب حقًا أن تستخدم الكنيسة هذه الحيلة لتثبت أنها الحق، ونسيت أن أول إعلان عن ظهورات العذراء كانت في الكنيسة الكاثوليكية في قلب أوروبا سنة 1858 واستخدمتها الكنيسة الكاثوليكية وقتها لمحاربة الكنيسة البروتستانتية وظلت هذه اللعبة تلعب عبر سنين طويلة حتى منتصف القرن التاسع عشر في فرنسا والبرتغال.. وبلجيكا.. وأسبانيا.. واليابان.. وفنزويلا.. ويوغوسلافيا.. ورواندا.. وكوريا الجنوبية.. وأوكرانيا وغيره؛ حتى شعر الفاتيكان أنه بصدد فضيحة كبرى تحل به، فامتنع عن هذه الألعاب الصبيانية.

والتحليل المنهجي لهذه الظاهرة هي ضعف العقل الوثني في التعاطي مع العقائد الغيبية - المرفوضة عقلاً ومنطقًا - عن طريق الإيمان, لذلك يبتكر الكهنة وسائل وأساليب للتأثير في الكيان البشري من غير طريق العقل، بحيث يجعل ظهور هذه العقائد وتجسدها واقعًا من خلال الرؤيا أو التخيل هو المؤثر الوحيد للإيمان بها، لذلك لا يعبد الوثنيون سوى آلهة ظاهرة يرونها أو يصورونها.

الطريف حقًّا أن الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس للكنيسة الأرثوذكسية عندما سئل عن ظهورات العذراء في الكنائس الكاثوليكية نفى أن تكون العذراء، وتساءل: "كيف تظهر العذراء في كنائس منحرفة عن الإيمان المسيحي؟! وقال: حتى لو كانت العذراء، فظهورها هناك يعني حزنها على انحراف الكنيسة الكاثوليكية!!".

ولا ندري لماذا حرّمها الآنبا بيشوي على الكاثوليك وأحلها للأرثوذكس؟!

لكن الذي ندريه جيدًا أن ظهورات العذراء المزعومة تخطت مرحلة السياسة لتعمل في مجال تنصير المسلمين والعبث بعقولهم وعقائدهم، وإن كان العلماء سكتوا قديمًا حين تعلق الأمر بالسياسة فلا ينبغي لهم السكوت الآن حين يتعلق الأمر بعقيدة المسلمين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


 
 
   Bookmark and Share      
  
 مريم العذراء من السياسة إلى التنصير

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7