الرئيسة من صفحات التاريخعام 2013 أعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ بن جبل
 
الخميس 28 نوفمبر 2013
* ما كان يَخطرُ ببالِ أبي سُفيان

أعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ بن جبل

 

* لما أشرَقتْ جزيرة العرَبِ بنور الهُدى والحقِّ، كان الغلامُ اليثربيُّ ( نسبة إلى يثرب، وهي المدينة المنورة ) مُعاذ ابنُ جبلٍ فتىً يافعاً.

كان يَمتاز من أترابهِ بحِدَّة الذكاءِ، وقوةِ العارضةِ ( قوة البديهة ) وروعةِ البيانِ، وعُلوِّ الهمةِ.

وكان إلى ذلك، قسيماً وسيماً ( بهي الطلعة جميلُ الملامحِ ) أكحلَ العينِ جعدَ الشعرِ براقَ الثنايا، يَملأ عين مُجتليه ( الناظر إليه ) ويملكُ عليه فؤاده.

أسلمَ الفتى مُعاذ بنُ جبلٍ على يدي الداعيةِ المكيِّ مصعبِ بن عُميرٍ، وفي ليلة العقبة امتدت يدهُ الفتية فصافحتْ يدَ النبي الكريم وبايعته...

فقد كانَ مُعاذ مع الرهط ِالاثنينِ والسبعين الذين قصدوا مكةَ، لِيسعدوا بلقاءِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويَشرفوا ببيعتهِ، ولِيخطوا في سفر التاريخِ أروع صفحةٍ وأزهاها...

 

* * *

- وما إن عاد الفتى من مكة إلى المدينةِ حتى كونَ هو ونفرٌ صغيرٌ من لدَاته جماعةً لكسرِ الأوثانِ، وانتزاعها من بُيوت المشركين في يثربَ في السرِّ أو في العلنِ. وكان من أثرِ حركةِ هؤلاء الفتيانِ الصّغار أن أسلمَ رجلٌ كبيرٌ من رجالاتِ يثرب، وهو عمرُو بنُ الجموح.

 

* * *

- ولما قدِم الرسولُ الكريم على المدينةِ مهاجراً، لزِمَه الفتى معاذ بن جبلٍ مُلازمة الظلِّ لصاحبه، فأخَذ عنه القرآنَ، وتلقى عليه شرائِع الإسلام، حتى غدا من أقرأ الصحابة لكتاب الله، وأعلمِهم بشرعِه...

حدّثَ يزيدُ بنُ قطيبٍ قال: دخلتُ مسجد حمصَ فإذا أنا بفتىً جعد الشعرِ ( ذو شعر أجعد )، قد اجتمعَ حوله الناس.

فإذا تكلم كأنما يَخرجُ من فيه نورٌ ولؤلؤ.

فقلت: من هذا؟!

فقالوا: معاذ بنُ جبل.

 

* * *

- وروى أبو مسلم الخولانيُّ ( أحد كبار التابعين وهو من اليمن ) قال: أتيتُ مسجدَ دمشقَ؛ فإذا حلقة ( مجلس العلم، وكانوا يتحلقون في هذه المجالس حول الشيخ ) فيها كهولٌ من أصحابِ محمدٍ صلى الله عليه وسلم.

وإذا شابٌ فيهم أكحلُ العين براق الثنايا، كلما اختلفوا في شيءٍ ردُّوه إلى الفتى؛ فقلت لجليسٍ لي:

من هذا؟!

فقال: معاذ بنُ جبل.

 

* * *

- ولا غروَ ( لا عجب ) فمعاذ رُبِّيَ في مدرسةِ الرسول صلوات الله وسلامه عليه مُنذ نعومةِ الأظفارِ ( كناية عن صغر السن لأن الصغير تكون أظفاره ناعمة ) وتخرَّج على يديهِ فنهل العلمَ من ينابيعِه الغزيرة.

وأخذ المعرفة من معينها الأصيل، فكان خير تلميذٍ لخير مُعلمٍ.

وحسبُ معاذٍ شهادةً ( يكفيه شهادة ) أن يقولَ عنه الرسول صلوات الله عليه: ( أعلمُ أمّتي بالحلالِ والحرام مُعاذ بن جبلٍ )، وحسبُه فضلاً على أمة محمدٍ أنه كان أحَدَ النفر الستةِ الذين جمعُوا القرآن على عهدِ رسول الله صلوات الله وسلامه عليه.

ولذا كان أصحابُ الرسول إذا تحدَّثوا وفيهم معاذ بن جبلٍ نظروا إليه هَيبة له وتعظيماً لِعلمه.

 

* * *

- وقد وَضعَ الرسولُ الكريمُ وصاحباهُ من بعدِه هذه الطاقة العلمية الفريدة في خدمةِ الإسلام والمُسلمين.

فهذا هُو النبيُّ عليه الصلاة والسلام يرى جُموع قريشٍ تدخُل في دين الله أفواجاً، بعد فتح مكة.

ويشعرُ بحاجة المُسلمين الجُدد إلى مُعلمٍ كبير يُعلمهمُ الإسلام، ويفقهُهم بشرائعهِ، فيعهدُ بخلافتهِ على مكة لِعتاب بن أسيدٍ، ويستبقي معهُ معاذ بن جبلٍ ليعلم الناس القرآن ويفقههُم في دينِ الله.

 

* * *

- ولما جاءَت رسلُ ملوك اليمنِ إلى رسول الله صلوات الله عليه، تعلنُ إسلامها وإسلامَ من ورائها، وتسأله أن يبعثَ معها من يُعلمُ الناس دينهم انتدَب لهذه المُهمة نفراً من الدُّعاة الهداة من أصحابه وأمّرَ عليهم معاذ بن جبلٍ رضي الله عنه.

وقد خرجَ النبي الكريمُ صلوات الله وسلامه عليه يودعُ بَعثة الهدى والنور هذه...

وطفِق يمشي تحتَ راحلةِ معاذٍ... ومُعاذ راكبٌ...

وأطالَ الرسول الكريم مشيَه معه؛ حتى لكأنه كان يريدُ أن يتملى من معاذٍ...

ثم أوصاه وقال له: ( يا مُعاذ إنك عسى ألا تلقاني بعدَ عامي هذا... ولعلكَ أن تمُرَّ بمسجدي وقبري.. )

فبكى معاذ جزعاً لفراقِ نبيِّه وحبيبه محمدٍ صلوات الله عليه، وبكى معه المسلمون.

 

* * *

- وصَدقت نُبوءُة الرسولِ الكريم فما اكتحلتْ عينا معاذٍ رضي الله عنه برؤيةِ النبي عليه الصلاة والسلام بعد تلك الساعة...

فقد فارقَ الرسولُ الكريمُ الحياة قبل أن يعودَ مُعاذ من اليمن.

ولا ريبَ في أن مُعاذاً بكى لمَّا عاد إلى المدينة فألفاها ( فوجدها ) قد أقفرَت من أنْسِ حبيبه رسول الله.

 

* * *

- ولما وليَ الخلافَة عمرُ بنُ الخطابِ رضي الله عنه؛ أرسلَ معاذاً إلى بني كِلابٍ ليقسم فيهم أعطياتهم، ويُوزع على فقرائِهم صدَقات أغنيائِهم، فقام بما عُهد إليه من أمرٍ، وعاد إلى زوجِه بحلسِهِ ( ما يوضع على ظهر الدابة تحت السرج ) الذي خرَج به يَلفه على رقبتهِ، فقالت له امرأته: أين ما جِئت به مما يأتي به الولاة من هديةٍ لأهليهم؟!.

فقال: لقد كان معي رقيبٌ يقظ يُحصي عليَّ ( يريد بالرقيب الله عز وجل على سبيل التورية )، فقالت: قد كنتَ أميناً عند رسول الله، وأبي بكرٍ، ثم جاء عمرُ فبعثَ معك رقيبا يُحصي عليك؟!!.

وأشاعَت ذلك في نِسوة عُمر، واشتكته لهُنَّ...

فبلغَ ذلك عُمر؛ فدعَا معاذاً وقال: أأنا بَعثتُ معكَ رقيباً يحصي عليك؟!

فقال: لا يا أميرَ المؤمنين، ولكنني لم أجِد شيئاً أعتذرُ به إليها إلا ذلك...

فضحِكَ عمرُ رضوان الله عليه، وأعطاه شيئاَ وقال له: أرضها به...

 

* * *

- وفي أيام الفاروق أرسلَ إليه والِيه على الشامِ يزيدُ بن أبي سُفيان يقول: يا أميرَ المؤمنين، إن أهلَ الشام قد كثرُوا وملؤوا المدائنَ، واحتاجُوا إلى من يُعلمهُم القرآن ويفقههُم بالدّين فأعنّي يا أميرَ المُؤمنين برجالٍ يُعلمونهم؛ فدعا النفرَ الخمسَة الذين جَمعوا القرآن الكريم في زمنِ النبيِّ عليه الصلاة والسلام.

وهم: معاذ بنُ جبلٍ وعُبادة بنُ الصّامتِ وأبو أيوبَ الأنصاريُّ وأبيُّ بنُ كعبٍ وأبو الدَّرداء وقال لهم: إن إخوانكم من أهل الشامِ قد استعانوني بِمن يُعلمُهم القرآن ويفقهُهم في الدين فأعينوني رحمكم الله بثلاثةٍ منكم؛ فإن أحببتم فاقترعوا وإلا انتدبتُ ثلاثة منكم.

فقالوا: ولم نقترعُ؟

فأبو أيوبَ شيخ كبيرٌ، وأبيٌّ رجلٌ مريضٌ، وبقينا نحنُ الثلاثة، فقال عمر: ابدؤوا بحِمص فإذا رضيتم حال أهلِها؛ فخلفوا أحدكم فيها وليخرُج واحدٌ منكم إلى ذلك، والآخرُ إلى فلسطين.

فقام أصحابُ رسول الله الثلاثة بما أمَرهم به الفاروقُ في حمصَ...

ثم تركوا فيها عُبادة بن الصامتِ، وذهبَ أبو الدرداء إلى دمشقَ ومضى معاذ بنُ جبلٍ إلى فلسطينَ.

 

* * *

- وهناك أصيبَ معاذ بالوباء.

فلما حضرَته الوفاة استقبلَ القبلة وجعلَ يردّدُ هذا النشيد :

مرحباً بالموت مرحباً...

زائرٌ جاءَ بعد غياب...

وحبيب وَفدَ على شوْق...

ثم جعل ينظر إلى السماء ويقول: اللهُم إنك كنت تعلمُ أني لم أكن أحبُّ الدنيا وطولَ البقاءِ فيها لغرسِ الأشجار، وجريِ الأنهارِ...

ولكن لظمأ الهواجر، ومكابدةِ الساعات، ومزاحمة العلماءِ بالرُّكب عند حلق الذكر...

اللهمَّ فتقبل نفسِي بخير ما تتقبلُ به نفساً مؤمنة.

ثم فاضت روحُه الطاهرة بعيداً عن الأهل والعشيرِ داعياً إلى الله، مهاجراً في سبيله

 
 
   Bookmark and Share      
  
 أعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ بن جبل

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7