الرئيسة كلمة المرصدرسالة لمن أَفتى ومن أُفتي
 
الأربعاء 28 أغسطس 2013

بعد أن تبرأ أو حاول التبرأ مفتو العسكر من ترخيصهم لقتل المتظاهرين واستباحة واستحلال دمائهم لصالح العسكر؛ لا داعي للتبرأ ولا معنى لأقوالكم ، دعونا نرى منكم أفعال تشهد بصدقككم إن كنتم صادقين.
أنتم من المفترض أنكم مسموعوا الكلمة لدى العسكر، وتزعمون أنكم أصحاب إسلام معتدل وسطي سمح، فقولوا للعسكر إذن إن الله عزوجل يقول في كتابه : (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا )، والأسير هو المقاتل الذي كان يحمل السلاح قبل لحظات ويصوبه نحوك، فإذا بك تقبض وتسيطر عليه وهنا حدد رب العالمين طريقة سمحة في التعامل معه بإطعامة الطعام وحسن ومعاملته، فهل مفتو العسكر لديهم هذه الآية في إسلامهم المعتدل الوسطي السمح، أم أن إسلامهم السمح يجيز قتل الأسرى وحرقهم ؟ لقد رأيت بنفسي مباشرة كيف كان يتم التعامل مع الأسرى الذين أخذوا من مسجد الفتح.
هل في إسلام السمح جواز حرق الجثث حتى لو كانت جثث لكفار ، لا لمسلمين؟، وهل الإسلام المعتدل الذي يمثلونه يجيز حرق الجرحى والإجهاز عليهم؟ ، وهل هذه نتائج الجهد الدعوى الذي يقوم به المدعو سالم عبد الجليل المتعاقد مع الشئون المعنوية للعسكر للإشراف على الدعوة في أوساط الجنود.

إن كنتم صادقين حقا قولوا لهم إنكم ظلمة خرجتم عن حدود الشريعة والدين حين حرقتم الجثث فهذا ليس من الإسلام ، قولوا لهم أيها الجنود والضباط أنتم ظلمه حين خرجتم عن حدود الله بقتل الجرحي والمصابين وحرقتموهم وهم أحياء.
مفتى العسكر على جمعة ليكن أؤلئك المنددين بالانقلاب الإرهابي العسكري خوارج كما تزعم ، ولكن لما خرجت عن سيرة على رضي الله عنه حين قاتل الخوارج فنهى أصحابه أن يجهزوا على جريح أو يتبعوا فار (هارب)، ولا يدخلوا دار وألا يسبوا أولادهم، وهؤلاء جند العسكر الذين أفتيتهم يقبضون على الأطفال ويقتحمون البيوت ، فأين هم من سنة الإسلام ودين الإسلام، أم وصية علي رضي الله عنه ومن قبلها وصية أبي بكر لجنوده وكذا وصايا النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليست من جملة إسلامكم الوسطي السمح. وأزيدك أن عليا رضى الله عنه وعد الخوارج ألا يبدأهم بقتال وقد فعل ووفى بوعده ولم يقاتلهم إلا بعد أن قتلوا هم صاحب النبي صلى الله عليه وسلم وامرأته، وهؤلاء المتظاهرين ما قتلوا أحد، فلما يا جمعة بدأهم صحبك من العسكر بالقتال، هذه ليست سيرة المسلمين، قل لصحبك هذا ، أتستطيع ، لا أظنك تقدر أن تفعلها ولا صاحبهم الآخر؟
ألا يوجد في إسلامكم السمح المعتدل حديث الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله .... الحديث ـ فبأي وجه أجزتم لهم قتل الأسرى والجرحى والنساء والأطفال، إن كانت هذه هي السماحة فبئست السماحة والاعتدال.
قولوا في معتصمي رابعة والنهضة وغيرهم ما شئت قولوا هم خوارج قولوا معهم سلاح قولوا هم كفار قولوا وقولوا ......، ولكني أسألكم هل يجوز في الإسلام وأنتم تزعمون أنكم أهل الدين والدعوة والفتوى فعل ما تم من حرق للأحياء وللموتى والإجهاز على الجرحى وحرق المستشفيات ، وتعذيب المعتقلين (الأسراى) حتى أفضى ببعضهم للموت، هذا هو الإسلام عندكم، هل أفتيتم لهم بهذا؟؟
إن كان ذلك كذلك فبئس الشيوخ وبئس الدين، وإن لم تكونوا هكذا ولم تكونوا أفتيتم بهذا فاخرجوا وقولوا للناس وللجنود قد دلست عليكم وعلينا الشئون المعنوية وكذبت علينا وعليكم ، وما فعلتموه خطأ وخروج عن الدين ، وابكوا على خطيئتكم ولا تفعلوه ثانية ولن ينجيكم من هذا طاعة الأوامر ، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول : إنما الطاعة في المعروف، ولا طاعة لمخلوق وفي معصية الخالق .
والله عزوجل يقول في كتابه : (ولا تركنوا إلي الذين ظلموا فتمسكم النار ) ، اللهم كل من أفتى العسكر وشجعه على الحرق وقتل الجرحي باسم الدين ولم يتب فاشعل داره وقبره نارا ، واجعل معيشته نكدا ، واحرق قلبه.
وأخيرا فأسأل الجنود والضباط الذين أجرموا وارتكبوا ما ارتكبوا ها قد تبرأ منكم مفتوكم فإلى أي شيء تركنون الآن، وماذا أنتم فاعلون في المستقبل؟
على أي حال نحن مستمرون فمصيرنا إن صلحت نوايا إلى الخير بالإجماع فمفتيكم جمعة قال إننا في الجنة لأننا بله لا يهم المهم أننا في الجنة ، المشرف عندكم على الدعوة الشيخ سالم عبد الجليل قال من قتل في ربعة وغيرها علي نيته وهو في الجنة . ومن يؤيد ما نحن عليه بالتأكيد يشهد لنا بالخير.
أما أنتم فمصيركم على أحسن الأحوال مشكوك فيه فمن من أهل العلم والدين يرفض الانقلاب يراكم قتله (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجراءه جهنم) ومفتوكم تراجعوا عن فتاويهم تبرأوا منكم ، ومشرف الدعوة لديكم قال لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .
نصيحة للصادق منكم أنتم غرر بكم فأدركوا أنفسكم قبل أن يأتي يوم لا مرد له .

 
 
   Bookmark and Share      
  
 رسالة لمن أَفتى ومن أُفتي

أحمد مفتي - مصر الخميس 29 أغسطس 2013 13:34:27 بتوقيت مكة
   لا أله إلا الله
يأبني في هذا الموضوع بالذات هم يمشون على قاعدة من قال لا أعلم فقد أفتى ( نستغفر ربنا ونتوب إليه)
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7