الرئيسة مقالات مقالات 2013البلاك بلوك...ويقاتل حمية!!
 
الأحد 3 فبراير 2013

البلاك بلوك...ويقاتل حمية!!
كارم السيد حامد

إنهم متعصبون لفكرة، وعندهم في سبيلها عقيدة المقاومة والمقاتلة والعنف الممنهج والمباشر، وعلى الرغم من ذلك إلا أنهم ينكرون العنف ويشجبون القتل ويعترضون على التخريب ولا يقبلون بترويع الآمنين ويرفضون إتلاف الممتلكات!!

أي فكر مشوه هذا؟
بل أي فكر أصلًا وأي عقل، وأي رأي، وأي وعيٍّ؟

إنهم يظنون أنفسهم في مهمة وطنية، ويحملون رسالة سامية لتخرج الناس من وطأة الظلم والقهر الذي لما يبدأ بعد.
أين كانوا من قبل أيام النظام الذي ظل قابعًا فوق صدور المصريين مدة 30 سنة الأخيرة على الأقل؟
هم صبية لا يفهمون حقيقة ما يفعلون..
ويا ليت الأمر وقف عند هذا الحد، بل لقد تعداه إلى مرحلة الجهل المركب، حيث إنهم يعتبرون أنفسهم فرسان العدالة وأمراء البسالة وأعداء النذالة وقامعو الضلالة وماحقو الظلمة وقاهرو العتمة ومظهرو النعمة ومكملو الثورة ومنقذو الأمة.

تفكرت في كلمات هذا الشاب، وافترضت أنه مقتنع بفكرته وأنه يراها هدفًا نبيلًا، ويرى أنه ثائر وغاضب كما يقول ويكرر، وأنه لم يعد أمامه من سبيل إلا أن يسلك سبيل العنف (الذي ينحصر على حد زعمه ووهمه في إشعال حرائق بسيطة، أو تلفيات صغيرة ببعض أجزاء المؤسسات النظامية، وليست مؤسسات الدولة).
الفتى يتكلم عن سبب هذا الهراء الذي سماه بيانًا فقال: "إنه قرر الخروج بهذا البيان لما رأى أن هناك مجموعات تستغل اسم حركتهم في أعمال التخريب والعنف والفوضى" فماذا تكون الفوضى إذًاً إذا لم يكن تخريب وإتلاف الممتلكات المؤسسية فوضى؟
الفتى يقول: الكيان الحمد لله دخل مصر.!!
الحمد لله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
احنا كل اللي عملناه أننا المقر بتاع الإخوان المسلمين في شبرا ولعنا في البلكونة بسسسسسسسسسسس.
التوحيد والنور في كذا وكذا بسسسسسسسسسسسسس.
مش أي حد لابس ماسك ولا لابس أسود في أسود يبقى بلاك بلوك لالالالا خد بالك:
لما تلاقي بلكونة مؤسسة تابعة لنظام ولعت يبقى بلاك بلوك مش أي حاجة تاني!!!!

العيال دي واعية ولا تايهة؟؟
تخيلت أن هذا الشاب لو كان مسلمًاً فلقد تسببت عوامل عديدة في إتلاف تصوره وإفساد مفاهيمه وانحراف معلوماته وبالتالي اختلال تصرفاته وتعاملاته وسلوكياته.
ولو أنه لا يعي حقيقة الكارثة التي هو ومن معه مقدمون عليها بل هم مجرد أدوات وأصابع وقفافيز في أيدي من يحركهم ويدفع بهم ولهم في هذا الطريق فالتساؤل يكون:
من هو هذا الذي يقف خلفهم؟

ثم تساءلت:
ماذا لو كان هؤلاء الشباب المغرر بهم والمضحوك عليهم والمخترقة أفهامهم وعقولهم والمفيرسة أمخاخهم ومعلوماتهم، ماذا لو كانوا تابعين لتيار إسلامي أياً كان انتماؤه؟
طبعاً هذا التساؤل بات ساذجًاً ومستهلكًاً.
ولا أخفي تساؤلي أيضًا:
كيف نجح أعداؤنا في استقطاب هذه النوعية من الشباب -المسلمين منهم- والسيطرة على عقولها وأفهامها بينما لم يتأثروا بدعوة العلماء والدعاة الربانيين بنفس القدر ولا الدرجة؟
هل لأنهم ليسوا ممن تربوا على طلب العلم على أيدي العلماء؟
أم لأنهم لم يجدوا في أساليب الدعوة المعاصرة ما يتناسب وطبيعة العصر من تقدنيات ووسائل تجذب أنظارهم وتسترعي انتباههم؟


وهذا هو الإعلام الذي لا يفتؤ يعربد في عقول الناس، ويبث كل فتنة وضلالة، ويعبث في مقدرات الشعوب عن طريق تشويه الوعي الجماعي، وتضليل الرأي العام وتخليق أجنة مهجنة من كل دناءة ورجس فكري وطفح كفري، لينتشر في الناس ويسعى سعي النار في الهشيم.
لست بحاجة إلى عقد المقارنة بين موقف الإعلام الذي حرص على تلميع وتقدير وتقديم هؤلاء والثناء على أفكارهم أو أفكار من يؤزهم ويدفع بهم ولهم، وبين الهياج العصبي والغضب العنتري الذي قابلوا به الدعوة إلى إنشاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للتعريف بتعاليم الإسلام عن طريق الدولة ومؤسسة الأزهر الشريف.

والوقت الذي يقرر فيه النائب العام المصري معاقبة كل من يقوم بتلميع هؤلاء المخربين وتقديمهم إعلاميًاً والثناء على منهجيتهم المرفوضة، نرى الصحف والمواقع تتحدى ذلك رغم أنها هي التي طالما تنادت باحترام القضاء والحفاظ على قرارات النيابة وغيرها من أصنام العجوة التي يقبلون على أكلها أو إلقائها في صناديق القمامة وقتما استغنوا عنها.


يَا جَبْهَةَ الإغْرَاقِ خَابَ مَن افْتَرَى


1.يَا أَيُّهَا الْبَاغُونَ قُلْتُمْ مُنْكَرَا ‍*** يَا جَبْهَةَ الإغْرَاقِ خَابَ مَن افْتَرَى

2.تَسْعَوْنَ لا تَأْلُونَ جُهْداً وَيْحَكُمْ ‍*** كَيْمَا تُعِيْقُوا مِصْرَ أَنْ تَتَطَهَّرَا

3.عَمْرُو بْنُ مُوسَى مَعْهُ حَمْدِينُ الرَّدَى ‍*** وَبَرَادِعِيٌّ بِالْخَرَابِ قَدْ انْبَرَى

4.وَالْتَفَّ حَوْلَهُمُ الْجَهُولُ وَمَنْ غَوَى ‍*** بَاعُوا الْبِلادَ وَإِنَّ إِبْلِيْسَ اشْتَرَى

5.بِالْبَلْطَجِيَّةِ وَالْكَنِيْسَةِ وَالْيَهُودِ *** وَعُصْبَةٍ فِي الْغَرْبِ كُلٌّ ظَاهَرَا

6.نَشَرُوا الْمَفَاسِدَ أَزْهَقُوا الأَرْوَاحَ *** قَدْ ‍سَالَتْ وَطُوفَانُ الدِّمَاءِ تَفَجَّرَا

7.يَا عُصْبَةَ الأَشْرَارِ عُبَّادَ الْهَوَى ‍*** يَا فِتْنَةً بَلَغَتْ مَدَاهَا فِي الذُّرَى

8.لا يَصْدُقُونَ حَدِيْثَهُمْ أَوْ يُذْعِنُو ‍نَ *** لِرَغْبَةِ الشَّعْبِ الأَبِيِّ مُقَرِّرَا

9.قَالُوا: إِلَى الصُّنْدُوقِ قُلْنَا: حَيْهَلا ‍*** فَأَكَبَّهُمْ فَتَرَى الْغَوِيَّ تَنَكَّرَا

10.قَالُوا: سَنُسْقِطُكُمْ وَنَخْلَعُهُ وَلَنْ ‍*** نَرْضَى بِحُكْمِ الشَّرْعِ لَنْ نَتَطَهَّرَا

11.قَبِلُوا مُقَابَلَةَ الْيَهُودِ وَسَارَعُوا *** وَإِذَا دَعَا مُرْسِي فَكُلٌّ أَدْبَرَا

12.هَذِي شُرُوطُ حِوَارِنَا إِنْ تُذْعِنُوا ‍*** أَوْ فَاحْكُمُوا الْوَطَنَ السَّعِيْدَ مُدَمَّرَا

13.وَتَرَى الْفَضَائِيَّاتِ تَدْعَمُهُمْ وَلا ‍*** تُبْدِي مَسَاوِئَهُمْ لَنَا كَيْ نَحْذَرَا

14.تُضْفِي عَلَيْهِمْ هَالَةً قُدْسِيَّةً ‍*** هُمْ مُخْلِصُونَ لِمِصْرَ هُمْ خَيْرُ الْوَرَى

15.هُمْ مَنْ أَرَادُوا نَجْدَةً فَتَحَالَفُوا ‍*** ضِدَّ التَّطَرُّفِ وَالتَّشَدُّدِ أَنْ سَرَى

16.أَمَّا بَنُو الإسْلامِ فَاجْتَنِبُوهُمُ ‍*** فَهُمُ الْبُغَاةُ الْكَارِهُونَ تَحَرُّرَا

17.سَنُقَاوِمُ الإسْلامَ مَا طَالَ الْمَدَى ‍*** وَنُحَارِبُ التَّشْرِيعَ لَنْ نَتَقَهْقَرَا

18.هَذِي الْكَنِيْسَةُ أَعْلَنَتْ تَدْعِيْمَنَا ‍*** وَبَنُو الْخَلِيْجِ وَغَرْبُنَا قَدْ نَاصَرَا

19.وَيْلَ الْبُغَاةِ مِنْ الْعَذَابِ بِجُرْمِهِمْ *** يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالْجَحِيْمُ تَسَعَّرَا

20.جَلَبُوا السِّلاحَ وَأَنْفَقُوا أَمْوَالَهُمْ ‍*** لِلصَّدِّ عَنْ إِصْلاحِ مِصْرَ لِتُنْحَرَا

21.وَالْكُتْلَةُ السَّوْدَاءُ ضَلَّتْ دَرْبَهَا ‍*** وَالنَّهْجُ إِفْسَادٌ وَعُنْفٌ وَاجْتِرَا

22.فِئَةٌ مِن الْفِتْيَانِ أَيْنَ عُقُولُهُمْ ‍*** عَاثُوا فَسَاداً فِي الْبِلادِ تَآمُرَا

23.سَرَقَتْ عُقُولَهُمُ الأَبَالِسُ خَرَّبُوا ‍*** أَفَكُوا الأُمُورَ تَصَرُّفاً وَتَصَوُّرَا

24.بِاسْمِ الدِّفَاعِ عَنْ الْحُقُوقِ تَطَاوَلُوا ‍*** وَتَصَايَحُوا فِي النَّاسِ: خَابَ مَنْ افْتَرَى

25.يَا مِصْرُ مَاذَا قَدْ جَرَى لِبَنِيْكِ فِي ‍*** زَمَن الْوَضَاعَةِ خَبِّرِيْنِي مَا جَرَى؟

26.بِاسْمِ الطَّهَارَةِ يُرْجَمُ الأَطْهَارُ أَمْ ‍*** يُرْمَى الْبَرِئُ وَبَرَّؤُوا مَنْ جَاهَرَا؟

27.رَبَّاهُ إِنِّي قَدْ بَرِئْتُ مِنْ الْهَوَى *** فَارْحَمْ بِلادَ النِّيْلِ أَنْ تَتَأَخَّرَا


***
ابن الأزهر ومحبه
الشيخ الشاعر
أبو أسماء الأزهري
كارم السيد حامد السروي
إمام وخطيب بوزارة الأوقاف المصرية
aboasmaa20011@yahoo.com
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 البلاك بلوك...ويقاتل حمية!!

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7