الرئيسة من الظلمات الى النورعام 2012رئيس المؤسسة الأسترالية للثقافة الإسلامية المسلمون لم يستغلوا مناخ الحرية في الغرب لتقديم الإسلام
 
السبت 22 ديسمبر 2012
أستراليا استنكار إسلامي لتطاول ل

رئيس المؤسسة الأسترالية للثقافة الإسلامية المسلمون لم يستغلوا مناخ الحرية في الغرب لتقديم الإسلام

أكد الدكتور "إبراهيم أبو محمد"، رئيس المؤسسة الأسترالية للثقافة الإسلامية، أن انتشار ظاهرة الخوف من الإسلام (الإسلاموفوبيا) في الغرب يرجع إلى التفسير الخاطئ لتاريخ العلاقة بين الإسلام والغرب، والتركيز على الجوانب السلبية في هذه العلاقة، خاصة فترة الحروب الصليبية.

وأشار "أبو محمد" - في حديث أجرته معه صحيفة الشرق الأوسط - إلى أن استخدام وسائل الإعلام الغربية لمصطلح (الإسلاموفوبيا) يرتبط عادة بظواهر سلبية، مما ينمي الشعور لدى الغربيين بوجود توجهات معادية في الثقافة الإسلامية تجاه حضارتهم.



وأضاف: إن استخدام هذا المصطلح ارتبط بردود أفعال العالم الإسلامي تجاه بعض الإساءات التي تعرض لها الإسلام من قِبَل شخصيات ومؤسسات غربية، إلا أن المسلمين لم يستغلوا مناخ الحرية المتوافر في الغرب للتعريف بالإسلام الحضاري وجوانب الرحمة فيه، والرقي وتقديره للآخر.

وقال: يجب على العالم الإسلامي أن يلعب دورًا كبيرًا في هذا الصدد، وذلك من خلال تبني بعض البرامج العلمية المنظمة لتوعية الإنسان الغربي بحقيقة الإسلام، وكشف زيف الكتابات التي قدمها المستشرقون ضد الإسلام وحضارته، كما يجب على الحكومات العربية والإسلامية التعاون مع الأقليات المسلمة في الدول الغربية التي تمثل بالنسبة لها جسرًا للتواصل مع الغرب لتأهيل وتدريب الدعاة القادرين على تقديم الإسلام الصحيح للإنسان الغربي.


وعندما سُئل عن دور المؤسسة الأسترالية للثقافة الإسلامية في الرد على الافتراءات والأكاذيب التي تثار ضد الإسلام في وسائل الإعلام الغربية، قال: الحمد لله، للمؤسسة جهود ملموسة لتصحيح صورة الإسلام والمسلمين والعرب، ووسائلنا لتحقيق ذلك تتمثل في إلقاء كثير من المحاضرات وعقد الندوات والمناظرات المنتظمة حول قضايا الثقافة الإسلامية، ويتم الرد في هذه اللقاءات على كل ما يثار عن الإسلام والمسلمين والعرب في وسائل الإعلام، كما أن للمؤسسة مدرسة خاصة تهتم بتعليم اللغة العربية والتربية الإسلامية للصغار والكبار، وهى مفتوحة للمسلمين وغير المسلمين، وتقوم بتدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها.
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 رئيس المؤسسة الأسترالية للثقافة الإسلامية المسلمون لم يستغلوا مناخ الحرية...

عبد العزيز - أرض الله الواسعة الأحد 23 ديسمبر 2012 13:22:42 بتوقيت مكة
   من يجب تحسين نظرته عند الاخر؟
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

صدق من قال أن مصيبتنا في نخبنا..العشرات من الحروب الصليبية و الحملات الإستعمارية و بلداننا لا تزال محتلة..و أسرانا بلألاف لديهم..و خيرات بلداننا مشاع منهوبة..و يوميا ضحايا طائراتهم تسقط شاكية لربها تخاذلنا..من يجب أن يخاف من الاخر الضحية أم الجلاد..أقول لمن يجلد نفسه حتى الثمالة..لو كان محمدا بن عبد الله صلوات ربي و سلامه عليه بين ظهرانينا..لقاتلوه و حاربوه..فما بالكم بأتباعه..و خير الكلام كلام الله {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ } فتدبروها يرعاكم الله و كفى إحساسا بالدونية..يكفي أن تعلموا أن الحرب على الإسلام لها جوانب متعددة..فهو يدعو إلى الطهر و العفاف و حضارتهم تدعي إالى العري و التحلل من كل فضيلة..يرابون و يحتكرون و كل شئ مباح دون ضابط خلقي أو قيمي.فهل يعتقد عاقل أنهم سيتركون الإسلام ينتشر بين أبناء جلدتهم؟؟في الأخير هذه ليست دعوة لوقف نشاطات الدعوة بل بالعكس هي رد فقط على من يريد أن يحسن صورة الأسلام في أعينهم و ينسى أنهم هم المطالبون بتحسين صورتهم لدينا و الإعتذار لنا عن جرمه في حقنا.
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7