الرئيسة من صفحات التاريخعام 2012الدين والسياسة في الولايات المتحدة
 
الأحد 9 ديسمبر 2012
فتح القسطنطينية


الدين والسياسة في الولايات المتحدة
( الدين والسياسة في الولايات المتحدة ) يلقي الضوء على التفكير السياسي الأمريكي.

تأتي أهمية كتاب (الدين والسياسة في الولايات المتحدة) لمؤلفيه مايكل كوربت والبروفيسورة جوليا كوربت في تقديمه نظرة شاملة عن اختلاط الدين بالسياسة في أمريكا منذ الهجرة المبكرة إليها ، وإقامة المستعمرات فيها حتى أواخر القرن العشرين .

ويشير المؤلفان إلى أنه لا يمكن فهم التاريخ الأمريكي المعاصر من دون فهم جدلية العلاقة بين الدين والسياسة التي تكون المنظور الكامل للتاريخ الأمريكي، ويعتقدان أن جذور الأحداث التي تعرفها أمريكا المعاصرة تعود إلى الثقافة القائمة.

الدين في ثقافة الأمريكان :

تعرض الكتاب إلى أهمية الدين في الحياة الأمريكية ، مستشهداً باستخدام النصوص الدينية من جانب الساسة الأمريكان ، كما هو الحال في خطاب كلينتون الافتتاحي عام 1997 الذي ضمنه عبارة من التوراة تقول : (استرشاداً بالرؤية القديمة لأرض ميعاد جديدة) . وتناول كذلك تغلغل الدين في حياة الأمريكيين العامة والخاصة مثل شن الحرب وتبرير أسبابها ، وتنظيم الحياة الشخصية انطلاقاً مما يجب فعله أو الامتناع عنه ، أو تبرير العبودية والفصل العنصري أو رفضها.

وجاء فيه كذلك أن الصلاة الجماعية في الكنائس بأمريكا هي صورة من دعم الدولة للدين ، وفي نفس الوقت وسيلة لتعميق الإحساس بكل ما هو مقدس في حياة الأفراد. ويرجع الكتاب ظهور التعليم العام ، ونشأه العمل التطوعي إلى الدين.

ويرى المؤلفان أن العلاقة بين الدين والسياسة معضلة لم تتحدد بعد ، وعلى حد قولهما بينما يذهب بعض الساسة ورجال الدين إلى الفصل بين السياسة والكنيسة ، يذهب آخرون إلى عمق العلاقة بينهما : فالرئيس جيفرسون يرى ضرورة الفصل ، بينما يقول جيري فالويل : (إذا لم يتعلم المرء كلام الرب ، ولم يعرف ما جاء في الإنجيل ، فإنني أشك في قدرته على أن يصبح قائداً فاعلا ، سواء لأسرته أم كنيسته ، وأمته لن تكون ناجحة دون هذه الأولوية).

الدين المدني الأمريكي :

ويشير الكتاب إلى يهود أمريكا فيذكر نقطة في غاية الأهمية وهي أن مفكريهم وضعوا نظريات كاملة للفصل التام بين الحكومة والدين ، حتى يمكنهم الحصول على حق المساواة مع الدين المسيحي ، وفي نفس الوقت تأكيد المشاركة التامة في المجتمعات التي ينتمون إليها ، تجنباً للتعصب ضدهم.

وينبه المؤلفان إلى أن ما يطلق عليه الدين المدني الذي أرسى مفهومه عام 1967 عالم الاجتماع بللاه ما زال يتغلغل في الحياة الأمريكية. وهو مجموعة من المعتقدات والطقوس والشعائر والرموز مثل اعتبار عيد الشكر عيدا قوميا – كما أعلن جورج بوش الأب عام 1991 إبان حرب الخليج – وابتهال كلينتون في خطبته إلى الرب ليبارك أمريكا ، واستهلال الجلسات الحكومية بالصلاة ، ودعم الحكومة لقساوسة الجيش. ويظهر الدين المدني في الأغاني مثل (أمريكا الجنوبية) و (فليبارك الرب أمريكا) وغيرها.

الحرب في الثقافة الأمريكية :

وما يهمنا في هذا السياق ما يعرضه الكتاب للموقف الأمريكي الديني من الحروب ، فيشير إلى الحروب الصليبية في العصور الوسطى باعتبارها تستند إلى نصوص دينية من التوراة أو الإنجيل ، ومن ثم فوصف الرئيس الأمريكي للحرب على أفغانستان بأنها حرب صليبية لم تكن زلة لسان ، وإنما هي تعبير عن الثقافة الأمريكية في الموقف من الحرب ، ثم يعرج الكتاب إلى نوع آخر من الحروب هو ما يسمى الحروب العادلة ، وهي أيضاً تستند إلى مبررات أخلاقية ذات جذور دينية ، ولذا فكلمات الشر والخير التي نسمعها من الرئيس الأمريكي وصناع القرار لتبرير الحرب الراهنة ضد العالم الإسلامي هي جزء من الثقافة الدينية الأمريكية حيث الخير هو الحق المسيحي ، والشر هو الباطل الذي تحاربه أمريكا ، وهو هنا الإسلام.

الكتاب مهم لفهم أمريكا ، ولفهم ما يجري الإعداد له الآن ، ولفهم طبيعة العلاقة بين العالم الإسلامي والغرب ، والملاحظة الجوهرية على الكتاب أن المؤلفين يعتبران الثقافة السياسية للأمريكان هي الثقافة اليهودية والمسيحية ولم يأت بأي ذكر للإسلام ، رغم أن عدد المسلمين في أمريكا يبلغ الآن 10 ملايين نسمة.

يذكر أن مؤلفي الكتاب هما البرفيسور مايكل كوربت خبير التدريس وطرق البحث في العلوم السياسة والرأي العام ، والبروفيسورة جوليا كوريت ، الخبيرة في مجالات البحث وتدريس الدين في أمريكا – وهما زوجان – ، وقام بترجمته كل من د.عصام فايز ، و د.ناهد وصفي ، والكتاب صادر عن دار الشروق بمصر.


المرجع ، مجلة الكوثر ، العدد 44 ، ربيع الآخر ، 1424


 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 الدين والسياسة في الولايات المتحدة

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7