الرئيسة من صفحات التاريخعام 2012عودة موسى وطارق إلى دمشق
 
الخميس 7 يونيو 2012
عبد الرحمن بن الحكم

موسى وطارق يفتحان الأندلس

خامساً: عودة موسى وطارق إلى دمشق:

* عام 95 هـ - 714 م الحشر وليس الفتح:

- تمّ فتح الأندلس (ماعدا الصخرة) في ثلاث سنوات، بالإيمان والعزيمة، وأُخضع شبه الجزيرة الإيبيرية في هذه المدة اليسيرة، وكان مما أخبر موسى بن نصير الخليفة: إنها ليست الفتوح، ولكنها الحشر. فأوقف الخليفة الفتح تخوفاً على المسلمين من الإيغال السريع في تلك المناطق النائية، ومع هذا فقد دخل أهل الأندلس أفواجاً في دين الله، بدأ الفتح سنة 92 للهجرة واستمر إلى أواخر 95 للهجرة.

 

عودة موسى وطارق إلى دمشق

دينار أموي (715-717، 96-99 هـ)

 

* ترتيب أمور الأندلس وعودة موسى:

- وترك موسى عمليات الفتح في الشمال وعاد ومعه طارق بن زياد إلى إشبيلية، فأقام بها مدة يرتب أمور الأندلس، وعين ابنه عبد العزيز والياً عليها، وجعل العاصمة هناك لموقعها في وسط الأندلس، وعبر هو ومن معه المضيق في نهاية ذي الحجة عام 95 للهجرة، قاصداً دمشق.

- فدخل طنجة وولى ابنه الثاني عبد الملك عليها والمناطق التابعة لها، ثم وصل إلى القيروان (عاصمة إفريقية) فولى أكبر أبنائه عبد الله على إفريقية، ثم دخل مصر وعاصمتها (الفسطاط) "في ربيع الأول عام 96هـ" فأكرم هناك أبناء عبد العزيز بن مروان إكراماً يليق بأفضال أبيهم عليه سابقاً.

- ودخل بلاد الشام مجداً حتى وصل إلى دمشق في أوائل جمادى الأولى سنة 96 للهجرة، والخليفة الوليد بن عبد الملك مريض، وتوفي الخليفة رحمه الله بعد وصول موسى بأربعين يوماً.

 

عودة موسى وطارق إلى دمشق

دمشق والمسجد الأموي الشهير فيها والذي بناه الخليفة الوليد بن عبد الملك الأموي

 

* عام 96 هـ - 96هـ 716م وفاة القائد العظيم:

- وبويع بالخلافة سليمان بن عبد الملك، ولما أراد هذا أن يحج أكرم موسى ودعاه للحج معه، وكان موسى بن نصير رحمه الله يدعو خلال سني الجهاد 40 عاماً: اللهم إني أسألك الشهادة في سيبلك أو الموت في مدينة نبيك، وهو كما قال عن نفسه: ما هزمت لي راية قط، ولا فض لي جمع، ولا نكب المسلمون معي نكبة منذ اقتحمت الأربعين إلى أن شارفت الثمانين، فاستجاب الله له، وتوفي بالمدينة المنورة وعمره ثمانٍ وسبعون سنة في عام 97 للهجرة ودفن في المدينة المنورة.

- مات القائد المسلم موسى بن نصير بعد أن نشر الإسلام على أودية المغرب العربي، والأندلس، وأسمع الناس هناك نداء العقيدة الصافية أن اخرجوا من الظلمات إلى النور، ولم يكن طامعاً في مغنم أو جاه أو أي شيء آخر من متاع الحياة الدنيا , قال الله تعالى:{ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ} آل عمران:185.

- أما عن القائد طارق بن زياد فليس بين أيدينا ما يسعفنا لمعرفة أخباره بعد وصوله إلى دمشق، وكيف كانت نهايته، والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً، وما عند الله خير وأبقى.

 

ملخص أحداث بداية الفتح الإسلامي في الأندلس:

 

23 هـ

عقبة بن نافع يفتح المغرب.

85 هـ

إخضاع صقلية (غزوة الأشراف).

89هـ

فتح سردينية وجزر البليار.

92هـ

فتح الأندلس على يد طارق بن زياد.

93هـ  

عبور موسى للأندلس.

94هـ  

فتح ماردة.

95هـ

عودة موسى بطارق بن زياد إلى دمشق.

96هـ  

خلافة سليمان بن عبد الملك.

97هـ

وفاة القائد العظيم موسى بن نصير.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 عودة موسى وطارق إلى دمشق

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7