الرئيسة تقارير وتحليلاتتقارير عام 2011وثيقة السلمي و وعد بلفور
 
الخميس 10 نوفمبر 2011

 وعد بلفور المشئوم الذي بموجبه أعطى من لا يملك من لا يستحق ، أعطت الملكة والحكومة البريطانية وعداً بإنشاء وطن قومي لليهود والصهيونية العالمية ، وذلك فى أرض فلسطين العربية المسلمة إلى أعداء السلام في العالم ، وكذلك علي السلمي ( الليبرالي) أعطي ما لا يملك إلى من لا يستحق ، فقدأعطي ما يسمى بالنخبة من ( الليبراليين ، العلمانيين ، اليساريين ، الأقلية) حق الأغلبية ، وأعطى امتيازات للمجلس العسكري لم تكن له في عصر ثورته سنة 1952م أيام عبد الناصر ، ومنها اختيار لجنة إعداد الدستور في حالة فشل مجلس الشعب في اختيار تلك اللجنة في مدة ستة أشهر، أيضا أن له نسبة في اختيار أعضاء هذه اللجنة ، وكذلك حق مراقبة وضمانة بعض البنود في الدستور ، كذلك مدنية الدولة وهي كلمة مطاطة الكل يُعرفها بطريقته الخاصة ، فلها عند ما يسمى بـ (النخبة) تعريف، ولها عند الإسلاميين تعريف آخر ، ولها عند العسكريين تعريف مغاير .... إلخ .

إن هذا العطاء السامي من السلمي لهو أكثر من عطاء الملكة ، ولذلك وثيقة السلمي تأتى قهراً على رقاب العباد الذين ضحوا بدمائهم من أجل ثورتهم ثم تأتي بسلطة أعلى من سلطة الشعب صاحب الحق المشروع في إنشاء دستوره .

إن وثيقة السلمي وما يسمى بـ(النخبة ) ليس لها مثيل في العالم و لم نسمع بها في دساتير العالم سوى في مصر لماذا ؟ لأن الشعب يريد إرادته ، وما يسمى بالنخبة يريدون فرض وثيقتهم على الجميع.

كل ما في الوثيقة باطل في عرف القانون الدستوري وذلك بشهادة فقهاء الدستور، ولكن العجب أن من ليس له وجود في الواقع والشارع شارك في الوثيقة ووافق عليها ، و أن اصحاب التأثير في الشارع ومن لهم وجود حقيقي قاطعوا تلك الوثيقة لعلمهم بأنها تخالف إرادة الشعب ، ومع ذلك تصاغ ويطَالب بها من لا يملك إلا صوته ، لكن هيهات أن يوافق عليها من قِبل الشعب !!! .

إن هذه الوثيقة المشئومة لا تمثل إلا جس نبضٍ للأغلبية لمعرفة ردة الفعل عليها ، أو كنوع من العرقلة للعملية الانتخابية ، وفي كل الأحوال أنتم تريدون أن يتحرك الشارع ضدكم .

ياعقلاء الأمة إلى متى التخبط ؟ كلما بدأت الامور في الهدوء ، ويبدأ سير العملية الانتخابية تفتعلون المشاكل التي هي بفعل فاعل ، و يقصد منها الرجوع إلى الخلف ، هل للغرب دور في ذلك بتحريك عملاء الداخل ؟!

إن هناك مؤشرات لهذه الأمور ، وإن ما حدث في انتخابات تونس وانتصار لبيبا يؤرق ما يسمى بـ( النخبة) والشعب لن يسمح لأحد أن يأخذ مكتسباته التي ضحى من أجلها ، إن الشارع لنا ومليونيات الجمع لنا ، وأنتم تريدون والشعب يريد ، و هو صاحب الحق ... و لا وثيقة السلمى ولا وعد بلفور المشئوم الذي لازلنا نعاني منه ما يقرب من مائة عام . 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 وثيقة السلمي و وعد بلفور

عماد /اسكندرية - مصر الأحد 20 نوفمبر 2011 5:42:21 بتوقيت مكة
   لماذا الان
الى حد مااصبحت البلدهادئةومستقرةوالكل يجهز للحملة الانتخابية وفجاة يخرج السلمى بالوثيقة المشؤمة ماذا يريد هذا الرجل (ارحمونا زهقنا)
 
أشرف - مصر الأربعاء 16 نوفمبر 2011 14:5:53 بتوقيت مكة
   مين هو ده السلمى المتعوس
مين ده اللى عامل لنفسه شأن علشان يفتى ويقرر فى مصير دولة وشعب المفروض ده ينضرب بالنعال الوسخة و يتعلق فى ميدان التحرير علشان كل اللى يعدى يتف عليه بئس الفلول وبئس الرجال المخنسين
 
محمد المختار - مصر السبت 12 نوفمبر 2011 15:42:43 بتوقيت مكة
   جمعة 18 نوفمبر
لذلك يجب علينا النزول وبقوه يوم 18 نوفمبر وذلك ليس ردا على الوثيقه وانما لتحديد موعد لانتخابات الرئاسه لوقف هذه الترهات والمهاترات التى تثير غضب الشعب وتاخر الدوله اكثر من الازم
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7