الرئيسة تقارير وتحليلاتتقارير عام 2011حوار جريدة اللوموند مع وزير الدفاع الفرنسي فيما يتعلق بليبيا
 
الجمعة 21 أكتوبر 2011

ترجمة لحوار خطير ومهم بين جريدة اللوموند الفرنسية وبين وزير الدفاع الفرنسي "جيرار لونغيه" نُشر بعد مقتل القذافي.


ماذا سيحدث في ليبيا ؟

الأرض ملك لليبيين الآن والمجلس الوطني الانتقالي بدأ العمل في محاولة صعبة لإقامة نظام سياسي مستقر. ليكون قادرا على الاعلان عن الحكومة.

ستكون هناك مهمة كبيرة لعقد محاكمة لنظام القذافي.

وسيتم تقليل مهمتنا لأننا لا ننوي الدفع بقوات عسكرية أو أمنية في ليبيا.

 

هل ستوقِف الهجمات ؟

في البداية سيتم التخفيض من عمل القوات ، ونظرا لمهمتنا في حماية المدنيين سوف ننتقل الى مرحلة التفكيك.
وسيتم القيام بذلك في الأيام والأسابيع المقبلة بسبب الاشتباكات التي وقعت مؤخرا.


فما الدور الذي ستلعبه فرنسا؟

سوف نسعى جاهدين لنكون بمثابة الشريك الرئيسي في البلاد .. فقادتها يعرفون أنهم مدينون لنا بالكثير.


هل يوجب ذلك عقد اجتماع جديد للأطراف المتعددة المشاركة؟

بلدان التحالف ستتخذ على الأرجح مواقف أكثر ثنائية في علاقاتها مع ليبيا ، وستحاول كل واحدة الإستفادة من ذلك، ونحن لن نكون الأخيرين، فلم يكن تدخلنا متأخرًا ولا ضعيفا ولا مشكوكًا فيه، وليس لدينا ما يجب أن نأسف من أجله.

 


وُجهت انتقادات لفرنسا للذهاب وحدها إلى الناتو لاستصدار قرار الحظر، فهل حصل ذلك فعلا؟

أسلوب نيكولا ساركوزي هو عقد التحالفات السياسية الذي يمكن أن يحصل من خلالها على أفضل بناء هيكلي وإداري للعمل.

فرنسا استمدّت من اتفاقها مع بريطانيا موقع قوة سياسيًا داخل الاتحاد الأوروبي أتاح لها استصدار قرار في مجلس الأمن الدولي ثم تسليم المهمة إلى الحلف الأطلسي.

البناء السياسي والحضور العسكري هما شرطا النجاح..

وكانت فرنسا هي الشريك الرئيسي للعملية باستخدام تحالفاتها والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ، كوسائل وليس كأوصياء.

وقد رافق الأمين العام لحلف شمال الاطلسي هذه العملية. لقد مثّل حلف شمال الاطلسي القيادة الكاملة للعملية، والتي هي كل شيء إلا أنها وقفت على إمكانية إجراء العملية تحت سقف وطني حقيقي.

نحن مع نظام دفاع قومي لخدمة التحالف. ولكننا لا ندعم نظام متعدد الجنسيات عن طريق التخلي عن هويتنا.



إذن ألا يمثل حلف شمال الأطلسي بديلا عن الاتحاد الأوروبي؟

سوف نناقش هذه الآلية المعقدة الاثنين المقبل في البرلمان الأوروبي.
لكن لن يكون من العدل أن نقول إن اتحاد الدول الأوروبية ليس ضروريا. لقد سمح لها داخل حلف الناتو بتعزيز المجموعة التي استطاعت اقناع الولايات المتحدة.. كنا نعرف أنهم ينوون إقرار حظر جوي مع توفير الدعم اللوجستي اللازم.

حقيقةً أن الولايات المتحدة لم يكن لديها اعتراض على ذلك ، فهي لعبت دور الدعم المادي، وهذا يثبت أهمية التحالف. وأن الدول صاحبة العضوية الدائمة تعمل بشكل جيد.



لماذا لم يشارك الألمان في العملية وفي الحد من تكلفتها العسكرية. كيف تعاملتهم معهم؟

بدأ الألمان في الإصلاح الذي فعلناه منذ خمسة عشر عاما : إنهم يتحركون نحو جيش محترف ، مع تخفيض عدد الموظفين ، وقادرة على التدخل الخارجي.

يجب عليهم ، بعد هذه الاصلاحات الهيكلية إتخاذ القرارات الاستراتيجية ، كما فعلنا مع ورقة عام 2008 البيضاء.

سنعمل معهم ، فبعض القضايا الرئيسية هي مركزية في علاقتنا : نظام الدفاع الصاروخي لحلف شمال الاطلسي ، المراقبة الأرضية ، العلاقة مع روسيا ، ونشوء الصناعة الأوروبية.


إلى من يرجع الفضل في نجاح العملية في ليبيا؟

نيكولا ساركوزي. إنه نجاح المؤسسات الفرنسية هي التي جعلت رئيس الجمهورية قائد الجيش ورئيس الدبلوماسية. الرجل الذي طبق هذه القوى.

هو أيضا لم يتصرف بمفرده ، ولكن مع ديفيد كاميرون ، والأمم المتحدة وحلف شمال الاطلسي..

عمليا ؛ بنى تحالفات.

 


حوار : ناتالي جويبرت

صحيفة اللوموند عدد 21.10.2011

 
 
   Bookmark and Share      
  
 فرنسا وليبيا .. حوار جريدة اللوموند مع وزير الدفاع الفرنسي / مترجم

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7