الرئيسة في دائرة الضوء أيتام البوسنة.. 14 عامًا وجراح الحرب لا تندمل
 
الإثنين 4 يناير 2010

انتهت الحرب في البوسنة، لكن آثارها لا تزال تفعل فعلها، رغم مرور أكثر من 14 عامًا على انتهائها، ففي أثناء الحرب قتل أكثر من 4 آلاف طفل في سراييفو لوحدها، وتم انتزاع مئات آخرين من أُسرهم عبر ما كان يسمى بـ"سفارة الأطفال" التي كان يرأسها أحد الصرب، وذلك بحجة إنقاذهم من الموت، لكن آثارهم اختفت تمامًا، ولم يعودوا إلى أهاليهم، حيث قيل إنهم بيعوا إلى أُسر ليس لديها أطفال، أو إلى كنائس وشركات لا يعرف أحد ماذا فعلت بهم. وإن كانت بعض الصحف الإيطالية قد أماطت اللثام عن بعض الجرائم التي لحقت بهؤلاء الصغار، ومنها احتجاز الكثير منهم في سراديب تابعة للأديرة الكنسية، حيث جرى تحويل بعضهم إلى ديانات أخرى، مستغلين في ذلك كونهم أطفالاً صغارًا لا يعرفون شيئًا، ولا يستطيعون التمييز بين الخير والشر والحق والباطل والصحيح والخطأ.

وبعد الحرب لم تتوقف المأساة؛ بل ظلت مستمرة ولكن بطريقة أخرى، فقد كشفت التحريات الجنائية عن فقد 242 طفلاً من المناطق الفيدرالية البوسنية (51 في المائة من مساحة البوسنة) خلال سنتين، وتحديدًا في الفترة من يناير 2007 وحتى 2 ديسمبر الجاري. ووفقًا لما أعلنته الشرطة العدلية في سراييفو فإن 206 أطفال فُقدت آثارهم تمامًا، بينما لا يزال البحث جاريًا عن 36 آخرين، ولا تُعرف الأسباب الحقيقة لاختفاء الأطفال، وما إذا كان ذلك قرارًا شخصيًا كالفرار من منزل العائلة، أم اختفاءً قسريًّا بفعل فاعل، أم أن الأمر تقف وراءه عصابات مافيا لسرقة الأطفال من أجل توفير أعضاء بشرية، أو لاستغلالهم جنسيًا، أم كل ذلك جميعًا.

الجهات المعنية، وتحديدًا وزارة الداخلية البوسنية، لم تستطع الكشف عن أسرار غياب الأطفال، حيث يأتي أقرباؤهم للإبلاغ عن فقدهم، نافين معرفة حيثيات الاختفاء، وهو ما مثَّل لغزًا غريبًا لدى الدوائر المعنية.

أيتام في خطر

وفضلاً عن هؤلاء، هناك آلاف الأطفال الأيتام الذين فقدوا آباءهم أثناء الحرب، وهم في عداد المفقودين بشكل أو آخر، سواء بسيطرة الشوارع الخلفية عليهم، أو انخراطهم في عالم الجريمة، أو من خلال افتقادهم للمدارس والمحاضن، لكن الصورة ليست قاتمة جدًا، رغم أنه يمكن وصفها بالمأساة التراجيدية، فهناك مساعٍ وأنشطة لحماية هؤلاء الأطفال، ولاسيما الأيتام.

وقال جمال الدين بربوتوفيتش (52 عامًا، رئيس جمعية "المعرفة" لرعاية الأيتام، وهو يعمل أستاذًا للرياضيات، ومتزوج وله ولدان، أحدهما حافظ لكتاب الله، كما أنه كان قائدًا عسكريًّا أثناء الحرب في منطقة بوجيم بالشمال الغربي للبوسنة): إن مؤسسته تأسست في مدينة "جوراجدة" قبل 8 أعوام، ويتركز نشاطها في تقديم بعض الخدمات للأيتام، وفي مقدمتها الرعاية الثقافية، كتعليمهم أمور دينهم وحمايتهم من المخدرات، والجُنح والجنايات كالسرقة، ومساعدتهم في إعداد واجباتهم المدرسية.. كما نقدم لهم بعض المساعدات المادية والعينية، كدفع إيجارات السكن للمستأجرين من ذويهم، وهذا خاص بمن لا يعيشون في أملاكهم الخاصة من المهجرين من مناطق أخرى.

احتياجات ضرورية

وعما إذا كانت المؤسسة قادرة على الوفاء بالتزاماتها حيال الأيتام الذين "تكفلهم" قال بربوتوفيتش: "نحن نقدم ما نستطيع تقديمه، من قوت أطفالنا، فليس لدينا أوقاف لهذا الغرض، ولا توجد جهات تقوم بتمويلنا أو مساعدتنا على أداء هذه المهمة التي تطوعنا للقيام بها، بعد أن رأينا ظهور بوادر انحراف لدى الأطفال الأيتام وغيرهم، بسبب فقدهم لأحد والديهم، أو انشغال الأم أو الأب عنهم".

وأوضح أن هؤلاء الأيتام يحتاجون للكتب المدرسية، وللملابس، لاسيما ونحن في فصل الشتاء القارص، وكذلك خشب التدفئة، حيث إن أُسر الأيتام من أفقر السكان، ولا توجد مَواطن عمل في "جوراجدة".

وعن حاجة الأيتام المالية أكد بربوتوفيتش أن "حاجة الأيتام كبيرة، ولكنهم في حاجة للمواساة ولو بمبلغ 50 يورو في الشهر للواحد منهم"، موضحًا أن مقر الجمعية مؤجر، حيث إن إقامة مقر يتكلف نحو 50 ألف يورو. كما أكد على ثنائية الدين والعلم لتحقيق النهضة المرجوة، مضيفًا: "تحتاج أجيالنا إلى الدين والعلم، فهما جناحا الطيران في أجواء المعرفة والتقدم المنشود".

 
 
   Bookmark and Share      
  
 أيتام البوسنة.. 14 عامًا وجراح الحرب لا تندمل

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7