الرئيسة المكتبةكتب عام 2009البشارة برسول الله بين الإشكال و الجحود
 
الأربعاء 30 ديسمبر 2009
New Page 1

 

أخبر القرآن الكريم بنصوص محكمة أنّ التوراة و الإنجيل و زبر الأوّلين بشّرت بخاتم الأنبياء و إمام المرسلين، لدرجة أنّ أهل الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم. كما أخبرت أنّه لشدّة شوقهم و انتظارهم له كانوا يستفتحون على الذين كفروا.فلمّا جاءهم ما عرفوا كفروا به.

أهل الكتاب، من جهتهم، يجهرون و يشيعون أنّهم لم يجدوا شيئا واحدا في أسفارهم المقدّسة عن هذا النبيّ، و لو أشارت إليه مجرّد إشارة  ما سبقهم إلى الإيمان به أحدٌ.

و إزاء هذا الجحود كانت ردود عامّة المسلمين متباينة. فمنهم من قال: لقد حرّفت البشارة به كفرا و حسدا ، و منهم من قال أنّ الكتب المقدّسة التي يعنيها القرآن الكريم هي الصحيحة التي لم يمسسها زورٌ و التي اندثرت منذ أمد بعيد حتى قبل بعثة رسول الله صلى الله عليه و سلم. و أمام هذه المواقف لنا الحقّ أن نتساءل جميعا: هل يعجز الله عن حفظ ما بشّر به أو يجهل بما وقع في كتبه؟ و هل من العدل أو العقل أن يخاطب الله تعالى الكتابيين بنصوص لا يملكونها و أكثر من ذلك أن يلزمهم بها.

و الطائفة المعبّرة بحقّ عن رأي المسلمين هي التي قالت بسلامتها من أيّ عبث أو تحريف .لكنّها تجد نفسها في حرجين: الأوّل ألم يجمع المسلمون على أنّ الكتب السالفة محرّفةٌ؛ فكيف يصحّ الاستدلال بها؟ و ما مبرّر هذه العملية الانتقائية؟ فهل نأمن انتقاد أهل الكتاب في أنّنا نأخذ ما يعجبنا و نترك مالا يعجبنا؟ ثانيا:بسبب قيودها الثقافية، لم تستطع أن تكون في مستوى طموح المؤمن المسلم أو الكتابي الذي يريد نصوصا صارمة و حاسمة لا تقبل الشكّ و لا تحتمل التأويل.

أخي هذا الكتاب نتاج بحث طويل و عميق يحاول الإجابة عن هذه المشكلة العقدية. و لقد صحّحه و راجعه مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف بموجب القرار رقم 531-23  المؤرخ ب 04/12/2006.

فاللهم اجعله خالصا لوجهك الكريم و اللهم انفع به المسلمين و انفعني به يوم لا ينفع مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

or

or

 
 
   Bookmark and Share      
  
 البشارة برسول الله بين الإشكال و الجحود

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7