السبت 23 أبريل 2011

في شهر مارس الماضي ، قامت الدنيا ولم تقعد ، وحرم الشعب المصري من النوم بسبب قطع أذن نصراني يمتلك شقة مشبوهة  في الصعيد اسمه " أيمن متري " .. لم يفوت الإعلام الماسوني الصليبي الصهيوني الفرصة ، قامت جريدة " الأهرام " العريقة بتخصيص نصف صفحتها الأولي للحديث عن " إقامة الحد " بواسطة السلفيين ضد " مواطن قبطي " ! وكانت هذه الفضيحة في أواخر عهد الماسوني المشلوح " عبدالمنعم سعيد "  رئيس مجلس إدارة الأهرام ، ورفيقه في النفاق والفبركة وتقديس شنودة المدعو " أسامة سرايا " رئيس تحرير الأهرام البائد .

فجأة صار المنحرف " أيمن متري " شهيد " الحدود  الدموية " ، وشن حلف الناتو الأرثوذكسي  الماسوني هجوماً مريباً في شتي وسائل الإعلام ضد الإسلام والمسلمين ، ودعا بعض الماسون في المواقع الإليكترونية ، قيادات الجيش لمطاردة السلفيين ومحاصرة الإخوان المسلمين ، وإلغاء المادة الثانية من الدستور التي تنص أن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع !

وقد وجد العاطلون الفاشلون من عبدة شنودة وساويرس ، في حادث قطع أذن " أيمن متري " فرصة ذهبية لكتابة الموشحات ، والردح وسب وقذف الإسلام ، وتركت برامج التوك شو كل قضايا الشعب المصري وتفرغت لأذن أيمن ، وأصدر الأزهر البيانات المنددة ، وهو ذات الأزهر الذي يقف عاجزا ولا يقدر علي حماية أرواح السيدات المستضعفات ويتركهن فريسة للكنيسة الإرهابية الشنودية ..

جميع السفلة وأبناء الحرام من عملاء الماسونية والصهيونية في شتي وسائل الإعلام ، لزموا الخرس وقطعت ألسنتهم وألسنة من خلفوهم عندما نشرت بعض الوسائل الإعلامية خبر قيام ثلاثة أشقياء من النصاري بذبح شقيقتهم التي أشهرت إسلامها ، وخنق طفلها .. لم نشاهد فرق الصاعقة الليبرالية العلمانية وهي تردح لـ شنودة وأساقفته بسبب ذبح هذه المواطنة البريئة ، لم نقرأ لأحدهم وهو يكتب عن " إقامة الحد النصراني " علي مواطنة أشهرت إسلامها .. لم يخرج الماسوني الصليبي خالد منتصر ليخصص عدة مقالات في المصري اليوم عن إزهاق روح هذه السيدة التي نحسبها شهيدة عند الله .. لم يقم موقع كنيسة اليوم السابع بالتهليل للخبر ولم يكتب أن ثلاثة أقباط قتلوا شقيقتهم المسلمة ، بل جاء العنوان هكذا " 3 أشقاء يمزقون جسد سقيقتهم ويخنقون نجلها بأكتوبر " ! ولو أن القتيلة نصرانية لقالوا " سلفيون يقتلون قبطية " ! فهكذا تعودنا من هذا الموقع الماسوني ومن علي شاكلته ..

كانت بوابة الأهرام هي الوحيدة التي نشرت خبراً معقولا عن هذه الجريمة النكراء يوم 22 إبريل 2011م ، جاء فيه :

" ألقت أجهزة الأمن بأكتوبر القبض على 3 أشقاء لاتهامهم بقتل شقيقتهم وزوجها ونجلها 5 سنوات وإصابة نجلتها.. وكشفت تحريات المباحث والتحقيقات عن أن الضحية أشهرت إسلامها منذ 7 سنوات.. الأمر الذى أثار استياء أسرتها فقرروا الانتقام منها، رغم ترددهم عليها وزيارتها طوال السنوات الماضية.
تلقى اللواء عمر الفرماوى مساعد أول وزير الداخلية ومدير أمن 6 أكتوبر إخطارا من شرطة النجدة بوجود حادث قتل، بناحية برك الخيام دائرة مركز شرطة كرداسة.
وقد انتقل إلى مكان الواقعة العميد جمال عبد البارى مدير المباحث.. وعثر على جثة القتيلة سلوى عادل عطا (33 سنة) ربة منزل ونجلها محمود خالد إبراهيم 5 سنوات وزوجها خالد إبراهيم 48 سنة عقيد متقاعد، كان قد لفظ أنفاسه الأخيرة داخل مستشفى بولاق الدكرور، عقب وصوله إليها مصابا بإصابات خطيرة. كما تبينت إصابة نجلتها ندى خالد (6 سنوات) بسحجات حول الرقبة.
تبين من تحريات المباحث أن المجنى عليها تزوجت منذ 7 سنوات وأشهرت إسلامها بتاريخ 15 / 3 / 2005 بمشيخة الأزهر.. الأمر الذى أثار استياء أسرتها فقرروا الانتقام منها، مع أنهم كانوا يترددون عليها.
وأضافت التحريات أن ليلة الحادث حضر شقيقها عيسى عادل (28 سنة) عامل، وتناول العشاء معهم وعقب استغراقهم فى النوم، قام بتسهيل دخول شقيقيها يوسف ( 26 سنة سائق ) ورأفت (35 سنة عامل )، ثم قاموا بالتعدى عليهم جميعا بأسلحة بيضاء. وأثناء ذلك تمكن الجيران من ضبطهم وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة، انتقاما من شقيقتهم لإشهارها إسلامها.. وقد تحرر محضر بالواقعة وجارٍ العرض على النيابة.
" أ.هـ

العجيب أن تعليقات النصاري علي هذا الخبر كانت من عينة " فبركة " و " كفاية فتن " و " إيه المطلوب يعني نقوم نقتل في بعض كلنا مسلمين ومسيحيين " !

عندما يكون الضحية ينتمي للإسلام ، فالخبر " فبركة " و " فتنة " و " مش مهم " ! أما عندما تكون " أذن قبطي " فهو " إقامة حد " و " دولة دينية " و " مؤامرة سلفية " و " يجب معاقبة الجناة " !

عند الماسون وعملاء الصليبية العالمية ، فإن روح سلوي التي أزهقتها يد الإرهاب الصليبي ، لا تساوي أذن " أيمن " ، فمن  اعتقاداتهم الراسخة أن كل من يكفر بالصليب لا يستحق الحياة ، ولذلك فهم لن يعطوا استشهاد سلوي ذرة مما نالته أذن أيمن ، فكيف للروح المسلمة أن تتساوي مع الأذن الصليبية ؟!

لن يخرج الأهرام بمانشيت أحمر في صدر صفحته الأولي ليتحدث عن إقامة الحد الصليبي ضد مواطنة مسلمة وخنق أطفالها .. لن تتحدث فرق البغاء الإعلامي عن هذه المواطنة .. لن يذكرها عادل حمودة في مقالاته الركيكة التي يحرض فيها أسبوعيا ضد الإخوان والسلفيين .. لن يتحدث غلمان وجوارى ساويرس عن إزهاق روح سلوي .. فهم يعيشون وفق مبدأ " اليوم خمر وغدا أمر " !

لن تتحدث العشش والأكشاك التي تتاجر بحقوق الإنسان عن إهدار حق المواطنة سلوي عادل في الحياة وقتلها بسبب إشهار إسلامها .. ذلك أن هذه العشش وتلك الأكشاك لا تعترف سوي بحقوق الإنسان الأرثوذكسي ..

لن تدافع نادين البدير هي وأزواجها التسعة عن حرية العقيدة ، فليبرالية نادين وأزواجها لا تدافع إلا عن التنصر والتحول لأي ديانة أو  ملة أو نحلة ما عدا الإسلام .

لن يشير أحدهم إلي النص الذى يبيح للنصاري قتل من يتحول للإسلام ، وهو ما جاء في كتابهم المقدس ويدعو صراحة لقتل من يتحول عن دينه ورجمه حتي الموت :

" وإذا أغواك سرا أخوك ابن أمك أو ابنك أو ابنتك أو امرأة حضنك أو صاحبك الذي مثل نفسك قائلا نذهب ونعبد آلهة أخرى لم تعرفها أنت ولا آباؤك من آلهة الشعوب الذين حولك القريبين منك أو البعيدين عنك من إقصاء الأرض إلى إقصائها فلا ترض منه ولا تسمع له ولا تشفق عينك عليه ولا ترقّ له ولا تستره بل قتلا تقتله.يدك تكون عليه أولا لقتله ثم أيدي جميع الشعب أخيرا. ترجمه بالحجارة حتى يموت.لأنه التمس أن يطوّحك عن الرب إلهك الذي أخرجك من ارض مصر من بيت العبودية. " ( تثنية 13: 6 – 10 ) .

لن يسخر خالد منتصر من هذا النص الوارد في كتابه ولن يتهمه بالجمود والتخلف ومعاداة حقوق الإنسان .. ولن يدعو المستنير أحمد عبدالمعطي حجازي لحذفه ، ولن يهاجمه يوسف القعيد في مقالاته التافهة التي ينشرها في الأخبار والأهرام بحجة أنه " روائي كبير " .. فالاستنارة لا تقترب من المعتقدات النصرانية !

لقد قامت الدنيا من أجل أذن المنحرف النصراني ، والآن مارينز الكنيسة يكفي علي الخبر ماجورا .. فهم لا وقت لديهم للحديث عن قتل سيدة أشهرت إسلامها !

شنودة الثالث يشعر بالانهيار من حالات الردة الجماعية بين فتيات وسيدات النصاري وتحولهن للإسلام ، ولذلك فهو يلجأ لسفك الدماء مع إحدي الحالات كل مدة ليجعلها عظة وعبرة لمن تفكر في إشهار إسلامها ، وتضاعفت مشاكل شنودة بعد تفكيك جهاز أمن الدولة الماسوني الذي كان يخطف كل سيدة تشهر إسلامها ويسلمها لـ شنودة وزبانيته .. الآن ميليشيات وكتائب شنودة هي التي تقوم بالدور الذي كان يقوم به أمن الدولة ، مما ينذر بحرب أهلية إن لم تقم السلطات بوقف هذه المهزلة فورا ومنع هذه الجرائم وتأمين أرواح كل من يشهر إسلامه .

يا علماء الأزهر سيسألكم الله يوم القيامة عن صمتكم تجاه هذا الإرهاب الصليبي ..

يا مارينز الكنيسة : التاريخ لن يرحمكم .

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 أذن أيمن مترى و روح الشهيدة سلوي واطفالها

خالد ابوعيش - مصر الجمعة 6 مايو 2011 10:41:47 بتوقيت مكة
   سؤال
لماذا يعظم النصاري الصليب وهو كما يقولون هو الالة التي تم قتلة بها اليس هذا جنون فكيف اعظم السيف الذي يقتل به الشهيد مجرد سؤال
 
حسن المصري - مصر الأربعاء 27 أبريل 2011 14:35:24 بتوقيت مكة
   بارك الله فيك
لم اجد من الكلمات م اثنى به على هذا المقال الرائع ولن كنت اتمنى ان يقراه المارشال شنودة هتلر ليعرف انه قد صار للمسلمين اصواتا وجزاكم الله خيرا
 
ناصح - مصر الأربعاء 27 أبريل 2011 11:17:30 بتوقيت مكة
   الانتقاص من قضية رابحة
وأنا أقرأ المقالة المرفقة تذكرت مقولة : (المحامي غير الكفء يكون سبباً في خسارة القضية الرابحة) أو هكذا تقول المقولة أو الحكمة أياً كانت .

صحيح أن موضوع قطع الأذن ليس فقط أخذ أكثر من حقه لكن استخدمه كل من لا يريد الخير لهذا البلد ، ولا يريد له أن يهدأ ، وكل كاره للإسلام عمداً أو جهلاً شماعة للطعن في الإسلام .

وأيضاً لا يرضى أحد : المسلم ، وحتى غير المسلم المنصف ، عما حدث للشهيدة "بإذن الله" سلوى ، لكن ,,,,,,,,

هنا يأتي دور المقولة التي صدَّرت بها الموضوع (المحامي غير الكفء.. الخ ..؛ لم يكن صلى الله عليه وسلم ، فحاشاً ، ولا سابّاً ، ولا طعاناً ، إن لغة المقال فيها الكثير جداً من الألفاظ البعيدة عن روح الإسلام ، ويزيد من أثرها السيء أنها صدرت عن كاتب المفروض أنه إسلامي ، وموقع المفروض أيضاً أنه أيضاً إسلامي .

يقول البعض في مثل هذه المواقف : إن هذه الألفاظ لا تعتبر شيء مقارنة بما يقولونه عنا ، وعن رموزنا ، وعن ديننا ، وأَرُدْ : وهل نحن نتأسى ونقتدي بمن هذا سلوكه ، وهذا خُلُقه ، وهذه ألفاظه؟

إن الإسلام انتشر بالخلق الحسن ، والكلمة الطيبة ، والأسلوب الهادىء ، هكذا كان نبينا صلى الله عليه وسلم ، إنك لن تجد آية تتكلم عن العقيدة في القرآن إلا وتجد بعدها مباشرة آية تتكلم عن الخلق .

نفس هذا الموضوع كان من الممكن أن يؤتي أُكُلُه أكثر بكثييييييييير جداً من هذا ، لو تم التعليق عليه بشكل آخر .

أخيراً .. هذا رأيي ، وكما قال الإمام الشافعي في القاعدة الذهبية التي قيل عنها أنها أعدل حكمة في التحاور والتعامل مع الآخر: {رأيي صواب يحتمل الخطأ ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب}... وجزاكم الله خيراً .
 
مسلم لوجه الله - مصر الأربعاء 27 أبريل 2011 4:10:22 بتوقيت مكة
   الإعلام المصري والعربي المنافق و الكاذب
..
الإعلام المصري والعربي المنافق و الكاذب الذي يجامل النصارى و يدعي الأكاذيب على المسلمين

تم قتل الشهيدة سلوى و أبنائها و زوجها لأنها تركت النصرانية ،، و مع ذلك تجاهل الإعلام المنافق هذه الحادثة
 
أبو المنذر - مصر الثلاثاء 26 أبريل 2011 14:37:27 بتوقيت مكة
   كفانا كلاما
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على إمام المجاهدين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم أما بعد : مع احترامى لجميع التعليقات فأنا لا أرى علاجا لما يحدث بمصر من ذلة المسلمين و صغارهم و تعالى الخنازير و أشياعهم ألا أننا نتكلم كلاما بعيدا عن الواقع و ننظر كثيرا و تصدر منا بيانات هى الى النفاق و الجبن أقرب منها للشرع ، نعم الى متى هذا الذل و الهوان نحن اغلبية و مع ذلك نداس و نمتهن لابد من قفة قوية لا مداهنة فيها مه النصارى الكلاب حتى يعودوا الى جحورهم ووقفة مع شيخ الأزهر و مفتى الأزهر هذين الكلبين أذيال العلمانيين
 
ابوالفاتح - مصرالاسلاميةش الثلاثاء 26 أبريل 2011 0:49:42 بتوقيت مكة
   نموت أو ننتصر
لابد من رد المسلمين علي كتيبة الكفرة الانجاس وتطهير مصر من رجزهم والبادي اظلم ولن تكون اذن الخنزير اغلي واطهر من روح سلوي وزوجها وابنها، اين شيخ الازهر اين قناة الرحمة اين الذين هللوا وطبلوا من السادة العلماء ، اين الشيخ حسان واخوانه ، لم يطيب الشاذ شنودة خاطركم بكلمة واحدة ،والله لن نقبل الدنية في ديننا ولن تضيع الدماء الطاهرة هباء وان غدا لناظرة قريب يا انجاس يا عباد الصليب
 
محمد على - مصر الإثنين 25 أبريل 2011 23:4:42 بتوقيت مكة
   الكذب من عقيدة النصارى
اولا احب ان اشكر الشيخ ابو اسلام احمد الذى عرفنا على هذا الموقع من خلال جريدة صوت بلدى--ورحم الله سلوىوزوجهاوأولادها وجعلها من الشهداءوأحب أن ابين لكم بان النصارى يكذبون وهذا فى عقيدتهم وليس بغريب عليهم وهو موجود بكتابهم المقدس بل ان رسولهم الاعظم بولس اليهودى الكذاب قال ذلك فى رسائله وقال ان كان صدق الله قد اذداد بكذبى لمجده فلماذ أدان أنا بكذبى فالنصارى يكذبون والكذب هذا دينهم فهذا التعتيم على الاخت سلوى ليس بغريب علىالكذاب شنوده ولا على صاحب بيوت الدعاره بابا الفاتيكان ولا على صاحب اضهادالسلفيين والاسلام عموما نجيب سويرس من خلال جريدة المصرى اليوم واليوم السابع وليس منا ببعيد عندما ظهرت لنا الكاذبه التى ادعت انها كامليا شحاته وانها ما زالت على مسيحيتها وقد فضح امرهاباذن الله فلاعلام عندنا والنظام كان يساندهم بدليل عندما فضحت لنا جريدة النبا القسيس الذى كان يمارس الدعاره قامت الدنيا ولم تقعد حتى اغلقت الجريده وكذلك عندم ظهر كتاب وليمة اعشاب البحر الذى تطاول فيه على الذات الالهيه وجد من يدعمه مثل فاروق حسنى ولكن عندما يسب حبيبنا ومعلمنا رسول الله من الخارج(الدنمارك) او من داخل البلد تكتفى هذه الجرائد الزائفه بذكر ما حدث ولا يتحركون بأى موقف لنصرة رسول الله فبماذا نتوقع من النصارى الا الكذب والفبركه والخيانه




 
aalkordy - egypt الإثنين 25 أبريل 2011 11:10:57 بتوقيت مكة
   اين قسيس الازهر
اين شيخ الازهر ؟الذى ازبد و ارغى على اذن القواد المسيحى الذى قطعت اذنة .
ماذا يجيب جبار السموات و الارض بتخاذلة الدائم لعباد الصليب ؟
 
المسلم - امريكا الإثنين 25 أبريل 2011 2:7:36 بتوقيت مكة
   المشكلة و الحل
بوركت أستاذنا القاعود و جازاك الله خيرا. فيما يلي أورد رأيي المتواضع في هذه المسألة، إن المشكلة ببساطة هي غياب إعلام المسلمين في بلد الإسلام، الماسونيون و المتصهينون لديهم إعلامهم، و الصليبيون لديهم إعلامهم، و الليبراليون لديهم إعلامهم، إلا المسلمين فلا إعلام لهم، فهل ننتظر ممن سلف ذكرهم أن يقومو ليدافعوا عن المسلمين في جرائدهم و فضائياتهم ؟! و هذا بالطبع لن يحصل! أم يا ترى نلومهم ونعاتبهم و ننتقدهم على التقصير في ما يخص قضايا المسلمين؟ و هذا لن يجدي نفعا و إن فعلناه، لأن هؤلاء أخذوا على عاتقهم محاربة كل ما هو إسلامي فهم يرون الإسلام عدوا تجب محاربته. لهذا يا إخواني يجب أن لا ننتظر أن يغير هذا الإعلام سلوكه اتجاهنا، ما يجب علينا فعله هو تأسيس إعلام قوي يعبر عنا و عن فكرنا و عن ديننا الإسلامي و يدافع عن حقوقنا. هذا هو الحل في نظري المتواضع.
 
منير نجم - البرازيل الأحد 24 أبريل 2011 22:25:49 بتوقيت مكة
   الحقيقة التي نهرب منها كاامة اسلامية
للاسف ان الامة الاسلامية تتهرب من الحقيقة وهى ان الاسلام والكفر لا يتعاشيان فى ظل مجتمع غير محكم للشريعة والامة الاسلامية قبلت بالتبعيد والبعد عن شريعتها والقبول فى انظمة علمانية كافرة والحرب الصهيوصليبية كانت ولا تزال معلنة ضدنا كوننا مسلمين حتى اصبحنا فى عقر اوطاننا نتعرض للاضهاد وغير قادرين على حماية انفسنا حتى نقدر ان نحمى من يعلن اسلامة والتاريخ شاهد على خيانة الاقلية النصرانية لاوطاننا وامة الكفر فى ظل بعد الامة الاسلامية عن شريعتها اصبحت تتحكم فى القرار السياسى فى اوطاننا حتى اصبحنا عاجزين عن حماية انسانة اعتنقت الاسلام ومن المؤسف ان اغلبية امتنا الاسلامية بعدها تعتقد انة من الممكن التعايش السلمى مع الاقليات الغير مسلمة فى اوطاننا فى ظل انظمة علمانية ان الاوان لكى نعود للة ونتحكم لشريعتة ونرفع راية الجهاد والاسنشهاد ساعتها الغرب الكافر سيركع للة والى الامة الاسلامية واية انسان وقتها يقدر ان يعلن اسلامة وستكون الدولة الاسلامية قادرة على حماية مسلميها والذمى سيكون لة حقوقة وواجباتة ضمن شريعة اللة ولا بد مما ليس منة بد والتصادم ات ان اردنا ام ان هربنا وامة الكفر اعلنت علينا الحرب
 
محمد - مصر الأحد 24 أبريل 2011 18:49:7 بتوقيت مكة
   جزاك الله خيرا
جزاك الله خيرا شنودة مش هيجيبهاالبر
 
عبدالله محمدسيداحمد - جمهورية مصر العربية الأحد 24 أبريل 2011 16:46:6 بتوقيت مكة
   قتل من أسلمت
جزى الله القائمين على المرصد الاسلامى خير الجزاءوأود أن أوضح لأخوتى بأن الله قال فانتهى الأمر والوقف واضح وصريح انزبانية النظام ونساء أمن الدولة السابقين يرغبون فىتدخل أميريكى كى يكون لهم موضع قدم والذى بعث محمدا بالحق بشيرا ونذيرا لن يحميهم أحد لاأمريكا ولاأحد داخل مصر لقد عاهدنا الله أن نكون أوفياء لديننا محافظين على وحدة ترابنا لكن اذا أردتم الفوضى الخلابة كماتريدأمريكا بأمر الله نحن لها
 
مصرى - القاهرة الأحد 24 أبريل 2011 14:22:3 بتوقيت مكة
   الاعلام العلمانى هو السبب
لابد من محاسبة الجناه هذه حقيقة لا مفر نتها والا العين بالعين
ولكن المشكلة الحقيقة تتمثل فى الاعلام العلمانى والذى يسيطر عليه مجموعة من الملحدين ويعمل تحت ايديهم بعد المأجورين من المسلمين وغير المسلمين لابد من تصفية هذا الاعلام حتى نقدر ان نبنى دولة السلامية صحيحة
 
محمد ل - الاردن الأحد 24 أبريل 2011 13:23:48 بتوقيت مكة
   تحركوا يا شرفاء مصر المسلمون ضد هؤلاء الخنازير واولهم شنوده الملعون
الله اكبر الله اكبر الله اكبر ضد كل قبطي حقير نذل -الله اكبر ضد شنوده الحنزير الملعون --الله اكبر ضد الازهر كما وصفتهم-مارينز الكنيسه --تحركوا ايها المصريون الشرفاء لدم اختكم تحركوا فداء لاخواتكم المقهورات فان لم تتحركوا سيزيد جبروتهم في دولتكم ويقتلون ما يشاؤون-اما ان تحركتم ورأوا الخوف بمعنى الكلمه فانهم سيقبعون طوال عمرهم في كنائسهم ولن يجرؤوا على مس اي شي اسلامي
 
فارس مسلم - مصر الأحد 24 أبريل 2011 9:29:10 بتوقيت مكة
   لا إله الا الله
ان مايحدث هو هجوم اعلامى خطير على المسلمين وخاصة السلفيين , رحم الله الشهداء ونحسبهم فى الجنة فهم ماتوا على قول لا إله إلا الله محمد رسول الله وليعلم النصارى أنهم مهما فعلوا لن يصيب الاسلام بشىء وأن المسلمين جميعا يدا واحده يغارون على دينهم ,وأريد أن أعلم عندما كان هناك بعض حالات مسلمين أرتدوا كان ينادون إلى المواطنة والمدنية وحرية الأديان والسؤال أين وفاء قسطنطين وأين كاميليا شحاته
 
ابوعمر - مصر الاسلامية الأحد 24 أبريل 2011 9:0:17 بتوقيت مكة
   خطورة الاعلام
لايخفى على كل ذى لب ان يدرك ما مدى اثر الاعلام فى عقول البشر فخطره لايقل كثيرا عن خطر القنبلة النووية فان القنبلة النووية تودى بحياة كثير من البشر على نطاق واسع اما الاعلام فانه يؤثر على عقول البشر بنطاق اوسع بل وفى العالم اجمع، لذلك تستخدمه جميع النظم الطاغية لتكريس سلطانها على العباد والبلاد فكان يتخذه النظام البائد المصرى وسيله للتستر على الفساد وذلك باظهار الرئيس المخلوع - ابو الفساد وكبير الحراميين - بانه الاب الانسان الحكيم والباذل جهده ووقته لاجل الوطن صاحب الضربة الجوية الاولى حامى حمى الوطن والخ من الصفات التى لاتنطبق الاعلى نبى مرسل او ملك مقرب كما كان يظهر اتباعة فى الفساد من الوزراء والمحافظين وقيادات الحزب الواطى بالمخلصين المتفانين فى خدمة الوطن ، كما كان يتخذه النظام البائد ايضا فى الكيد لكل من كان يعكر صفو جلوسهم على عرش البلد فكان يصف جماعة الاخوان بالجماعة المحظورة تارة والجماعة الارهابية تارة اخرى كما كان يقوم بالتشنيع على بعض المعارضين مثل د/ايمن نور ود/نعمان جمعة لانهم تجرأوا وفكروا فى ترشيح انفسهم فى الانتخابات الرئاسية وتم الزج بهم فى السجود دون اى اعتراض يذكر من قبل الشعب المصرى الذى هئ الى ذلك بواسطة الاعلام ومؤخرا اخذوا فى التلسين على د/محمد البرادعى الذى كرمه الرئيس المخلوع بنفسه فى يوم من الايام عندما كان وقتها غير مهتم بالكشف عن مساوىء النظام البائد بل منحة الرئيس المخلوع اكبر جائزة يمكن ان تعطى من قبل الدولة ، واثناء الثورة كنت ترى العجب العجاب فى الاعلام المصرى كانت البلد فى وادى والاعلام كان فى وادى اخر ، وعندما ادى الرئيس المخلوع الخطاب قبل الخير بانه يريد ان يموت ويدفن فى البلد التى ظل يدافع عنها كما كان يزعم اخذ الاعلام المصرى بتلاعب بعواطف المصريين البساطاء لدرجة انه كادت ان تقوم حرب اهلية بين المخدوعين( المؤيدين للرئيس المخلوع)والثوار لولا ان الله لطف وحدثت موقعة الجمل التى اظهرت الوجه القبيح للنظام البائد وغباءه
فبعد الاستفاء على تعديل الدستور انكشف حجم العلمانيين واتباع شنودة القذر مع بعضهم وتيقوا بانهم سوف يخرجون من الانتخابات المقبلة ان شاء الله صفر اليدين ثارت ثورتهم فاتخذوا قرار الحرب باستخدام سلاح الاعلام بشقيه المرئى والمقروء وقد نزلوا فى هذه الحرب بكل قوتهم دون هوادة بالكيد تارة وبتزييف الحقائق تارة وباختلاق الاكاذيب تارة وبتصيد الاخطاء البسيطة وتضخيمها تارة فهم يكيدون بالليل والنهار وينقون الاموال الطائلة فى محاولة لاطفاء نور الله ولكن الله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لايعلمون
لذلك فانا ادعوا اصحاب الاموال والعلماء واصحاب الاقلام اللاذعة من الموحدين التصدى لهذه الحرب الضروس التى لاهوادة فيها وأود ان نتخذ مبدأ الهجوم خير وسيلة للدفاع ولايكون الخطاب دائما ان الاسلام برىء من كذا وكذا ونبين ضعفنا بل يكون الخطاب توضيح واظهار عيوب الاعداء من العلمانيين واتباع شنودة حتى يكون الناس على بينة من امرهم والله الموفق
 
ابوطالب - مصر الأحد 24 أبريل 2011 2:32:45 بتوقيت مكة
   شرف المسلم
غدا انا شاء الله سوف تقوم مسيرة من مسجد القائد ابراهيم بالاسكنداريه قبل صلاة الظهر الى المنطقة الشمالية لنصرات الاسيرات بالكنأس وقتل الاخت سلوى رحمها الله وجعلها من الشهداء
 
نعمه - مصرالاسلاميه السبت 23 أبريل 2011 23:20:58 بتوقيت مكة
   اين رئيس الوزراء
دائما يا استاذ محمود مقالاتك توضح الماساه التى نعيشها فاين رئيس الوزراء هل لم يقرا الخبر اولم لم يعرف والله هذا لايمكن السكوت عليه الامور كده زادت عن جميع الحدود والنصارى صوتهم على قوى وايدهم طالت حتى الارواح ولابد من حل لكل هذا
 
عبد الله - مصر الإسلامية السبت 23 أبريل 2011 22:4:9 بتوقيت مكة
   الخلاااااااااااااااااااااص
يا جماعة
والله الموضوع مش هاينتهي إلا بثورة للمسلميـــــــــــــــــــــــــــــــــــن
نحن أكثر ناس تعرضنا للظلم والاعتداء :
- أمن الدولة
- النصارى
- الإعلام القذر
...........الخ

* كفاية ظلم يا إخواننا
وطول ما المسألة أننا نبذل دماءنا ، والعلمانيين والسفلة قاعدين يتفرجوا ويطلعوا يتكلموا على الجزيرة !!
وبعد ما ينتهي الموضوع هم اللي يتكلموا باسم مصر كلهــــــــــــــا !!!!
ويسبوا الإسلام والمسلمين
والأخطر من ده كله أنهم يتحولوا إلى "حسني مبارك" آخر و"أمن دولة" آخر
المسلمين يتم طحنهم والاعتداء عليهم من كل الجهات (نصارى ، علمانيين و..... وإعلام و...) وما فيش أحد يلتفت إليهم وإلى معاناتهم وغليانهم

متى يقوم المسلمـــــــــــــــون ، بحيث تكون ثمرة العمل لهــــــــــــــــــــم هم اللي يتكلموا ، ما حدش يقفز عليهم ؟!!!
 
نور - مصر السبت 23 أبريل 2011 19:38:6 بتوقيت مكة
   لا بد من قطع دابر الاجرام بالحق و العدل و الردع
نحن نتعامل مع عدو ماكر متبجح يستمريء الاستفزاز و التصعيد ليبلغ هدفا اعلي لا يصح ان نغفل عنه و هو ما يجب ان يكون تعاملنا معه لانه لب الموضوع ان هذا الحادث و امثاله مجرد حلقة في سلسلة مدبرة مقصود منها في النهاية استعبادنا بشتي الوسائل و منها اختراق النظام الحاكم و الاعلام و غيرها فلا ينبغي ان يكونوا اذكي منا الواجب ان نمتعامل مع هذه الحقيقة من جذورها الواجحب الاوجب ان نطالب بعزل شنودة و امثاله من قيادة الكنيسة و اخضاع الكنائس و الاديرة لسلطة الدولة كباقي مؤسساتها بما يقتصيه ذلك من الخضوع للتفتيش الدوري الامني و الصحي و غيره بمعرفة امناء اقوياء من الدولبة و اقالة جميع العناصر الفاسدة المفسدة من الحكومة بكامل مرافقها و اجهزتها امثال يحيي الجمل و غيره ىو تعيين بدلاء لهم من المعبرين بصدق عن ضمير و هوية الشعب و محاكمة كل من اجرموا بحق الاسلام و المسلمين محاكمة عادلة رادعة و يجب الا يثنينا عن ذلك الادعاءات الفارغة مثل صعوبة المرحلة و كثرة مهام المجلسين العسكري و الوزاري و عدم امكانية تنفيذ كل هذا دفعة واحدة ...الي اخر هذا الهراء لان هذه الحقوق يجب ان تقدم علي ما سواها و هذا لن يتاتي الا اذا كان ورائها رجال حقيقيون اقوياء اشداء شجعان لا يتساهلون و لا يفرطون لان من يتساهل في حقوق دينه و اخوانه مرة فسيتساهل الف مرة لان سلم التنازلات لابنتهي بصاحبه الا الي القاع خصوصا بعد ان طفحت بنا المكاييل و ان الاسلام ليس سماحة و حكمة فقط كما يحلو للاصاغر ان يرددوا في مثل هذه المواطن و انما هو حزم و عزم و قوة و شدة في موضعها الذي تجاوزناه بمراحل فان لم تكن في موضعها فهو التصاغر و التخاذل و الجبن و التيه الذي لن نجني من ورائه الا الضياع للدين و الوطن و العرض و هو العار الذي لن تغفره لنا اولادنا و احفادنا مع سوء العاقبة حين نلقي الله مما نستعيذ بالله منه فالواجب ان نري الامور علي حقيقتها و نتعامل معه علي اساسها و ان نعرف من اين تؤكل الكتف بلا وهن و لا تهاون فلا يفل الحديد الا الحديد و لا يضيع حق وراءه مطالب و لم يقسد هذا الوطن الا اثنان مبارك و شنودة فلن يسلم هذا الوطن الا باسقاطهما معا و الا فنحن نحرث في البحر و ندور في حلقة مفرغة هذا مات يجب ان نبلغه لاولي الامر و نحثهم عليه بفوة و الا نتركهم لينفرد بهم الافاكون و العالمانيون و المنافقون بينما نحن نشق الجيوب و نلطم الخدود هذا ليس ترفا يؤجل و انما هو الاساس الذي يجب ان يؤصل له من البداية و نحن معكم و الله المستعان
 
tarek275 - مصر السبت 23 أبريل 2011 19:25:15 بتوقيت مكة
   جزاك الله خيرا يا استاذ محمود
جزاك الله خيرا على سرعتة الاستجابة والكتابة يا استاذ محمود .. وكالعادة فعلا لم نسمع كلمة واحدة فى الاعلام القذر الموجه بتاعنا عن الموضوع .. حتى جريدة الاهرام ... كتبت الخبر ولم تذكر انه كانت مسيحية واسلمت وان اهلها الخنازير قتلوها بسبب ذلك .. وحتى شيخ ازهرنا المحترم لم يحاول ان يعالج زوجها الفقيد كما عالج القواد الذى اصيبت اذنه على نفقة الازهر ... ونظير جيد لم يتصل ليطمان على الفقيد رحمه الله كما كان يتفقد النصرانى القواد الذى جرحت اذنه .. وهذا الحادث يذكرنى بالفقيد سيد بلال الذى قتله كلاب الداخلية ودفنوه الساعة ال 11 ليلا حتى لا يعلم به احد .... فالمسلمون لا بواكى لهم
 
مسلم - مصر السبت 23 أبريل 2011 18:46:58 بتوقيت مكة
   هذا لن يحدث
ماتطالبون به لن يحدث فالثورة ناقصة فهيي أزالت بعض الرموز ولم تضع بدلا منها أحد بل جاء في الاعلام وبعض الوزارات والفضائيات ومجلس حقوق الحيوان الأسوأ ولازالت محاباة النصارى بالباطل خوفا من الغرب ولازال الهجوم على الاسلام واقرءوا المقال الخبيث لجابر عصفور- احد اخص رجال فاروق حسني -في أخبار اليوم وهمزه ولمزه في ثوابت الدين بدعوى نقد السلفية بل وتهجمه على الشيخ الفاضل بن باز بل وتهجمه على الحنابلة وبن تيمية ويفرد له صفحة كاملة بلا حسيب ولا رقيب -الا الله- فهل يرجى من بلدنا الخير في ظل تطاول هؤلاء وتحكمهم في الاعلام الرسمي وعقول الناس فأين الثورة المزعومة
 
نضال - lwv السبت 23 أبريل 2011 16:50:33 بتوقيت مكة
   غدا الاحد مظاهرة في مسجد النور عقب صلاة الظهر
غضبة لحرمة دماء الشهيدة سلوي عادل التي ذبحت هي واطفالها واطفالها على يدي النصارى المجرمين بلا ذنب سوى كونها اختارت الاسلام دينا وتركت عبادة الصليب
يدعوا المرصد الاسلامي وكل الغيورين إلى وقفة حشادة تنطلق من مسجد النور بالعباسية بعد صلاة ظهر يوم الاحد 24 ابريل
ومطالبنا كالتالي
1- تحويل المجرمين القتلة إلى المحاكمة عسكرية عاجلة اسوة بما حدث من قبل مع من اتهم بقتل اقباط
2-اعتذار رسمي من الكنيسة
3-دفع دية كاملة عن كل شهيد سقط سواء في ابو قرقاص او في مذبحة اكتوبر التي قتلت فيها الشهيدة سلوى عادل واطفالها
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7