الرئيسة تقارير وتحليلاتتقارير عام 2011يا سيادة المشير : آن الأوان لتفكيك دولة شنودة
 
السبت 16 أبريل 2011

 يوم الأربعاء 13 إبريل 2011 شاهدا علي عظمة الشعب المصري الذي أطاح بالحكم الديكتاتوري الفاشي الذي أعاد مصر للعصور الحجرية ..13 إبريل هو اليوم الذي قال فيه القضاء المصري الشامخ كلمته وقرر اعتقال الديكتاتور النازي حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ، بتهمة  الكسب غير المشروع وقتل شهداء ثورة 25 يناير المجيدة ..

لقد سبق اعتقال السفاح مبارك ، غالبية رموز نظامه الإرهابي الدموي بداية من أحمد عز وحبيب العادلي مرورا بـ أحمد نظيف وإبراهيم كامل وصفوت الشريف و زكريا عزمي  وحتي فتحي سرور ..

وكل هذه الإجراءات تقضي علي الثورة المضادة بنسبة كبيرة ، وتثبت أن المشير محمد حسين طنطاوي يتمتع بحكمة جعلته يؤكد مرارا وتكرارا من خلال بعض أعضاء المجلس العسكري أنه لا يوجد أى إنسان في مصر فوق القانون وأنه لا مكان لنظام " عشة الفراخ " الذي كان السفاحمبارك يطبقه ..

هناك معضلة أخري تواجه المشير طنطاوي والمجلس العسكري ، ولابد من حلها حتي تستقيم أمور البلاد والعباد .. وأعني بالطبع حكاية " الدولة " التي أسسها المدعو شنودة الثالثالبطريرك الغير شرعي للنصاري الأرثوذكس ..

إن استمرار قيام دولة شنودة يعني أننا لا نزال في عصر السفاح مبارك الذي كان يشجع شنودةفي خروجه على القانون بإيعاز من إسرائيل لتنتشر الفتنة وتحدث الحرب الأهلية ، وهذا ما أكده رئيس الاستخبارات الإسرائيلية السابق " عاموس يادلين  " في حفل تقاعده :   " لقد أنفقت إسرائيل ملايين الدولارات لإثارة التوترات الطائفية بين الأقباط والمسلمين في مصر وقد نجحت في ذلك إن سلاح الفتنة الطائفية في مصر وإثارة القلاقل في السودان كلها من صنع تل أبيب ، مصر هى الملعب الأكبر لنشاطات جهاز المخابرات الحربية الإسرائيلى و لعمل فى مصر تطور حسب الخطط المرسومة منذ عام 1979 وتوقيع اتفاقية كامب ديفيد  للسلام مع القاهرة ، لقد أحدثنا الاختراقات السياسية والأمنية والاقتصادية والعسكرية فى أكثر من موقع   ونجحنا فى تصعيد التوتر والاحتقان الطائفى والاجتماعى   لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً  ومنقسمة إلى أكثر من شطر فى سبيل تعميق حالة الاهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية   لكى يعجز أى نظام يأتى بعد حسنى مبارك فى معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشى فى مصر " أ.هـ

الصهاينة يراهنون علي عجز النظام الذي يأتي بعد مبارك علي معالجة الفتنة والانقسام ، وهذا هو ما يريده شنودة ولذا تم تحريك الميليشيات عقب خلع مبارك بأيام ، في منشية ناصر والمقطم والسيدة عائشة وأمام ماسبيرو للتظاهر ، وتحطيم وإتلاف الممتلكات والسيارات  والاعتداء علي السيدات والأطفال

أبي شنودة إلا أن يواجه الثورة المصرية التاريخية بثورة صهيونية ، تفتت النسيج الوطني وتدخل النصاري في لعبة قذرة تديرها المخابرات الإسرائيلية .

إن الدولة المصرية الآن أمام تحديات كبري ، لا سيما بعد اعتقال مبارك وزبانيته .. ولم يبق أمام إسرائيل الآن إلا استخدام ورقة شنودة والفتنة الطائفية ، وتحريض التيار الماسوني المنتشر في الإعلام المصري ليقوم بحملة صليبية ماسونية تعتمد في الأساس علي استفزاز الأغلبية المسلمة التي تري دينها يُهان ويُسب في شتي وسائل الإعلام .

ورغم المهام الجسام التي يتحملها المجلس العسكري بقيادة المشير طنطاوي ، إلا أنه لابد من اتخاذ قرار حكيم بتفكيك دولة شنودة الثالث ، وتفعيل دولة القانون ..

لم يعد من المقبول بأي شكل من الأشكال أن يتم اختطاف سيدة تشهر إسلامها وسجنها في أديرة الدولة الشنودية .. ولم يعد من المقبول أو المعقول تحدي شنودة لأحكام القضاء والدستور ، والقول أنه لا تلزمه سوي تعاليم كتابه. في الوقت الذي لايمل اتباعه من الكلام عن الدولة المدنية.

لم يعد من المقبول أن يتعامل شنودة مع الدولة بمنطق زعيم المافيا الذي يهدد ويتوعد ويعتكف في الأديرة .. لم يعد من المقبول تعذيب شركاء الوطن من المطلقين والمطلقات الذين يرفض شنودة منحهم تصاريح زواج بزعم أنه لا طلاق إلا لعلة الزنا .. لم يعد من المقبول أن يسيطر كهنة شنودة علي أراضي الدولة بالدراع وضمها للأديرة .. ولم يعد من المقبول أن ينام الناس فيستيقظون ليجدوا كنيسة تم بناؤها في عدة ساعات وفي أملاك الدولة والشوارع العامة ..

آن الأوان أن تنتهي هذه المهزلة السخيفة .. وآن الأوان أن يعلم شنودة حجمه الطبيعي ، وأن يستيقظ من الحلم الذي يعيش فيه .. فكفي ما فعله في مصر طوال العقود الماضية بمساعدة حسني باراك .

هناك الآن سيدات مسلمات مختطفات ومعتقلات في الأديرة والكنائس ، وهناك قضايا مرفوعة أمام القضاء للمطالبة بتحرير هؤلاء السيدات والظهور في وسائل الإعلام .. وحتي هذه اللحظة يبدو الاستخفاف من جانب شنودة بهذه القضايا ، ورفض استلام إعلانات الجلسات ، بما يؤكد أن شنودة لا زال يعتقد أن بإمكانه إعادة عصر مبارك .. عصر الفوضي والخروج علي القانون .

المجلس العسكري أعلن مرارا وتكرارا أنه لا يوجد من هو فوق القانون بمصر ، إلا أن شنودة ما زال يشذ عن هذا الكلام ويعلن تحدي القانون والمجلس العسكري ..

السؤال الآن : ماذا إن رفض شنودة الإفراج عن كاميليا شحاتة بعد شهادة الشهود وطلب النيابة الاستماع لأقوالها ؟؟ وماذا إن رفض شنودة الانصياع لأحكام القضاء التي تلزمه بتزويج المطلقين ؟؟ هل يتم استثناء شنودة من القانون باعتباره زعيم دولة مجاورة ؟! أم يتم تطبيق القانون وتذهب قوات الأمن لاعتقال شنودة بسبب رفضه تنفيذ أحكام القضاء ؟؟

حسني مبارك الذي راهن العديد من الناس أنه سيفلت من العدالة لأنه من المؤسسة العسكرية ، تم اعتقاله ولم يأبه به المجلس العسكري النزيه .. فهل سيكون شنودة أعز من مبارك ؟

يا سيادة المشير : لقد آن الأوان لتفكيك دولة شنودة ، ومنعه من العربدة والاستهزاء بأحكام القضاء ، وحبس مواطنات مصريات في الأديرة والكنائس .. آن الأوان لإنهاء هذا الوضع الشاذ الذي لا يوجد في أى دولة بالعالم .. إذ لا يوجد زعيم طائفة دينية يخطف مواطنات يتحولن لديانات أخري .

إننا لا نطالب بالمستحيل .. فقط تنفيذ أحكام القضاء .. وفك أسر المواطنات المصريات المختطفات .. فشنودة بخطفه هؤلاء المواطنات يُطبق عليه قانون البلطجة الذي أصدره المجلس العسكري ..

يا سيادة المشير : آن الأوان أن تأمن المواطنات المصريات اللائي يشهرن إسلامهن علي أرواحهن وألا يتعرضن لبلطجة شنودة وألا يتم اعتقالهن في الأديرة والكنائس ، حيث غسيل المخ وجلسات الكهرباء والحبوب الكيميائية المهلوسة التي تذهب العقل .

يا سيادة المشير :  .. نثق في حكمتك ، ونتوقع حل هذه المعضلة .. حتي لا نردد مع الشاعر الكبيرخيري الهنداوي الذي قال إبان حرب البلقان الأولي في العام 1912 ، في معرض رده علي استغاثة المسلمات اللائي تعرضن للاغتصاب من قبل خنازير الصرب :

 

يا هذه كفي الدعاء فقومنا         لو تعلمين عن الدعاء نيام

لا تستغيثي ليس معتصم بنا      كلا ولا فينا بعد همام

ماتت عواطفنا بموت رجالنا      فجميعنا بمماتهم أيتام .

 ولله الأمر من قبل ومن بعد .

 
 
   Bookmark and Share      
  
  آن الأوان لتفكيك دولة شنودة

عمرو الدرعمي - مصر الخميس 21 أبريل 2011 0:1:48 بتوقيت مكة
   "ألا إن نصر الله قريب" وأنا أرى أننا في نصر وعزة أبشروا
أسأل الله أن يسدد خطانا وخطاكم وأشهد الله أنني مستبشر خيرا وقد أحسست بذلك في الوقفة أمس أمام مسجد النور ولكن يجب علينا جميعا أن نكثف الجهود في الدعاء حتى يتم الله لنا نصره وجزاكم الله خيرا
 
ابو عمرو - السعوديه الثلاثاء 19 أبريل 2011 23:14:2 بتوقيت مكة
   لا يكفى تفكيك دولة شنوده
يجب ان يحاكم شنوده فجرائمه أكبر من جرائم مبارك ولا يكفى ومن اليسير اثبات جرائمه الدينيه والمدنيه وحسابات كنائسه وأديرته الماليه ويكفى حبسه لممسلمه عنوة فهذا أعظم من جرائم مبارك
 
عبدالله محمد سيد أحمد - مصر العربية الثلاثاء 19 أبريل 2011 17:35:10 بتوقيت مكة
   نداء الى المشير بخصوص من أسلمت
الجا من سيادتكم اتخاذ اللازم نحو هذا الموضوع طبقا للقانون بأن تظهر فى التلفاز كل من أسلمت لتروى الحقيقة فيما يقال حتى تهدأ النفوس وأقول لكاتب هذا الكلام هو كلام طيب لكن اصبروا ولاتضعوا كل الامور مرة واحدة للجيش لأنة علية ضغوط لا يحتملها جبال فرحمة بهم جزاكم الله خيرا
 
د. محمد السيد - مصر المسلمة الثلاثاء 19 أبريل 2011 13:8:13 بتوقيت مكة
   تفتيش الأديرة .. وإعادة أراضى الدولة الإسلامية
المغربى وجرانة ولصوص النظام البائد يحاكمون فى قضايا بيع أراضى الدولة والكسب غير المشروع .. فلماذا لايقدم لصوص الكنيسة الذين نهبوا واستولوا على أراضى الشعب المصرى المسلم ليبنوا عليها قلاع عسكرية سموها زورا أديرة وكنائس .. فهى مستودعات ومخازن أسلحة .. ومعسكرات تدريب للميليشيات الصليبية القادمة .. ومراز زأوكار لنهب وتهريب آثار مصر .. وملاجىء للخارجين على القانون .. فندعو التكاتف للمطالبة بفتح الأديرة ( وهى محافظات ) والكنائس وهى قلاع عسكرية للتفتيش الدورى من قبل المسئولين .. كذلك تقديم كل من أسهم فى الإستيلاء وبيع أراضى دولة المسلمين الى الكنيسة .. فلماذا الكيل بمكيليين ..
 
شريف - مصر الثلاثاء 19 أبريل 2011 4:7:7 بتوقيت مكة
   المشير كان من اكبر اعوان مبارك
المشير كان من اكبر اعوان مبارك ولم يحاكم اي مسئول الا بالضغط الشعبي ولولا ذلك لما فعل. ولقد جنى على الجيش فى عهد مبارك اكثر مما يتخيل الكثير من الناس ولم يفعل كل ما فعله الا انقذاَ لنفسه.
 
اسماعيل - مصر الإثنين 18 أبريل 2011 11:0:34 بتوقيت مكة
   كيف يتم القبض على رئيس الجمهورية ويترك شنودة حرا طليقا !
وشنودة هو مشعل الفتنة في مصر وزعيم عصابة التيار المعادي للإسلام في مصر ومستعدي الاقباط للمسلمين بدون سبب ، هل هو أكثر حصانة من مبارك ؟ لماذا لا ُيقبض عليه ويودع في السجن ، وقد استباح الاستيلاء على أراضي الدولة في الصحاري والجبال ، وأشنع من ذلك شحنه للنصارى المصريين ضد اخوانهم المسلمين فيعاملونم باستعلاء وعدوانية وكأنهم أعداء ، ويريد تغيير وجه البلاد بزرع الكنائس في كل مكان بأبراج وصلبان شاهقة . هل توجد أقلية تفعل مثل ذلك في العالم أجمع ، أو في أوروبا راعية الحريات ؟.
 
مصر الإسلام - مصر الإثنين 18 أبريل 2011 9:22:27 بتوقيت مكة
   إلى مايك ...... الصليبي .
من هو إلهك المزعوم هذا يا مايك ؟
أهو الصليب أم عيسى الإنسان أم أبو إلهكم أم أمه التي حملته في بطنها 9 أشهر أم من هو بالضبط ؟؟؟؟ فلا نعرف لكم إله لكي تتحدثوا عنه بالمحبة أو الكراهية ، فلا يجوز أن نصف شيئاً لا نعلمه بالمعاينة أو الإخبار ، فقد أخبرنا الله تعالى عن نفسه بقوله : { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)} سورة الإخلاص ، ويقول تعالى مخبراً عن نفسه : { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} (11) سورة الشورى ، ويخبرنا عن نفسه تعالى في قوله :{وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاء إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ} (84) سورة الزخرف ، ويخبرنا سبحانه وتعالى عن نفسه فيقول :{قَالَ رَبِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ فِي السَّمَاء وَالأَرْضِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} (4) سورة الأنبياء.
فهل في جميع أناجيلكم التي تإخذون منها عقيدتكم قول واحد " لنبي الله عيسى عليه السلام" يقول فيه أنني إله أو اعبدوني لأنني إله ، أتحداك أن تجد ذلك رغم تحريف تلك الأناجيل ولكن الله تعالى أراد أن يفضح قساوستكم ورهبانكم المحرفون أو الساكتون على ذلك التحريف ، حتى ترى العقول الواعية منكم ذوات النفوس الطيبة والباحثة عن الحقيقة ما يساعدها للوصول إلى الحق والهداية بإذن الله تعالى بعد أن يكتشفوا ذلك الزيف والتحريف الباطل المضلل من أجل منفعة أشخاص سوف يتبرأون أولئك الذين اتبعوهم يوم القيامة ، ويبين الله تبارك وتعالى في قوله : {إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُواْ مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ وَرَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ} (166) سورة البقرة ، {وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ، رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا} (68،67) سورة الأحزاب . فبعد هذا السرد والإيضاح يا مايك من منا فى احتياج نور الهداية ، ومن منا محتاج للبحث والتنقيب عن الحقيقة واتباعها . فليس لك بعد اليوم علينا حجة ً يا مايك أمام الله عز وجل الواحد الأحد الذي لم يتخذ صاحبةً ولا ولد ولم يخلق من أب أو أم ، فليس قبله شئ وليس بعده شئ وهو خالق كل شئ بأمره كن فيكون بإذنه ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
 
mike - egy الإثنين 18 أبريل 2011 1:46:19 بتوقيت مكة
   اللة محبة
أحبوا أعدأكم و أحسنو للزين يسيؤن أليكم
أحبو بعضكم البعض
النور هيجلكم و هيغسليكم
 
happy_new gospel - مصر الحرة الأحد 17 أبريل 2011 20:26:5 بتوقيت مكة
   مستعدين
ان شاء الله مستعدين لسحق الخنزير النجس حرامى النسوان هو و شوية الديوس الـ 5 مليون ديوس
 
محمد النخيلى  - الكويت الأحد 17 أبريل 2011 12:8:5 بتوقيت مكة
   الاعلام المرئى ضرورى
اشكر الاستاذ محمود القاعود لقد طلبت منه فى تعليق سابق ان يظهر على الفضائيات ويثير هذه المشكلة مراراًوتكراراً حتى يتنبه عامة الشعب المصرى لخطورة هذه المشكلة ولو علم عموم الشعب المصرى المسلم ما تفعله دولة شنودة المستقلة عن الدولة المصرية سوف يضغط على المجلس العسكرى كى يطبق القانون على هذا الخائن للدولة المصرية وسوف اكرر للاستاذ محمود القاعود طلبى له باثارة هذا الموضوع وغيره من المواضيع التى تمس الامن القومى الاسلامى للدولة المصرية المسلمة حيث ان العلمانيين والمنافقين والمرتدين والصليبيين يسيطرون على الاعلام المرئى والمقروء ولقد نجحوا فى عمل هلوكوست جديد كما فعل اليهود فى العالم لانهم يملكون المال والاعلام ولقد نجح شنودة فى الاقتداء باليهود فى هذا الموضوع وياحسرةُ على المسلمين فان غالبيتهم غافلون واخرون مغيبون ورجال الاعمال المسلمون معظمهم فاسدون ولدينهم خائنون ولشنودة مناصرون ولله الامر من قبل ومن بعد
 
مصر الإسلام - مصر الأحد 17 أبريل 2011 8:24:34 بتوقيت مكة
   تصحيح أخطاء من المقالةالسابقة .
الخطأ التصحيح

1- كفرد عين ، كفرض عين .
2- المشعودين ، المشعوذين .
3- اليساؤيين ، اليساريين .
وأعتذر عن تلك الأخطاء ، وجزاكم الله خيرا .
 
مصر الإسلام - مصر الأحد 17 أبريل 2011 7:33:13 بتوقيت مكة
   وإن لم يفعل المجلس العسكري ؟
بدايةً للأخ الفاضل الأستاذ/ محمود القاعود كل تحية وتقدير وإخاء فى الله تعالى وحفظ من الله من كل سوء ، ولكن هل سننتظر تغيير الحكومة الحالية ووصول أخرى لا تسمع ولا ترى إلا ما يمليه عليها مثل ذلك الشيطان الساحر شنودة وبيشوي والصهيوصليبي اليوناني ساويرس وأمثالهم من أعداء الله ثم المسلمين والوطن ؟
أليس حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه : " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده أو لسانه أو قلبه وذلك أضعف الإيمان " ،أو كما قال صلى الله عليه وسلم والله تعالى أعلم . أليس هذاالحديث بقاعدة فقهيةً عظيمة لدرء الفساد و تغيير المنكر وقد بدأ الأمر باليد كفرد عين وليس كفاية على كل مسلم قادر عندما يعطل الحاكم درء المنكر ودفع الفساد ، وذلك حتى لا يعم المسلمين والناس البلاء والفتن والعذاب من الله تعالى ، أليس هذا أول الأولويات لدرء هؤلاء السحرة المشعودين وأذنابهم من العلمانيين الليبراليين واليساؤيين وغيرهم حتى نتفرغ لإقامة دولة الإسلام والعدل ؟ أجيبوا أيها المسلمون المثقفون والعاميون وجزاكم الله الجنة .
 
مسلم - مصر الأحد 17 أبريل 2011 6:44:5 بتوقيت مكة
   الطابور الخامس
من المهم جدا ازاحة الطابور الخامس الداعم لهذا العجوز وأولهم يحيى الجمل ومجلس حقوق الحيوان الذي شكله وكثير من الوزراء والمحافظين الذين أوصى بهم الجمل العجوز وكذلك كثير من الاعلاميين ومقدمي برامج التوك شو المشبوهة من عيال المراكز الصهيوامريكية صراع صعب فهل له من فرسان
 
راضى - مصر الأحد 17 أبريل 2011 2:28:56 بتوقيت مكة
   سلمت يمبنك وجزاك الله خيرا
اوجزت فانجزن جزاك الله كل الخير
 
نعمه - مصر الاسلاميه الأحد 17 أبريل 2011 1:52:4 بتوقيت مكة
   سينتهى مثل ديكتاتوره
جزاك الله استاذنا الفاضل على هذا المقال او بمعنى اصح مناشده سياده المشيرالفاضل للاتجاه قليلا نحو الدفه اوالجناح المعوج فى وطننا الحبيب من كان يتصور او حتى يحلم ان مبارك وعصابته سيحدث لهم هذا ولكنها مشيئه الله عزوجل فان شاء الله سينصر الله هذا الشعب الذى ذاق الويلات وستنتهى دوله شنوده وسيرجع الى حجمه الطبيعى رجل دين وكفى وستتحرر الاسيرات المسلمات لدى زبانيته والله المستعان.
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7