الرئيسة تقارير وتحليلاتتقارير عام 2011البابا شنودة ، و تاريخ طويل من نفاق الحكام
 
الثلاثاء 22 مارس 2011
أوراق من تاريخ خيانة الكنيسة للشعب المصرى
بقلم مايكل نبيل سند
 
البابا شنودة ( 88 عام ) ، يشغل أعلى منصب فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ، يشغل منصبة منذ عام 1971 ( أى منذ 40 عام ) . عاصر أثنان من رؤساء مصر ، فقد عاصر كبطريرك طول فترة السادات ( حوالى 10 سنوات ) و بعدها طول فترة مبارك ( حوالى 30 سنة ) ، و يعيش حاليا فترة حكم المجلس الأعلى للقوات المسلحة ، و سيعيش فترات الحكام القادمين ، فالبابا شنودة لن يترك كرسية حتى الموت !!!
 
البابا شنودة له تاريخ طويل فى تملق الحكام و مراءاتهم ... حيث شارك هو و قيادات الكنيسة فى دعم نظام مبارك ، و توظيف الدين لصالح أستمرار أستبداد مبارك ( الأزهر و السلفيين و مجلس الطرق الصوفية فعلوا نفس الشئ ) ... طوال عصر مبارك كان يتم أستخدام الكنائس كأماكن للمؤتمرات الأنتخابية لأعضاء الحزب الوطنى ، و كانت المؤسسة الكنسية تستغل أحترام المسيحيين لها فى توجية المسيحيين للتصويت لمبارك و لحزبه الوطنى
 
البابا شنودة له قدسية كبيرة لدى المسيحيين فى مصر ... قد يكون أقدس من المسيح لدى الكثير منهم ... كثيرون يقرأون كتبه أكثر مما يقرأون الكتاب المقدس ... و لأن النقاش مع أفراد يعيشون بمفهوم " البقرة المقدسة " هو موضوع مرهق و يستنزف الوقت ، فسأكتفى هنا بعرض الوثائق التى تفضح نفاقه للحاكم و أستخدامه للدين لخدمة الحاكم ... و من له أذنان للسمع فليسمع !!
 
وثيقة رقم 1
28 سبتمبر 1993
البابا شنودة و 50 من أعضاء المجمع المقدس يؤيدون ترشيح مبارك لفترة رئاسية ثالثة ، و يمدحون ما نشرة مبارك من ديموقراطية و حرية رأى !!!! ، و يدعون المسيحيين للذهاب للأدلاء بأصواتهم يوم الأستفتاء
 
وثيقة رقم 2
29 مايو 1999
البابا شنودة و 66 من أعضاء المجمع المقدس يؤيدون ترشيح مبارك لفترة رئاسية رابعة ، " نظرا لما عاشته مصر تحت قيادته ، تنعم بالديموقراطية و حرية الرأى و السلام الأجتماعى !!! " ... و عنوان البيان " مبايعة الرئيس محمد حسنى مبارك " ، أليست المبايعة تعبير أسلامى ؟ فهل تأسلم البابا ؟ ... سبحان مبارك موحد الأديان
 
وثيقة رقم 3
2005 – قبل فتح باب الترشيح للأنتخابات الرئاسية
البابا شنودة و 71 من أعضاء المجمع المقدس يوقعون على وثيقة يناشدون فيها الرئيس مبارك بالأستجابة لرغبات الجماهير بترشيح نفسه للرئاسة فترة خامسة . ( أعتقد أننا نحتاج أن نبحث من هم الأساقفة الشرفاء الذين لم يوقعوا على هذة الوثائق المخزية ؟ )
 
 
وثيقة رقم 4
27 سبتمبر 2005
البابا شنودة فى الولايات المتحدة ، يسمع خبر ترشيح مبارك لنفسة لفترة خامسة ، فيرسل له رسالة تأييد و تهنئة من أمريكا ... و البابا يتحدث بصفه الجمع " نؤيدك بكل قلوبنا " ، أى أنه يتحدث بأسم المسيحيين ، أو بأسم رجال الكنيسة فى أدنى تقدير
 
وثيقة رقم 5
11 أبريل 2010
الأنبا بيشوى ( سكرتير عام المجمع المقدس – الرجل الثانى فى الكنيسة ) يصرح فى المصرى اليوم بأن الكتاب المقدس يدعو لتأييد الرئيس مبارك ، و يقول أنه لا يستبعد وجود تنسيق بين الكنيسة و الحزب الوطنى بخصوص الأنتخابات ، و فى تصريحاته يساهم فى تلميع جمال مبارك
من بين تصريحاته : " والانطباع الذى نأخذه من الكتاب المقدس أنه ليس من تعاليم المسيحية أن نخرج على الحاكم أو نحاول تغيير نظام الحكم، والعلاقة بين البابا والرئيس مبارك علاقة تسودها المحبة الشديدة والتقدير الكبير. "
 
 
وثيقة رقم 6
31 يناير 2011
كانت ثورة اللوتس قد أندلعت منذ ما يقرب من أسبوع ، و لكن البابا شنودة يتصل بالرئيس ليدعمه و يقول له " أحنا معاك " ( لاحظوا الحديث بصفة الجمع ) ، ثم يصرح فى التليفزيون أن المسيحيين لم يشاركوا فى الثورة !!!!
 
وثيقة رقم 7
15 فبراير 2011 - بعد نجاح صورة اللوتس فى التخلص من مبارك
البابا شنودة ، مع لجنة مصغرة من أعضاء المجمع المقدس ، يعلنون تأييدهم للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ، و يتملقونه ... عاش الملك ، مات الملك !!!
 
 
خاتمة
لمن يبحثون عن أعذار للبابا شنودة ، أذكرهم بجملة الكتاب المقدس : أنت بلا عذر أيها الأنسان
و للبابا شنودة أقول : مبارك كان عنده دم و تنحى
 
المراجع
- وثيقة رقم 3 و 4 و 7 : الموقع الشخصى للبابا شنودة
- وثيقة رقم 6 : جريدة الشروق المطبوعة
 
 
   Bookmark and Share      
  
 البابا شنودة ، و تاريخ طويل من نفاق الحكام

القعاع بن عمرو التميمى - مصر ام الدنيا الخميس 24 مارس 2011 8:32:6 بتوقيت مكة
   طيب فيه تساؤل
ماهو مفهوم الاله عند النصارى
هو عند المسلمين المتصف بكل كمال والمنزه عن كل نقص بمعنى بسيط انه يعلم الغيب وما سيحدث فى المستقبل وهذا شىء اكيد ومن مقومات الايمان
طيب شنودة عند النصارى الممتلىء بالمسيح بمعنى اخر ان المسيح حل فيه بشكل كامل ومن هنا يقال قداسة البابا ويقوم الناس بعمل مطانيه له ( السجود فى الكنائس الذى رأيناه مؤخرا على النت)
طيب اذا كان شنودة ممتلىء بالمسيح وهذا المسيح بزعمهم اله كما يقولون طيب لابد انه قد قال له المستقبل الذى سيحدث ولا ما معنى وجوده فيه والمطانيات الكثيرة التى يعملها الاقباط الغلابه لهذا الصنم
وبالمنطق اذا كان فيه المسيح والمسيح هذا اله كانم سيقول له افعل كذا لانه الصواب وهذا ما سيحدث
ولكن الشواهد تأتى عكس ذلك فقد ايد سنوده مبارك وايد التوريث ومنع النصارى من الذهاب الى المظاهرات بل وخرج بعض كهنته الى الشارع يؤيدون مبارك ثم يسقط مبارك وياتى شنوده يعلن تايده للمجلس العسكرى وتاييده للثورة
من هنا يتضح ان شنودة ليس به المسيح واذا كان فان المسيح نفسه ليس باله وما يوجد داخل شنودة هو الشيطان وبس لان كل خبث ونفاق وتملق
نعلنها صراحة الى اصدقائناالاقباط راجعوا انفسكم لانه سياتى يوم القيامه ويتبرا منكم كما ان المسيح الذى عبدتوه ايضا سيتبرأ منك ولا يبقى الا الحق الواحد وهو الله الذى ليس كمثله شىء
 
مدحت  - مصر الأربعاء 23 مارس 2011 19:16:50 بتوقيت مكة
   الحقيقة رأيه السياسي مفيد جدا
فحينما منع النصاري من المشاركة في الثورة نجحت بفضل الله
وحينما امر النصاري بقول لا في الاستفتاءنجحت المطالبة بنعم
شد حيلك يا شنودة عايزين اراء مؤيدةكتير كدة من ربك
 
جمال الدين حامد - كندا الثلاثاء 22 مارس 2011 20:15:55 بتوقيت مكة
   برجاء
برجاءإزالة كلمة سبحان مبارك
 
hesham yassen - egypt الثلاثاء 22 مارس 2011 19:35:28 بتوقيت مكة
   nazeer
احترم فيك اسلوبك العلمي الموثق لإظهار الحقائق و ادعوا كل نصاري مصر الي الحذر من شنودة و اتباعه لانهم هم سبب الفتنة الحقيقية
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7