الرئيسة من صفحات التاريخعام 2010وفاة تيمور لنك مجدد الطغيان التتاري
 
الأربعاء 22 ديسمبر 2010
دخول الروس أفغانستان ـ حي على ال
وفاة تيمور لنك مجدد الطغيان التتاري

17 شعبان – 807هـ

المكان/ سمرقند – بلاد ما وراء النهر

الموضوع/ وفاة تيمورلنك ملك التتار المسلم الشيعي بعد حياة مليئة بسفك الدماء .

منذ أن ظهرت جحافل التتار في بداية القرن السابع الهجري واسمها مرتبط في أذهان الناس خاصة المسلمين بالوحشية والبربرية والهمجية وسفك الدماء وانتهاك الأعراض حتى أصبح مجرد ذكر اسمهم كفيلاً بدب الرعب والفزع الشديدن في قلوب الناس وتأكد الكره المقرون مع الخوف من التتار بعد سقوط دولة الخلافة العباسية حتى ظن كثير من المسلمين أنها نهاية أمة الإسلام ولكن الإسلام غالب فقبل أن ينجرف العالم الإسلامي مع هذا السيل الجارف العنيد وينطمس معالمه وملامحه بدأ الإسلام يعرف طريقه لقلوب التتار وتحقق على أيدي الدعاة المسلمين ما لم يتحقق بالأسنة والرماح وهذا عكس مع يحدث مع الأمم المغلوبة التي تدخل عادة في دين الغالب وطبعه ويعتبر أول من أسلم من التتار 'بركة خان' حفيد جنكيز خان وقام بجهود عظيمة في نصرة الدين والوقوف في وجه ابن عمه هولاكو حتى كان سبباً في وفاة هولاكو هماً وكمداً على هزيمته أمام بركة خان ثم أسلم بعده تكو دار أحمد الذي أصبح أول تتاري مسلم يتولى عرش التتار جميعاً ثم محمود قازان كبير الدولة الإيلخانية الذي أسلم سنة 693هـ ولكنه لم يكن مسلماً بصورة صحيحة فأعاد للأذهان فظائع التتار وهجم على بلاد الشام يريد نزعها من المماليك وارتكب جنوده الفظائع مما أخاف الناس بشدة من عودتهم للوثنية مرة أخرى ثم ما لبث التتار أن عادوا لسكونهم مرة أخرى حتى ظهرت في الأفق شخصية تتارية جديدة أشد شراً وبأساً من التتار الأصليين وضررها أعظم على المسلمين وغيرهم ذلك لأن هذه الشخصية انتمت للإسلام اسماً فقط وكانت أفعالها أبعد ما تكون عن الإسلام وتعاليمه وهي شخصية تيمور لنك . 
ولد تيمور لنك سنة 737هـ ويرجع أصله إلى قبيلة البرلاس التركية وقد دعم أحد أجداده جنكيز خان فأحبه وجعله من المقربين ومعنى كلمة لنك أي الأعرج ونشأ في مدينة سمرقند وكان صاحب همة عالية وعزيمة ونشاط ومهارة قيادية فذة فعندما أرسل توغلق خان التتار في تركستان جيشاً إلى سمرقند لإخضاعها لأنها خرجت عن طاعته وكانت قبيلة تيمور لنك 'البرلاس' تسكن في إحدى ضواحي سمرقند اتصل تيمور لنك بقائد الجيش وأحسن إليه وأكرمه فأعطي القائد أوامره للجيش بألا يقربوا من قبيلة البرلاس ودعي تيمور لنك لمقابلة الخان الأعظم الذي كافأهة بتعيينه حاكماً لمدينة كش وهي المدينة التي ولد فيها تيمور لنك فبدأ في استمالة الرجال وتوسيع نفوذه حتى عينه الخان أميراً على سمرقند كلها ولكنه ما لبث أن دب الخلاف بينه وبين أهلها والخان الأعظم فأمر الخان الأعظم بقتله ففر تيمور لنك من سمرقند قبل أن يصلوا إليه واتحد مع أمير آخر فار من أمر بإعدامه من الخان وهو أخو زوجة تيمور لنك وهنا بدأت مرحلة جديدة من حياة تيمور لنك . 
تيمور يوسع ملكه : 
اتحد الأميران الفاران من حكم الإعدام وتجمع عندهم الكثير من المؤيدين لهما وحاربوا المغول وانتصروا عليهم وساعدت الظروف تيمور لنك عندما اضطر قائد المغول الرحيل عن سمرقند لموت الخان الأعظم فسيطر تيمور لنك على سمرقند وانتصر على أخي زوجته الذي تمرد عليه وأصبح تيمور لنك أميراً للتتار وسيطر تماماً على ما وراء النهر ولأنه لمي كن أصلاً من التتار فلم يستطع أن يصبح الخان الأعظم للتتار فاكتفى بكونه وزيراً للخان سيروغتمش من أسرة أوغطاي والذي كان مجرد صورة والحكم الفعلي لتيمور لنك والذي استطاع أن يضم لملكه هراة وخوارزم , وعندمكا احتل الصينيون منطقة تركستان الشرقية استنجد توقتاميش خان بلاد مغول الشمال بتيمور لنك فأنجده تيمور ودخل مدينة سراي ومنها سار إلى الروس فهزمهم شر هزيمة سنة 783هـ واحتل موسكو واستطاع في الفترة من سنة 782هـ حتى 786هـ أن يضم أكثر أجزاء الدولة الإيلخانية ولكن ما لبث أن وقعت خلافات بين تيمور لنك وتوقتاميش فسار لهم تيمور وانتصر عليهم وعين على مدينة سراي عاصمة مغول الشمال نائباً من طرفه ثم اتجه بعد ذلك لدولة المغول المسلمين بالهند واستولى على مدينة كشمير ودهلي ودمر مدينة دهلي وقتل بها مائتي ألف مسلم كل ذلك بحجة أن مسلمي الهند قد بدرت منهم أفعالاً مخالفة للإسلام ومن قبل قتل في مدينة سراي عند فتحها مئات الآلاف . 
تيمور يفكك الدولة العثمانية : 
كان تيمور لنك يكره العثمانيين لأنهم سنة وهو شيعي متعصب وكان يريد أن يتحجج بأي ذريعة للهجوم على العثمانيين خاصة أن تيمور لنك قد فتح دولته وقصره للثائرين والناقمين على العثمانيين وبالفعل جاءت الفرصة الذهبية لتيمور لنك عندما فر هارباً منه أحمد بن أويس وقرة يوسف ولجأوا لخليفة العثمانيين بايزيد الصاعقة الذي رفض تسليمهما لتيمور لنك فسار تيمور لنك بجيوشه الجرارة والتي تقدر بثمانمائة ألف مقاتل وانتصر على العثمانيين وأسر بايزيد نفسه والذي مات من الهم والحزن سنة 805هـ وتفكك العثمانيون مرة أخرى لدويلات صغيرة في الأناضول وقتل في حربه مع العثمانيين قرابة الثلاثمائة ألف وبعد أن انتهى من العثمانيين حشد جيوشه وقرر غزو بلاد الصين فكان لأول مرة يقرر محاربة غير المسلمين فمات في الطريق سنة 807هـ عن قرابة السبعين سنة قضاها في سفك دماء المسلمين . 
تيمور الشيعي المتناقض : 
كان تيمور لنك معتنقاً للمذهب الشيعي متعصباً فيه وتبعه أبناؤه وأحفاده في ذلك مما رسخ المذهب الشيعي في عدة مناطق من ملكه وبالذات في إيران ولجأ إلى فرض المذهب الشيع قسراً على المسلمين وكان تيمور يجمع بين متناقضات غريبة ففي حين كان يسره أن يجمع جثث من قتل في حروبه ويصنع منهم أهرامات ومن جماجمهم مآذن ويسره أن يجعل نساء من يأسرهم يخدمن ضيوفه في قصره وهن عرايا أمام عيون رجالهم المأسورين , كان يصطحب معه أثناء حروبه مسجداً من خشب حتى لا تفوته صلاة الجماعة في المسجد وكان يعطي حفاظ القرآن أموالاً جزيلة ويظهر بصورة المعظم للشرع في المناسبات والأعياد في حين كان يجمع أسراه المسلمين ويضعهم في حفرة ويدفنهم أحياء وكان يستمتع بإهانة الأمراء والملوك المهزومين كما فعل مع بايزيد الصاعقة الذي قيل أنه قد وضعه في قفص وسار به في البلاد وللأسف الشديد لم تؤد توسعات تيمور لنك إلا لتفتيت البلاد المسلمة فكان من نتائج غزوه بلاد مغول الشمال أن ازداد تفككها وظهرت الإمارات فيها بشكل واسع وضاعت تركستان الشرقية للأبد و وأصبحت ضمن أملاك الصين وذهبت سمرقند وغيرها والقرم لروسيا وهكذا , وتسبب في تفكيك الدولة العثمانية وتمزيقها لإمارات الأناضول مرة أخرى وأوقف فتوحات العثمانيين في أوروبا حتى قيل إن ملوك الصليبيين في أوروبا هم الذين راسلوه من أجل الاصطدام مع بايزيد قبل أن يفتح القسطنطينية وكانت حروبه كلها ضد المسلمين ولم يذق بأسه وشره إلا المسلمين برغم أنه كان مسلماً ولكن انتماؤه للإسلام كان انتماء صوري ولم يكن له من الإسلام سوى اسمه فقط وسودت أفعاله تاريخ المسلمين ورسخ عند الكثيرين الصورة السيئة القديمة للتتار حتى بعد إسلامهم واستغل أعداء الإسلام انتساب تيمور لنك للإسلام ليشوهوا به صورة الإسلام والمسلمين والإسلام والمسلمين منه ومن أفاعيله براء . 
 
 
   Bookmark and Share      
  
 وفاة تيمور لنك مجدد الطغيان التتاري

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7