الرئيسة في دائرة الضوءحول الوقفات الاحتجاجية لنصرة المسلمات الأسيرات والضوابط الشرعية لها
 
الجمعة 24 سبتمبر 2010
حول الوقفات الاحتجاجية لنصرة الم

حول الوقفات الاحتجاجية لنصرة المسلمات الأسيرات والضوابط الشرعية لها

السؤال:

بعض الإخوة يلوم على من يقف الوقفات في نصرة الأخت كاميليا شحاتة، فما رأيكم في ذلك؟

خاصة ونحن نرى أن سكوتنا هو أعظم مفسدة؛ لأنه هو الذي جرأهم على التمادي في سياسة تسليم من يسلم مثل وفاء قسطنطين ومن بعدها ماريان وتريزا وكريستين والكثيرات غيرهن، بحيث أصبح الأمر كالقانون، وما هذا كله إلا لعلمهم بسكوتنا، وأننا لن نتكلم، فما هو رأي فضيلتكم؟

وإن كنتم لا تمنعون من مثل هذه الوقفات؛ فما الضوابط الشرعية لها؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فنحن لا نمنع من هذه الوقفات الاحتجاجية التي تهدف إلى إظهار غضب المسلمين من عناد الكنيسة، وعدم استجابتها للمطالب العادلة من إطلاق سراح المسلمات الأسيرات، والامتناع مِن فتنة مَن أراد الدخول في الإسلام منهم؛ فضلاً عن التجاوزات الهائلة المتعددة التي وقعت من رجال الكنيسة.

وقد أدت الوقفات السابقة إلى غيظ كبارهم، وقد قال الله -تعالى-: (وَلا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ) (التوبة:120)، وكل ذلك بشرط مراعاة الضوابط الشرعية مِن: المحافظة على طبيعتها السلمية، ومراعاة المصالح والمفاسد، وأزيد عليها هنا: عدم مشاركة النساء فيها؛ لاحتمال تعرضهن لسوء.

وكذلك أن يلتزم مَن أراد المشاركة فيها بقوله -تعالى-: (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ) (المؤمنون:96)؛ فلا يسمح بتحول هذه الوقفات إلى مصادمات مع الشرطة -فعامتهم من المسلمين- تحت أي ظرف من الظروف، ولا ينبغي أن ننسى أن الغرض من الوقفة إظهار الغضب لحرمة الدين؛ فلا ينبغي أن تجر إلى انتهاك حرمة مسلم من الشرطة أو المارة؛ حتى لا يُستغل هذا ضد المشاركين في الوقفة بل ضد عموم المسلمين، فمَن كان يعلم من نفسه القدرة على مراعاة هذه الضوابط حتى مع الحماس فليشارك؛ وإلا فننصحه بعدم المشاركة.

ولابد من التحكم في الغضب، وكف الأيدي عن ممتلكات الناس، وعدم السماح لأي أحد بتدمير أي محلات أو مبانٍ أو سيارات أو غيرها؛ بل يقف من أراد للتعبير عن الرفض والغضب لسلوك الكنيسة ورجالها.

ونسأل الله أن يحفظ دماء المسلمين وأعراضهم وأموالهم، وأن يُسلِّم بلادنا وسائر بلاد المسلمين من شر الفتن والمحن.

www.salafvoice.com
 
 
   Bookmark and Share      
  
 حول الوقفات الاحتجاجية لنصرة المسلمات الأسيرات والضوابط الشرعية لها

يحيي حجازى - مصر الخميس 7 أكتوبر 2010 18:12:39 بتوقيت مكة
   هلموا إلي القضية الكبرى
إلي شيوخ السلفية الأجلاء ... أعتقد أن قضية كاميليا شحاتة فك الله أسرها ما إلا قضية فرعية و أما القضية الأم و الرئيسية فهي نظام الحكم الفاسد و الذي رضخ لكل الضغوط الغربية مما مكن للأقباط من الإستقواء و الحصول علي كل ما يريدون بسهولة حتي أصبحنا كمسلمين نحسدهم علي ما هم فيه من حرية دينية و هذا الإستقواء له أسباب كثيرة و إن كان أهمها نجاح البابا شنودة في صنع كتلة تصويتية إنتخابية بإجبار كل مسيحي و مسيحية علي إستخراج بطاقة إنتخابية و بالتالي أصبح معه ما يقارب من المليون و النصف مليون من الأصوات و بأمر كنسي منه يوجهها لصالح الحزب الوطني في كل إنتخابات ( جامعة - محليات - شورى - شعب - نقابات - رئاسية ) و هكذا صار شنودة يملك ورقة ضغط علي النظام أما نحن المسلمون فللأسف الشديد فرطنا في كل أوراقنا و تركنا الإنتخابات التي هي أساس معاناتنا و ذلنا ما عدا الإخوان المسلمون بالطبع و تركت باقي الفصائل خاصة السلفية هذا الأمر ليمرح فيه النصارى بكل حرية و أنا أسأل هل لو كنا نملك هذه الكتلة التصويتية أكانت وفاء و كاميليا وراء الأسوار في الأديرة .. إذن الأمر يحتاج منا لو كنا صادقين في فك أسر وفاء و كاميليا و الباقيات أن نقف في الإنتخابات بنية تغيير المنكر المتمثل في نظام فاسد و نأتي بمجلس شعب يعيد للأمة عزتها و قوتها و إلا فسوف نبكي كل يوم علي أخت جديدة و لا حول ولا قوة إلا بالله .
 
سلفى  - مصر الأربعاء 6 أكتوبر 2010 8:24:12 بتوقيت مكة
   شكرا فضيلة الشيخ
فهم سديد وافق واسع ونظرة ثاقبة - وتحول جديد ومهم لابناء الدعوة السلفية لقد ظل بعض مشايخنا يكبلوننا بالاغلال بحجة ان هذا لم يرد وهاذا حرام وهذا بدعة وهذه جعجة الخ الخ وظللنا فترة من الزمن مثل الاموات لا نحرك ساكنا ولا نغضب لدماء المسلمين التى تراق كل وقت وفى كل مكان ذلك بسبب بعض مشايخنا سامحهم الله - ولو تتبعنا السيرة النبوية لوجدنا الاصل الذى نستند اليه - ففى غزوة احد عندما صاح ابو جهل وقال (اعل هبل)فسكت الصحابة فلم يعجب رسول الله صلى الله عليه وسلم سكوتهم وقال لهم الا تجيبوه فقالوا مذا نقول قال قولو (الله اعلى واجل)الى اخر القصة - فلا يصح ان يعلوا صوت النصارى فى هتافهم ضد الاسلام ونحن لا ننطق بكلمة واحدة - يا مشايخنا ويا علمائنا نرجوكم لا تقتلوا فينا الغيرة على ديننا والثورة على اعدائنا - نحن نوافق على ما قاله الشيخ ياسر برهامى من ان تكون الوقفات او المظاهرات سلمية وبالشروط التى ذكرها - فنرجوا ان لا يخرج علينا احد من مشايخنا بفتاوى تحرم وتجرم وتمنع هذا العمل كما فعلوا معنا عندما كان اهل غزة يتعرضون للابادة بالاسلحة الكيماوية ونحن نمنع حتى من من الدعاء لهم او الاحتجاج السلمى بسبب بعض مشايخنا سامحهم الله - واخيرا اتفق مع تعليق الاخ أحمد سعد الدين - لاكن يا اخ احمد الامن لن يوافق على هذا ابدا ولا حتى فى الاحلام - ولو رايت الحصار الامنى الشديد والتفتيش الدقيق حول مسجد الفتح يوم الجمعة الماضية لعلمت ان هذا مستحيل رغم انها كانت وقفة سلمية ولم تكن ضد الحكومة ارتفاع الاسعار او البطالةاوالتوريث مثلا - فكرتك جيدة لكن غير قابلة للتنفيذ لان الواقع اليم
 
محمود عبد العاطى - مصر الخميس 30 سبتمبر 2010 8:27:6 بتوقيت مكة
   بداية
بارك الله فيك ياشيخنا العزيز ونرجوا أن تكون هذه الوقفات بدايةمن الاخوة بالدعوة السلفية فى الاشتراك فى كل الوقفات لنصرة الاسلام والمسلمين ولا تكون مقتصرة لنصرة فتاة أو أكثر. فهناك ملايين من المسلمين فى حاجة الى نصرتهم بمثل هذه الوقفات فى غزة والعراق وجميع بلاد المسلمين ونأمل ألا نجد من يسمى مثل هذه الوقفات (بالجعجة )فيما بعد
 
أحمد سعد الدين - مصر الثلاثاء 28 سبتمبر 2010 11:8:33 بتوقيت مكة
   وقفة فى كل محافظة
أرجو أن يتم التنسيق بين الأخوة و بين الأمن لعمل وقفة بهذه الشروط الشرعية فى كل محافظة مصرية بعد صلاة الجمعة فى وقت واحد ليعلم النصارى جميعا و من خلفهم أن مصر إسلامية و ستظل ما بقى فى مسلمى مصر قلب ينبض و قد رأينا كيف أن بعض الوقفات البسيطة أذلت رأس الكفر و جعلته يسارع بالأعتذار و هو من كان يرفض مثل هذا الأعتذار من قبل .....
و هذه الوقفات بهذه الشروط تعزيز للدولة فى مواجهة هؤلاء الأقذار و إظهار أن أن الشعب بأكمله مستاء من تنامى دور الكنيسة و أنها أصبحت فوق الدولة و لن تستطيع الدولة أن تواجه الشعب بأكملة إذا إنتفض دفاعا عن عقيدته ..........
كما أرجو من مسلمى المهجر أن يكون لهم دور فى مواجهة كفار المهجر و عدم ترك الساحة لهم حتى لا نصحو يوم على واقع أليم مثل ما يخططون...
أفيقوا يرحمكم الله
 
الرد الصريح على من بدل دين المسيح  - مصر المسلمة الجمعة 24 سبتمبر 2010 16:2:55 بتوقيت مكة
   الدين النصيحة
الدين النصيحة لله ولرسوله ولعموم المسلمين . بارك الله في شيخنا ورفع الله قدره ومنزلته .
 
ام عمر - مصر الاسلامية الجمعة 24 سبتمبر 2010 9:8:47 بتوقيت مكة
   بارك الله في الشيخ ياسر
هذه هي الاخلاق التي يدعونا الاسلام الى التحلي بها مهماكانت الظروف وهنا تكمن مدى عظمة الاسلام وابشري ياامتي بالنصر المبين
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7