الاتحاد الأفريقي: وصول السيسي للرئاسة لن يحل الأزمة

أكد الاتحاد الأفريقي أن وصول المشير عبد الفتاح السيسي - وزير الدفاع السابق - للرئاسة في مصر لن يحل الأزمة. وكان الاتحاد الأفريقي قد علق عضوية مصر عقب عزل الجيش للرئيس المنتخب محمد مرسي أوائل شهر يوليو الماضي. وبحث الاتحاد في اجتماع عقده في إثيوبيا آخر تطورات الوضع في مصر، ووصل إلى نتيجة مفادها أن السيسي قام بالانقلاب، ووصوله للرئاسة سيضع الاتحاد في معضلة حقيقية. ونقلت وكالة "بانا برس" الأفريقية عن الدبلوماسي النيجيري السفير بول لولو بولس، رئيس مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي، قوله: إنه "لا يجب مكافأة أولئك الذين يقومون بتغييرات غير ديمقراطية". ورأى لولو بولس أن الأزمة مع مصر ستستمر حتى ما بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في 27 مايو/أيار المقبل وذلك باعتبار أنه بصرف النظر عن هوية الفائز فإن "شرعية العملية السياسية" هي محل تشكيك بالنسبة لمعايير الاتحاد الأفريقي. وقد أثار هذا الموقف تحفظات وغضب القاهرة التي أعلنت رفضها له.

الاتحاد الأوروبي: لم نعلن "الإخوان" جماعة "إرهابية"

قال سفير الاتحاد الأوروبي في القاهرة إن الاتحاد لا يعتبر جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية"، على غرار ما أعلنتها مصر والسعودية. وقال السفير جيمس موران، خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم في مكتبة الإسكندرية على هامش مؤتمر "العلوم الحية الجديدة ..العقد القادم": إن الاتحاد الأوروبي لم يعلن حتى الآن أن جماعة الإخوان جماعة إرهابية كما أعلنت مصر والسعودية. وتابع يقول: "لكن بريطانيا بدأت بالفعل في فتح تحقيق شامل وواسع لفهم أكثر عن ديناميكية عمل جماعة الإخوان في بريطانيا، وليس مقتصرا فقط على أعمال العنف"، حسبما نقل موقع العربي الجديد. وفي جوابه على سؤال حول ما إذا كان هنالك دعم من الاتحاد الأوروبي لجماعة الإخوان، قال موران إن الاتحاد الأوروبي لا يدعم أحدا من التيارات المصرية، ويتعامل فقط مع الحكومة المصرية. وشدد السفير جيمس موران على أن الاتحاد الأوروبي لا يدعم أيا من مرشحي الرئاسة في مصر، مشيرًا إلى أن الاتحاد الأوروبي لبّى دعوة من السلطات المصرية لمتابعة الانتخابات الرئاسية المقبلة. ولفت إلى أن هذه البعثة لمتابعة الانتخابات الرئاسية ستكون الأولى من نوعها للاتحاد الأوروبي في متابعة عملية انتخابية مصرية. وأوضح أن مهمة بعثة الانتخابات هي متابعة عملية الانتخابات، وليس يوم الاقتراع فقط بما يعني التواجد لمدة أسابيع أو شهر قبل الاقتراع.

تقرير: سيوف "أنتي بالاكا" لم ترحم أطفال المسلمين ببانغي

كشفت منظمة حقوقية عن مقتل 72 قتيلا من المسلمين، بينهم عدد كبير من الأطفال، في مجازرة جديدة نفذتها ميليشيات أنتي بالاكا المسيحية ضد المسلمين في أفريقيا الوسطى، التي يواجه المسلمون فيها عمليات تطهير عرقي وذكرت منظمة هيومان رايتس ووتش، في تقريرها الصادر يوم الخميس، أن هذه المجازر نفذت بمنطقتين قرويتين على الأقل بجنوب غربي البلاد، وذلك بحسب رواية ناجين من المجازر. وأضافت المنظمة أن قرية غوين شهدت تلك المجازرة حيث ذبح مسيحيو أنتي بالاكا عشرات السكان المسلمين، بينما احتمى البقية دخل كنيسة وفقا لـ سي إن إن ولفتت المنظمة، في تقرير آخر أصدرته في وقت سابق من مارس/ آذار الماضي، وبعد زيارة عدة بلدات وقرى في الجزء الشمالي الغربي من الجمهورية الأفريقية، إلى أن "السكان المسلمين قد فروا جماعات، في مواجهة الهجمات المستمرة التي تشنها ميليشيا مكافحة بالاكا." وأضافت أن القوات الفرنسية وقوات حفظ السلام، التابعة للاتحاد الأفريقي، تنتشر في عدد من البلدات الكبرى بجنوب غربي أفريقيا الوسطى، ومنها بلدتي "بودا" و"كارنوت"، إلا أنها لا تقوم بتسيير دوريات على الطرق المؤدية إليهما، حيث توجد القرى التي شهدت تلك المجازر. واعتبرت المنظمة أن تواجد هذه القوات غير كاف حماية السكان المسلمين، الذين يتعرضون لـ"مجازر انتقامية مروعة"، من قبل مليشيات جماعة "مكافحة بالاكاش". وتقوم الميليشيات "المسيحية" المسلحة بعدوان دموي على المسلمين قبل وبعد استقالة أول رئيس مسلم في البلاد بضغوط محلية ودولية، لتسفر عمليات العنف عن سقوط مئات القتلى وتشريد مئات الآلاف في البلد البالغ تعداد سكانه 4.5 ملايين نسمة. وقد أرسلت فرنسا 1600 جندي إلى أفريقيا الوسطى بتكليف أممي ليكون التدخل العسكري الثاني لها في قارة أفريقيا هذا العام، فيما يتهم مسلمو بانغي الجنود الفرنسيين بمناهضة المسلمين، وبالتفرقة في المعاملة بين ميليشيات مناهضي بالاكا وبين المسلمين يذكر أن القوات الفرنسية والافريقية التي تدخلت قد نزعت سلاح حركة سيليكا فقط، والتي كانت درعا للمسلمين، في الوقت الذي تركتهم عرضة للميليشيات المسيحية المسلحة ينفذون ضدهم المجازر

على مسئوليتي .. مع فهمي هويدي ..

انتهاكات حقوق الانسان فى مصر بعد الانقلاب

مناظرة نارية بين مجدى حمدان وسليم عزوز

مناظرة بين مايكل سيدهم وسامح محروس نائب رئيس تحرير الجمهورية عن تأييد البابا تواضروس للسيسى

تعليق نارى لحمزة زوبع على حبس الراقصة سما المصرى واغلاق قناة فلول

تقرير نارى للجزيرة عن كراهية الشباب للسيسى

تعليق محمد القدوسى على منع النشر فى قضية التخابر المتهم فيها مرسى وانتداب اسامة الشيخ لفحص السيديهات

لقاء زين العابدين مع والد ووالدة عبد الله الشامى مراسل الجزيرة المعتقل فى مصر

رهن الاعتقال .. مع أسرة رزق عبد الرشيد

أحياء في الذاكرة .. لقاء مع أسرة خالد عبدالله

على مسئوليتي .. مايكل سيدهم

مناظرة بين حمزة زوبع وتوفيق حميد

على مسئوليتي .. حسن نافعة

اسأل.. مجدي سمعان

موقف الاتحاد الافريقى من الانتخابات الرئاسية و الانقلاب&زين العابدين فى حوار مع محمد القدوسى و آخرين

الصحفي علاء البحار: السيسي بدأ برنامجه الانتخابي مبكرا بزيادة أسعار الغاز

تعليق نارى لمحمد القدوسى على اتهام حمدين صباحى للسيسى بشراء التوكيلات

حمزة زوبع يغسل توفيق حميد لاتهامه المعتقل صلاح سلطان بالكذب: ده صادق غصب عنك

تقرير الجزيرة عن فضائح حازم عبد العظيم واعضاء حملة السيسى الانتخابية

اسأل .. أيمن نور

الحلقة الثانية عشر من شاهد على العصر مع محمد محسوب عن مؤامرة الجيش على الثورة

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7